التعليقات: 0

سمير جعجع يتساءل: ماهو سر الصفقة التي تمت بين حزب الله وداعش

سمير جعجع يتساءل: ماهو سر الصفقة التي تمت بين حزب الله وداعش
weam.co/481009
بيروت- الوئام:

تساءل سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية عن سر الصفقة التي تمت بين حزب الله وتنظيم داعش الإرهابي، مؤكداً أن أمين عام حزب الله حسن نصر الله سارع إلى محاولة مصادرة المشهد من خلال إطلالات إعلامية مكثفة ومتكررة في وقت أن الجيش هو من يقاتل، ولم يكتف بذلك بل دعا إلى تظاهرة احتفالية الخميس المقبل بمعركة الجرود التي انتهت بالشكل الذي انتهت فيه، فيما السؤال الذي يطرح نفسه: ألم يكن ما تحقق هو انتصار للشعب اللبناني حتى تتم مصادرته من قبل حزب واحد وفي محاولة للظهور بمظهر أب الانتصار؟

وقال جعجع خلال تصريحات اليوم : النقطة التي لم افهمها حتى الآن هي ما سر الصفقة التي تمت بين حزب الله وداعش؟ يقولون أن الصفقة تمت لمعرفة مصير العسكريين المخطوفين، ولكن ما يدحض هذه النظرية أن داعش كانت مطوقة من كل الجهات، وبالتالي لو تم الإطباق عليها لكان وقع المئات من عناصرها في الأسر مما كان سيؤدي حكما إلى معرفة مصير العسكريين المخطوفين. 

أما إذا قال البعض استطرادا بان الصفقة تمت لإعادة أسير من حزب الله لدى داعش فهنا الجواب بشقين: أولا ليس من المنطقي أن يعمل حزب الله على الاستفادة من عملية للجيش اللبناني والتي أدت إلى استشهاد 7 عسكريين وعشرات الجرحى من اجل استعادة أسير له في معارك حصلت داخل سوريا.

وقال: استطرادا كليا، كان يمكن للحزب أن يقوم بهذه الصفقة بعد أن يطرد الجيش اللبناني داعش كليا من الأراضي اللبنانية وليس قبل ذلك كما جرى.

 واستطرادا كليا أيضا ولضرورات البحث ليس إلا كان من الممكن لو تم الإطباق على داعش ولم يتم تهريبه إجراء عملية مبادلة بعض أسرى داعش وبين عنصر حزب الله المخطوف في سوريا.

وأشار إلى انه ومن كل ما تقدم يتبين أن الأسباب الفعلية للصفقة هي غير الأسباب المعلنة، بمعنى أن النظام السوري عاش طويلا وطويلا جدا على رعاية مجموعات إرهابية مختلفة ليس داعش آخرها، وهذا هو الشيء الوحيد الذي يفسر الصفقة التي تمت.

وختم حديثه بالقول: يظهر أن قيادة حزب الله انزعجت وانزعجت كثيرا من ظهور جيش لبناني قوي استطاع اجتياح 100 كلم في جرود رأس بعلبك والقاع في فترة 48 ساعة جيش لبناني قوي التف حوله كل الشعب اللبناني منذ اللحظة الأولى وساندته كل الدول العربية والمجتمع الدولي، بشكل انه بان جليا من هي القوة التي يمكن أن تدافع عن لبنان وتحمي أبناءه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة