1 تعليق

الدور الريادي الوطني لجامعة الإمام

الدور الريادي الوطني لجامعة الإمام
weam.co/485243
عبدالله بن محمد المطوع

الأمن الذي نعيشه ونتفيؤ ظلاله في وطننا الغالي وتحت قيادة ولاة أمرنا ولله الحمد، إنما هو منحة ربانية، ومِنّة إلهية مربوطة بأسبابها ومقوماتها، والتي من أعظمها إقامة شرع الله وتنفيذ حدوده، وتحقيق عقيدة التوحيد ومناصرتها والدعوة إليها، ومحاربة الشرك ومظاهره ووسائله المفضية إليه، وقمع البدع والخرافات، وكل ذلك نجده في واقعنا بفضل الله تعالى ثم بعزم وحزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، نسأل الله أن يعزهم وأن ينفع بهم البلاد والعباد.

وإن من أسباب نشر الأمن والمحافظة عليه قيام الجهات الرسمية بدورها كل وفق مهامه واختصاصاته تجاه ذلك، فالجهات الأمنية وهي الجهات التنفيذية المباشرة في حفظ هذا الأمن وقمع العابثين ضده تقوم بواجبها في ذلك ولله الحمد بكل كفاءة واقتدار، كما أن هناك جهات أخرى لا تقل دورا في أهمية مسؤولياتها تجاه أمن المواطن، ومن ذلك الجهات التعليمية، وعندما نتابع هذه الجهات ونطلع على أدوارها وأنشطتها نجد أن جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بقيادة معالي مديرها الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل تبذل جهودا مضاعفة في سبيل هذا الدور الأمني، ولها حضور بارز بين بقية المؤسسات التعليمية؛ وبخاصة فيما يتعلق بالمشاركات العلمية ذات الصلة بالأمن الفكري، ومواجهة الأفكار المنحرفة، والشبهات المضللة لشبابنا؛ ونجد أن للجامعة السبق العلمي الوافر في هذه المجالات، وعندما أتابع شخصيا الأنشطة العلمية المتنوعة لمعالي مدير الجامعة أجد أن له حضورا علميا ووطنيا لافتا ومميزا، مع انتشار حضوره في مختلف الوسائل الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي؛ بغية الوصول لكافة الشرائح المجتمعية، فضلا عن الدور الذي يبذله داخل الجامعة ومعاهدها نصحا وإرشادا وشرحا وتوضيحا لطلابها. 

إن منسوبي الجامعة وإن اختلفوا في موضوعات أو جزئيات فيما بينهم؛ ولكنهم يتفقون على أهمية هذا الحراك العلمي المميز الذي يقوده معالي مدير الجامعة في جانب الأمن الفكري والقضايا الوطنية المتنوعة، فهذه تحظى بترحيب الجميع وتأييدهم؛ لأنها تصب في مصلحة الوطن، وحماية مكتسباته، والحفاظ على أمنه، وهذه محل إجماع واتفاق بين الجميع، نسأل الله أن يكلل هذه الجهود بالتوفيق.

أ.د.عبدالله بن محمد المطوع
المعهد العالي للدعوة والاحتساب

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    بارك الله في جهودكم وأعانكم لكل خير وصلاح …آمين