التعليقات: 0

قانون مكافحة التحرش.. مواكبة للتطور وحماية للمجتمع

قانون مكافحة التحرش.. مواكبة للتطور وحماية للمجتمع
weam.co/486007
عبدالمجيد آل مبارك

لم تتوانى المملكة وقيادتها عبر مر العصور عن تحديث وإصدار الأنظمة والتشريعات باستمرار وفق الشريعة الإسلامية لما فيه مصلحة شعبها والمقيم على أرضها وذلك لمواكبة تطورات الحياة المختلفة.

ويُعتبر سن الأنظمة والتشريعات من الأسس الرئيسة في تنظيم المجتمعات وحفظ حياتهم وحقوقهم وممتلكاتهم بما يضمن وضع حدا للمتجاوزين .

وجاء توجه المملكة لإعداد مشروع نظام مكافحة التحرش في خطوة استباقية لضمان تعزيز التمسك بقيم الدين الإسلامي والمحافظة على الآداب والأخلاقيات بين أفراد المجتمع وحمايتهم.

وتعاني العديد من الدّول في الآونة الأخير من ظاهرة التحرش، إلا أن مظاهرها وآثارها السلبية يتم السيطرة عليها في كثير من هذه الدول بسن قوانين صارمة للحماية والردع.

وفي ظل تطور وتغيير مناحي الحياة جاءت أهمية سن قانون نظام ضد التحرش‬⁩ وأثاره السلبية لحفظ الأفراد والأسرة والمجتمع ككل والسيطرة على السلوكيات الخاطئة بصارمة القوانين.

والمشروع المزمع إصداره وإقراره قريبا لمكافحة التحرش أو الأنظمة الأخرى الحالية مثل نظام الحماية من الإيذاء ونظام مكافحة الجرائم الإلكترونية وغيرها ، تحمي في مجملها المجتمع ممن يريد أن يعبث بأمن واستقرار المواطن والمقيم على حدا سواء على ارض المملكة.

إن على المؤسسات التعليمية والاجتماعية والإعلامية تفعيل أدوارها التربوية عبر تثقيف وتنوير الأفراد والأسر عن خطورة التحرش وطرق التعامل معه، والاستفادة من أدواتها المختلفة لبث رسائل توعية وتثقيفية.

abdulmajedtv@

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة