خبر عاجل

السؤال الرابع في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

السعودية.. شراكات إستراتيجية وفق متغيرات الخريطة العالميّة 

السعودية.. شراكات إستراتيجية وفق متغيرات الخريطة العالميّة 
weam.co/487430
عبدالمجيد آل مبارك

يعتبر تنوع العلاقات بين الدول وتقاربها وتباعدها من أهم استراتيجيات الدبلوماسية في العصر الحديث خاصة إذ كانت تأتي وفق مصالح الشعوب والمحافظة على السلم والاستقرار في المنطقة والعالم.

وعملت الدبلوماسية السعودية في الآونة الأخيرة على استراتيجية منفتحة تتضمن فتح آفاق جديدة وشراكات مع الدول الكبرى بما يتوافق مع المتغيرات العالمية .

وتأتي زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى روسيا -كأول ملك سعودي يزور موسكو- لتؤكد حرص المملكة على تنوع خياراتها الاستراتيجية في الخريطة العالميّة والتي تشهد تحولات ومن بينها صعود قوى دولية وإقليمية.

وحينما نرى الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والشراكات الدولية للسعودية هنا وهناك مع الدول العالمية؛ نُدرك حجم السعي الدؤوب للرياض لتحقيق مصالح شعبها وتقدمهم التي كانت ولا زالت تعمل على تعزيزها وتنميتها.

ولا يغيب عن القيادة السعودية قضايا الدول العربية والإسلامية، فهي حاضرة ليست بالتصريحات والتعاطي الإعلامي فحسب، بل بأدوار كبيرة محورية متنامية في مختلف المجالات بما في ذلك من دعم لوجسيتي وسياسي واقتصادي.

اليوم .. الدول الكبرى تتسابق على تعزيز علاقاتها مع الرياض وبناء الشراكات السياسية والاستراتيجية والاقتصادية الاستثمارية، وذلك لثقلها وموقعها القيادي في العالمين الإسلامي والعربي، بالإضافة إلى كونها أهم الاقتصادات في المنظومة الدولية وأكبر سوق في الشرق الأوسط.

المسارات الجديدة للعلاقات بين الرياض ودول العالم، جاءت متوافقة مع مبادئ وثوابت الدبلوماسية السعودية التي من أبرزها العمل ضمن شراكات دولية من أجل الأمن والسلم الدوليين ..

‏abdulmajedtv@

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة