«شكري» ومشروع الإصلاح الرياضي

قرارات عدة أصدرتها الهيئة العامة للرياضة بناء على توجيهات من معالي رئيس الهيئة  الأستاذ تركي آل الشيخ رحب الشارع الرياضي بهذه القرارات بل لم يكن يتوقع في يوم أن تصدر من هيئة الرياضة مثل هذه القرارات التي كان يتراجع اتحاد القدم في تطبيقها على الأندية في مرحلة كان صوت النادي أقوى من صوت اتحاد القدم.

قرار التحقيق مع (شكري) الاحتراف والمنازعات جاء من أبرز هذه القرارات لارتباط هذا الاسم بعدة قضايا شكلت جدلا كبيرا في الوسط الرياضي كان أحدها سببا في تشكيل لجنة بأمر من رئيس هيئة الرياضة السابق الأمير عبدالله بن مساعد وجهت حينها بإنهاء تكليفه من العمل مع اتحاد القدم ولم ينفذ.!

بعد تجاهل تنفيذ قرار الاستغناء عن شكري واستمراره بالعمل أدرك الجميع بأن هذا الشخص يملك حصانة قوية من شخصيات في لجان اتحاد القدم السابق لم يجرؤ الأستاذ أحمد عيد على إبعاده.!

نبش ملف (شكري) الذي سيفتح عدة ملفات في لجان اتحاد القدم السابق يستحق الإشادة بالتوجه الجديد لدى هيئة الرياضة برئاسة الأستاذ تركي آل الشيخ أنه لا مجال للعبث مجددا في كرة القدم السعودية ويبقى الدور علينا جميعا الوقوف مع هذا الرجل الذي كشف عن رغبته الجادة في إصلاح المجتمع الرياضي بعد أن بدأ عمله بقرارات حازمة أسعدت الجميع وبعثت الاطمئنان بأنه لا أحد فوق النظام.

رابط الخبر بصحيفة الوئام: «شكري» ومشروع الإصلاح الرياضي

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    مشروع تقويه الجيل

    كما هو معروف ان الجيل 33سنه يسمى جيل ومن هذا نرجو تقويه الاجيال من الصغر كي يكونوا اقوياء الحذر ان نستهدف من خلال اضعاف الاجيال فاننا مع الضعاف حتى يكونوا اقوياء وتجنب مساؤي الضعف جميعا والاشياء التي تضعف وان شاء كشروع بذلك لمقوله ابي بكر انا مع الضعيف حتى يقوى ومع الصغير حتى يكبر ومع الغائب حتى يعود ومع المريض حتى يشفى وهكذا وتسمى المعيه

  2. ٢
    زائر

    مقال رائع

  3. ١
    زائر

    ننتظر “ال الشيخ” بكشف المستور .. شكري بمثابة الصندوق الاسود