التعليقات: 0

“الغذاء والدواء”: مشروع “نيوم” يفتح الفرص أمام جذب الاستثمارات الدولية وتوطينها

“الغذاء والدواء”: مشروع “نيوم” يفتح الفرص أمام جذب الاستثمارات الدولية وتوطينها
weam.co/490611
الرياض - الوئام

رفع الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور هشام بن سعد الجضعي، الشكر لله سبحانه، ثم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، على ما تم إعلانه أمس من إطلاق مشروع “نيوم” الذي يأتي في ظل التطلعات الطموحة لرؤية 2030، والتي ستجعل من المملكة نموذجاً رائداً في استجلاب المشاريع والصناعات والتقنيات الحيوية الحديثة وفق أحدث ما توصل إليه التطور العلمي.

وقال الدكتور الجضعي: “إن المملكة لا تزال تواصل تحويل الأحلام إلى واقع وتبسط مظلة ذلك على جميع مناطق المملكة، كما أشار الأمير محمد بن سلمان إلى ذلك في كلمته أمس عندما قال: أعد جميع المناطق بأن تحدث فيها نقلة نوعية مثل منطقة تبوك”.

وأضاف الدكتور الجضعي:  “إننا في هيئة الغذاء والدواء نشعر بسعادة بالغة أن يكون مستقبل الغذاء وكذلك مستقبل التقنيات الحيوية ضمن القطاعات الاقتصادية التسعة الرئيسة التي ستكون ركيزة اقتصادية لمشروع “نيوم”، وهو المشروع الذي سيبدأ من الصفر وسيفتح الفرص أمام جذب الاستثمارات الدولية وتوطينها، كما سيحد من تسرب الاستثمارات المحلية التي يذهب بعضها للخارج بحجة قلة الفرص”.

وتابع الدكتور الجضعي: “نحمد الله أن نرى الأحلام تتحول إلى واقع على أرضنا المباركة، وذلك عائد إلى الدعم الكبير الذي توليه حكومتنا الرشيدة للتنمية، وسعيها الدؤوب نحو المستقبل في ظل الروح الشابة، والسواعد الفتية لهذا الوطن من المواطنين الشباب، الذين يمثلون أكثر من سبعين في المئة من تعداد السكان، والذين يدفعهم الولاء والشغف والذكاء لتحقيق التطلعات”.

وكان الأمير محمد بن سلمان أكد في كلمته أمس على ذلك عندما ذكر أن إرادة الشعب السعودي وعزيمته الجبارة وما يتميز به من دهاء، هي التي تقف وراء وصول المملكة لآفاق جديدة من شأنها وضع المملكة على خارطة الدول المتقدمة.

ويعمل مشروع “نيوم” على إيجاد تسعة قطاعات استثمارية متخصصة، وهي مستقبل الطاقة والمياه ومستقبل النقل، وكذلك التقنيات الحيوية ومستقبل الغذاء، وأيضاً العلوم التقنية الرقمية، والإعلام والإنتاج الإعلامي والترفيه والتصنيع المتطور، ومستقبل المعيشة الذي سيمثل الركيزة الأساسية لباقي القطاعات.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة