خبر عاجل

السؤال الثاني في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب ريادة سعودية جديدة

التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب ريادة سعودية جديدة
weam.co/496297
د. عبدالله زبن الحربي

يشكل الإرهاب تهديدا وجوديا للكثير من الدول الإسلامية لكون هذا الخطر يقوم على مرتكزات داخلية في هذه الدول وبالتالي وجود صعوبة في مواجهته،حيث  منطلقه الفكري يقوم على أفكار متشددة لا تمت إلى وسطية الإسلام ويروج لها دعاة متشددين يعيشون في الدول الإسلامية،يضاف إلى ذلك سهولة تمويل العمليات الناتجة عنه باستغلال حالة التكافل التي يوجبها الدين الإسلامي على المسلمين القادرين بتقديم المساعدات إلى الضعفاء منهم.

كذلك استغلال دعاة هذا الفكر حالة الضعف والمظالم التي يعاني منها العالم الإسلامي من الغرب والدعوة لمواجهة هذا الوضع القائم بقوة السلاح،كما لا يمكن أغفل عملية توظيف أعداء الأمة للإرهاب في إحداث تغيرات ديمواغرفية كما يحدث حاليا في العراق وسوريا أو خلق قلاقل في الدول الإسلامية.

العوامل السابقة جعلت من القضاء على الإرهاب ودحره بصفة نهائية مستحيلا حيث لم تنجح الجهود الدولية طوال ثلاثة عقود من القضاء عليه،المملكة بحكمة قيادتها وفهمها لهذه الظاهرة وكيفية القضاء عليها تبنت في عام 2015 أنشاء التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب.

وهذا التوجه السعودي ينطلق من مرتكزات أساسية سوف تؤدي في نهاية الأمر إلى دحره حيث ترى أن الحل العسكري ليس الحل الوحيد له  بل يتزامن معه المعالجة الفكرية لمعتنقيه وقطع التمويل عنه.

وترى أن من يقوم في مواجهته هي الدول الإسلامية  وبالتالي القضاء على شرعنة هذا الإرهاب من قبل دعاته الذين يصورون الأمر على أنه صراع بين الكفر والإسلام مع العمل على تقديم الدعم العسكري للدول الأقل قدرة في مواجهته مثل أفغانستان واليمن والصومال وليبيا سوف يقضي على الملاذات الآمنة له.

هذه المرتكزات أن تم تطبيقها حتما سيكون الإرهاب من الظواهر التي ستصبح من ماضي الأمة الإسلامية. 

بهذا التحالف حققت المملكة لها دورا رياديآ على المستويين الإسلامي والعالمي حيث ستكون قاعدة معلومات عن هذه الظاهرة تقدمها خدمة للعالم كافة ،والتي بدورها ستسهم في فضح شرعنة هذه الظاهرة من الناحية الشرعية من قبل دعاة التشدد.

وهي بهذا العمل تثبت أنها منطلق ومركز القرار الإسلامي وأنها أسهمت في حماية الدول الإسلامية من التدخل في شئونها الداخلية بحجة مكافحة الإرهاب.  

هذا الإنجاز من حيث فكرته والإعداد له وتنفيذه على أرض الواقع كان لسمو ولي العهد الفضل فيه بعد الله والذي سوف يخلده التاريخ وستتذكره أجيال العالم الإسلامي بأنه من خلصها من أكبر كارثة كانت تهدد وجودها.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة