خبر عاجل

السؤال الرابع في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

أنت فى أبو ظبي كأنك فى الرياض.. “وحدة المصير” صناعة ” عيال زايد”

أنت فى أبو ظبي كأنك فى الرياض.. “وحدة المصير” صناعة ” عيال زايد”
weam.co/497336
الرياض - الوئام :

فى الثانى من ديسمبر من كل عام ، يحتفل الشعب الاماراتى الشقيق بيوم تأسيس إتحاد الامارات، وهو يوم ليس عاديا فى تاريخ دولة، تؤمن بوحدة اللغة والمصير والوطن الكبير ، تزرع القيم ، وتدافع عن الحق مهما كان الثمن ، لا تفرط فى المبادىء ، ولا تخون المواثيق والعهود، وتمد يد العون دائما للأشقاء والأصدقاء ، تلبى نداء كل مستغيث ، داخل الخليج العربى وخارجه فى شتى البلدان ومختلف القارات .
هكذا ورث الأبناء من أبيهم المؤسس الشيخ زايد آل نهيان ـ يرحمه الله ـ فن القيادة عندما يكون الهدف خالصا لوجه الله والوطن ، ولذا لم يكن غريبا أن يتباهى هؤلاء الأبناء والأحفاد بانهم ” عيال زايد ” بكل ما تحمله الكلمة من معان الرجولة والشهامة والمروءة والأخوة والإنسانية ، والوقوف صفا واحدا فى وجه كل من يريد تمزيق وحدة الخليج ،وتفتيت الأمة العربية بالطائفية والمذهبية ، ويسعى إلى تشويه الأمة الإسلامية ودينها الحنيف بالعنف والإرهاب .
ويجمع مراقبون سياسيون خليجيون وعرب أن ذكرى اليوم الوطنى للإمارات ، يتحول إلى عيد للخليجين بشكل خاص والعرب بشكل عام ، لما تحظى به الإمارات حكومة وشعبا من حب وتقدير كل الخليجين والعرب ، ويبدو ذلك جليا فى العلاقات السعودية الإماراتية فهى أنموذج يجب أن يدرس فى الجامعات والكليات .
ويقول شادى الحلوانى (باحث فى شئون الخليج ) ، عندما يحل اليوم الوطنى للإمارات ، تجد الفرحة حاضرة فى عيون الخليجين بشكل عام ، والسعوديين بشكل خاص ، فهم كجسدين بقلب واحد . فإن كنت فى الرياض فى ذلك اليوم تشعر وكأنك فى دبى تشارك الإمارتيين فرحتهم وسعادتهم بذكرى يوم وطنهم وإستقلالهم ، وإن لم نكن نبالغ يمكن القول أن الشعبين إقتربا جدا من الإندماج سويا وكأنهما شعب واحد .
ويضيف هكذا نجح ” عيال زايد” فى الحفاظ على مازرعه والدهم من مبادىء ، وما بناه من علاقات قوية ومتينة مع أشقائه السعوديين ، ستظل عبر التاريخ مصدر فخر وإعتزاز للعرب أجمعين ، ولكل من يتحدثون عن وحدة الهدف والمصير .
ويواصل هذا الذوبان والتوحد مع الجيران سياسيا وإقتصاديا وعسكريا وأمنيا وإجتماعيا وثقافيا وإعلاميا ، صناعة ومهارة لايتقنها إلا “عيال زايد” ، وهو ما طبقوه فعليا وقدموه نموذجا يحتذى به فى علاقتهم بأشقائهم وإخوانهم السعوديين على المستويين الرسمى والشعبى .
فإذا ما اشتكى الجسد السعودى من ألم ، أو تعرض الشعب السعودى لأى ضررأو سوء ، تداعى له الجسد الإمارتى وتأثر، والعكس صحيح ، إذا ما تعرض الشعب الإماراتى لأى مكروه ، ينتفض الشعب السعودى ، فالجميع هنا وهناك، تربطهم علاقة دم وتوحدهم اللغة، ويجمعهم المصير الواحد ، والهدف المشترك ، هكذا يشعرون أينما كانوا ، فى أى مدينة أو حتى قرية فى السعودية أو فى الإمارات .
ويسوق خبير العلوم السياسية نادر أبو عرب عددا من الأمثلة تجسد التطبيق الفعلى لوحدة المصير، قائلا: لا تتخذ السعودية قرارا سياسيا أو عسكريا أو إقتصاديا إلا وتؤيده عن قناعة تامة القيادة الإماراتية ، وحدذ ذلك عشرات المرات ، أقربها فى الأزنة القطرية الخليجية ،فقد أيدت الإمارات كل الخطوات السعودية، ومن قبلها لم يتردد “عيال زايد ” وهو الللقب المحبب للشعب الإماراتى فى أن يكونوا بجوار المملكة العربية السعودية فى حربها المشروعة ووقوفها بجانب الحكومة اليمنية فى حربها مع المتمردين الحوثيين ، فمنذ أن إتخذ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قرار الحرب (عاصفة الحزم ) على أتباع نظام الملالى فى اليمن ، كانت الإمارات اول من أرسلت جنودها الى اليمن لمساندة قوات التحالف بقيادة السعودية ، وهى أيضا أول من ساندت ودعمت عملية إعادة الأمل التى تقوم بها السعودية لإعادة الحق إلى أصحابه وإجبار المغتصبين على الرحيل .
ويتابع أبو عرب ، ولا تكاد تمر أى مناسبة محلية او إقليمية أو دولية ، إلا ويتحدث فيها ” عيال زايد ” عن وحدة المصير التى تربطهم بأشقائهم السعوديين . لافتا إلى أن هذه المشاعر التى يترجمها قادة الإمارات واقعا حيا لم تأت من فراغ وإنما من مسيرة تاريخية حافلة بخطوات وقررات مصيرية لصالح البلدين ، مبينا أن كل هذا الحب وذلك التقدير الذى يحظى به الإمارتيون من كل العالم إلا دليل عظمة هذا الشعب وقادته .
ويؤكد الباحث الإجتماعى محمد اليامى ، أن ما صنعه “عيال زايد ” وما قدموه من مواقف مشرفة للأمتين العربية والإسلامية ، سيظل محفورا فى صفحات التاريخ ، لأنهم نبت صالح ، لا تهزثوابتهم ريح ، ولايعرف الحقد طريقا إلى قلوبهم ، ولهذا لم يكن غريبا أن يدشن السعوديون هاشتاج (عزكم عزنا ) يشاركون به الإماراتيون فرحتهم بالعيد الوطنى ، مبينا إن عز الإمارات من عز السعودية .
هذه المشاعر يحسها بالفعل ويعيشها السعودى والإماراتى ، واقعا ملموسا ، وكما يقول سالم العبدلى ( تاجر ) : أنت فى الرياض كأنك فى دبى ، تعيش فرحتهم بيوم إستقلال وطنهم ، وكأنه يوم وطننا ، مشيرا إلى هذه المشاعر نفسها يحسها فى عيون كل إماراتى يشارك السعوديين فرحتهم بذكرى اليوم الوطنى ، مضى قائلا ” الدم واحد واللغة واحدة والمصيرواحد بل الخطر ايضا واحد فماذا تريدون بعد ذلك ؟ إنها مشاعرأبدية أزلية.”
ويؤيده محمد الغامدى (معلم ) ، قائلا : نيابة عن الشعب السعودى أهنيء أخوانى وأشقائى فى الامارات بيوم وطنهم ومرور 46عاما على الوحدة والإستقلال، الذى قادهم إلى التقدم والرقى والإزدهار بقيادة “عيال زايد ” الذين يلقون من العالم كل التقدير والإحترام، ومن الشعب السعودى كل الفخر والإمتنان والإعتزازبما يقدمه الإمارتيون من مواقف رائعة تحافظ على وحدة الخليجيين ، وتزيد العلاقات السعودية الامارتية متانة ورسوخا .
يذكر أنه قبل 46 سنة ، وبالتحديد فى الثانى من ديسمبر عام 1971م ، كانت الإنطلاقة التاريخية لست إمارات خليجية هى (أبوظبي ، دبى، ، الشارقة ، عجمان ، الفجيرة وأم القوين) لبدء مرحلة جديدة ومختلفة من عمر الشعب الخليجى ، إتفق فيها حكام تلك الإمارات على أن يؤسسوا فيما بينهم إتحادا يزيدهم قوة وصلابة، ووضعوا دستورا لدولة جديدة مستقلة وذات سيادة ، إسمها الإمارات العربية المتحدة ، إنضمت إليها لاحقا فى العاشرمن فبراير 1972م، إمارة رأس الخيمة .
وفى سنوات معدودة ،إستطاعت هذه الدولة الحديثة ، منذ بزوغها وتأسيسها على يد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أن تكون علامة مميزة فى خارطة الدول العربية ، وتحتل مكانة سياسية وإقتصادية وعسكرية مرموقة دوليا ، بما تنتهجه من سياسة واضحة وثابتة ، وثقت بها علاقات متفردة ومميزة مع أشقائها العرب والمسلمين وكل العالم .
وسار على خطى الأب الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، وكافة الأبناء والأحفاد ،الذين يديرون اليوم دفة الإمارات بحكمة المؤسس، وخبرة الكبار، وحماس الشباب ، لتستمر مسيرة العطاء والبناء، ويبقى إحساس المصير الواحد حصن الأمان .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة