خبر عاجل

السؤال الخامس في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقان 2

الممارسات الخاطئة للمسئولية الاجتماعية

الممارسات الخاطئة للمسئولية الاجتماعية
weam.co/502281
نايف الضيط

 

تعرف “المسئولية الاجتماعية” للشركات أو “المسئولية المجتمعية” أنها الأنشطة التطوعية التي تقوم بها الشركة للعمل بطريقة اقتصادية واجتماعية مستدامة. فالهدف الرئيس من برامج المسؤولية الاجتماعية هو تعزيز الاستدامة. وتتركز أعمال المسئولية الاجتماعية في العمل التطوعي حيث تشجع الشركات موظفيها على العمل التطوعي، وفي حماية البيئة فهناك شركات رائدة وضعت برامج لحماية البيئة المستدامة، وفي المعاملة الأخلاقية للعاملين، ودعم الأعمال الخيرية. فمفهوم المسئولية الاجتماعية يتناول عددًا من الموضوعات مثل حوكمة الشركات، ودعم برامج الصحة والسلامة، وتقليل الآثار البيئية، وتهيئة البيئة المناسبة لظروف العمل، وحقوق الإنسان، والمساهمة في التنمية الاقتصادية.

 

على الرغم من أن الوعي بالمسئولية الاجتماعية يجد تناميًا من قبل القطاعات الحكومية والإعلامية في السعودية إلا أن هناك ممارسات خاطئة تنتهجها بعض الشركات المحلية كالبنوك وغيرها إذ تستخدم المسئولية المجتمعية لتسويق خدماتها وتحسين الصورة الذهنية للمؤسسة لإبراز علامتها التجارية. وفي رأيي أن المبادرات المحلية من قبل بعض الشركات التجارية هي مجرد تبرعات واحتفالات في مناسبات معينة، ولا ترقى إلى المعنى الحقيقي للمسئولية الاجتماعية المستدامة، التي تهدف إلى خلق برامج متنوعة على المدى الطويل لخدمة المجتمع ورد الجميل له لأن أرباح هذه الشركات قائم على هذا المجتمع. ويجب على الشركات الوطنية أن تكون مبادراتها لتعزيز المصلحة العامة للمجتمع بخلق برامج ذات أثر ملموس في التنمية المستدامة، وتلبية احتياجات المجتمع، والاستخدام الأمثل للموارد.

 

هناك فرص رائعة أمام الشركات السعودية لدعم البرامج التي تحد من بطالة الشباب وتأهيلهم للعمل، ودعم البرامج التطوعية المجتمعية التي تتبناها الأندية والمراكز المجتمعية في مختلف المناطق، ودعم القطاعات التي تسعى للتقليل من استهلالك الطاقة. ودعم المراكز والهيئات التي تسعى لمكافحة الفقر ومساعدة الأسر المحتاجة وذوي الاحتياجات الخاصة، كذلك دعم المؤسسات المجتمعية التي تسعى لتخفيف معاناة المصابين بالأمراض المزمنة كالسرطان وغيره، كذلك إطلاق الحملات التوعوية بين فئات المجتمع عن كافة الأمراض المزمنة المنتشرة محليًا.

 

هناك اتجاه عالمي متزايد نحو إدراج برامج المسئولية الاجتماعية ضمن أجندة العلاقات العامة والتسويق في الشركات حيث تعمل الشركات الكبرى عالميًا على الاهتمام بالمسئولية الاجتماعي بإعداد برامج ومبادرات للمجتمع. ومن التجارب العالمية الناجحة تبرعت شركة “تومز” للأحذية بجزء من مبيعات النظارات التي تصنعها الشركة لرعاية البصر للأطفال المحتاجين. ويشارك موظفو الشركة في حملة الأحذية السنوية حيث يسافرون ويتبرعون بمجموعة متنوعة من السلع للأطفال. ومن الممارسات الرائعة للشركات العالمية في تبني المسئولية الاجتماعية والرائدة ما تقوم به شركة سيمنز الألمانية التي تنتج تقنيات لإنتاج الطاقة البديلة، وتوفير المعدات الطبية، وأنظمة التدفئة التي تحافظ على الطاقة. أيضًا شركة “جنرال إلكتريك” يتطوع موظفوها أكثر من مليون ساعة سنويًا وتقدم الشركة تبرعات للأطفال الذين يعانون التوحد كما تدعم برامج محو الأمية. أيضًا وفرت شركة “كيسكو” مبادرات رائعة للمسئولية الاجتماعية من خلال دعم مشروعات التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة في حالات الكوارث للمناطق المحتاجة إذ سجل موظفو الشركة نحو 160 ألف ساعة تطوعية في جميع أنحاء العالم في السنة الواحدة.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    خدمة انسانيه

    هل جزاء الإحسان الا الإحسان هناك الكثير من اذا وصل آخر الشهر لم يبقه في جيبه شي فيطظر لطلب الناس والإخراج ولاعفافهم نود فتح فرع في البنوك للاستدانه للمبالغ البسيطه من مائه ريال إلى ثلاثه آلاف ريال فقط شهريا لانهم ينزلون آخر الشهر وهم كثير جدا وإنزال برنامج التدبير نصف المعيشه كذا نوجه سلوكيات سليمه فمن فرج عن مؤمن كربه فرج الله عنه كربه من كرب يوم القيامه لذلك فتح سلف للمبالغ البسيطه شهريا

  2. ١
    تعدد العقوبات

    بناء على مقولة اختلاف العلماء رحمه هل يمكن إيجاد تنوع في العقوبات مثلا على سبيل المثال شخص مسرع بالسياره او تتجاوز او اي مخالفه مثلا نعدد العقوبة الا وله مبلغ مادي وبعضهم قد لا يستطيع دفعها اذا تقوله أخرى مثلا جلده في قدمه التي أسرع بها حتى يكف عن السرعه ويعرف أنرجله م سؤؤله عن السرعه ومثلت يده التي تجاوز بها وعرض الآخرين للخطر يضرب فيها حسب تحمله وإيجاد عقوبه ثالثه ورابعة وخامسه والمخالف بدوره يختار واحده منها حسب ما يناسبه ويردعه وخير الوعظ ما ردع