خبر عاجل

السؤال الخامس في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

1 تعليق

يا أيها النمل

يا أيها النمل
weam.co/511294
بدر محمد الغامدي

تعمل النملة بكل جد واجتهاد ، فهي تتجه صباح كل يوم إلى عملها بلا كلل أو ملل . فتنتج و تنجز الكثير بكل فخر و اقتدار .

فلما رآها الصرصور بهذا الإنجاز بدأ يفكر بتغيير إدارة عملها حتى تنجزه بفعالية و كفاءة متناهية كما يزعم . في هذه اللحظة ، قام الصرصور بتعيين نفسه مديراً و مشرفاً على عمل النملة المتقن.

فكان من أولى قراراته أن يحضر لنفسه مكتبا فخماً ويعين العنكبوت سكرتيراً خاصا له ليرتب ملفاته و ينسق اجتماعاته و أوراق عمله.

وفي أول اجتماع للصرصور مع العنكبوت ـ مقرر الاجتماع ـ أراد أن يعين الجرادة مراقبة للمكالمات الهاتفية و إدارة الأرشيف الخاص به.

والنملة مازالت مستمرة في عملها الدؤوب . و في أحد الأيام جاءت ذبابة إلى مكتب المدير ” الصرصور ” الفارِه لتطلب العمل عنده . فقالت الذبابة : لدي رغبة في العمل بمكتبكم العامر ، فأنا أحب العمل بوضع الخطط و متابعتها و قياس مستوى الخلل في التطبيق.

فرح الصرصور أيما فرح بهذا الأمر ، حيث أنه يفكر في إحضار لجان تقييم خارجية للحصول على الجائزة السنوية الكبرى.

لذلك وافق الصرصور على توظيف الذبابة شريطة أن تحضر له تقريراً عن العمل قبيل حضور لجان التقييم الخارجية.

والنملة المكافحة مستمرة في عملها الدقيق ، و لا يلقي أي أحد لعملها أدنى اهتمام جاءت الذبابة بتقريرها الأول للصرصور ، وبعد اجتماع مجلس الإدارة قرروا التالي :ـ تعيين الناموس مستشاراً مالياً للمدير ، و تأثيث مكتب المدير مرة أخرى بأفخر وأجود الأثاث العصري ، و شراء مستلزمات تقنية للسكرتير ، والعمل على ذلك في أقصى وقت ممكن قبل حضور لجنة تقييم الجائزة السنوية الكبرى.

استمر العمل لقرارات الصرصور المصيرية حتى قبل حضور اللجنة بيوم واحد فقط ، فبدأ يفكر الصرصور كيف يوثق هذا الإنجاز العظيم .

فقرر تعيين الخنفساء مصوراً خاصا له ، حتى يقف من خلف الكاميرا بفلاشاتها البراقة . وجاءت لحظة الحسم بحضور لجنة التقييم حيث بدأت بتقييم عمل النملة ، ثم دخلوا إلى مكتب المدير الراقي و بدأوا بشرب القهوة و تبادل أطراف الحديث.

فقرروا في ختام الزيارة منح الجائزة السنوية الكبرى للمدير فقط . طار الصرصور فرحا بهذا الحدث الجلل وأمر مرؤوسيه بالاجتماع بعد مغادرة الوفد . اجتمعوا جميعا ماعدا النملة المجتهدة التي تعمل ليل نهار .

فقرر المدير في اجتماعه تعيين الفراشة مساعدة شخصية في وضع الاستراتيجيات التطويرية وإعداد الميزانيات الخاصة بذلك و استحداث قسم التطوير الإداري و تعيين القمل لخبرته في هذا المجال.

ثم قرر أن يجتمع لأول مرة مع النملة وبعد اجتماع الكل واستجواب النملة لوحظ أن هناك تكدس في العمالة الزائدة ومن باب تخفيف العبء المالي على عمله ، و بتوصية من مستشاريه قرر فصل النملة من العمل لزيادة الإنتاجية أكثر وأكثر .

خرج الجميع من هذا الاجتماع و معهم النملة التي تعمل بكل جد واجتهاد و هي تحادث نفسها عن سبب فصلها ، ثم ذهبت للعنكبوت ـ سكرتير المدير ـ فقالت : لماذا حدث هذا ؟ فأنا أعمل منذ البداية بكل دقة وإنجاز، وأنا العاملة الوحيدة هنا والكل بالمجلس الإداري بلا إنجاز يذكر.

همست في إذنه قائلاً : مسكينة أيتها النملة الباذلة لأنك تعملين بين هؤلاء الحشرات  أنت تعملين و تجتهدين ، وتحصلين على اللوم والفصل من العمل والمدير يفوز بالجائزة لوحده . فلا تكترثِ لذلك فعملك مستمر ، وأنت أهل للإنجاز وافرحي أنك خرجتي من إدارة بهذا الفكر والوعي.

BadrAlghamdi@

 

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    أبو مساعد

    ههههههههههههههههههههه .