للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقان 2

الفطرة الاتحادية السوية

الفطرة الاتحادية السوية
weam.co/514329
محمد الحريبي

عندما تغيب المبادئ وتطغى المصالح الشخصية وتعشش “الأنا ” يفتقر حينها الشخص إلى أقل معايير السلامة الفكرية في تقييم واقع أو رسم مستقبل أو الحديث عن ماضي.

في نادي الاتحاد هذا النادي الذي يتجاوز عمره الـ (90) عاماً والعامرة بالذهب والإنجازات والبطولات والصولات والجولات  شرقاً وغرباً شمالاً وجنوباً بل أجزم أن لا تكاد تكون بقعة في القارة الآسيوية إلا وشهدت على إنجاز لهذا الكيان فتلك البطولات لم تأتي من فراغ ولا من فكر “خاوي” بل جاءت بعمل وجهد رجال قدموا الغالي والنفيس على حساب راحتهم وصحتهم وعائلتهم وكل من حولهم لا لشئ ولكن ليبقى الاتحاد شامخاً بتاريخه بعظمته الممتدة لعشرات العقود.

هؤلاء الرجال من البديهي ومن الفطرة الاتحادية السوية أن يتم تقديرهم وإجلالهم إن لم يكن بالثناء والشكر فليكن بالسكوت وكتم مافي القلب من أحقاد دفينه أشعلتها نار الغيرة من النجاح والحب الجماهيري الطاغي لمن صنع وأنجز فأعجز غيره.

ولعلنا في هذا الوقت بالتحديد وهذه المرحلة الحرجة في تاريخ الكيان المديد نحتاج من أولئك الذين يدعون اتحاديتهم وهي منهم براء وعلى طريقة من “يقتل القتيل ويمشي في جنازته” أن يصمتوا ويعيدوا حساباتهم فالمدرج الاتحادي بات أكثر فهماً لواقع الكيان فلا مكان لمن يحاول تشتيت الصف وتفكيك الوحدة وتفرقة الاتحاد.

ولعل السواد الأعظم من المدرج الاتحادي يدعم الرئيس القادم نواف المقيرن ويتعهد بدعمه والوقوف معه أملاً مطلقاً في تصحيح وضع العميد وإنهاء رزحته تحت وطأة المشاكل المالية القاتلة والقضايا المعلقة هنا وهناك كل ذلك يجعلنا ننبذ كل من يحاول تعكير صفو التلاحم والوحدة الاتحادية من خلال طوفان جماهيري لايبقي ولايذر ولن يقف أمامه كائناً من كان فالتاريخ لايسجل بين طياته إلا الكبار.

من قلب :
شكراً لكل اتحادي سعى دائماً وأبداً على أن يبقي الاتحاد داخل قلب كل اتحادي شكراً لتلك الأزمات التي جعلتنا نعرف جيداً ماذا يعني الاتحاد للاتحاديين.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    مقال جميل

  2. ١
    ‏?ầƀũƀāšşēĻ♥♡ ⚡️

    مقال رائع من كاتب اروع