خبر عاجل

السؤال الخامس في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

اللغة والهوية

اللغة والهوية
weam.co/514428
خالد الثبيتي

 

خلق الله الإنسان في أحسن تقويم، وأمده بالأدوات التي توطنه في الأرض ليُحييها، ويكتسب المعارف والمهارات والقيم التي تُشكل هويته، فلكلِ إنسان هوية تشكلت في مجتمع تفاعل معه، فهوية الإنسان تختلف باختلاف الزمان والمكان والحال، وكان للثقافة والحضارة التي شكلت المجتمع دور رئيس في تشكيل هوية الإنسان، فالإنسان بلا هوية يفقد ذاته، فبانتمائه للمجتمع والوطن الأم تتحقق ذاته وتبرز هويته.

فما علاقة اللغة بالهوية، فإن كانت ثقافة المجتمع تُشكل هوية الإنسان الذي ينتمي إليه، فاللغة هي العمود الفقري لتشكيل وتكوين الثقافة، فاللغة ليس أداة للاتصال والتواصل مع الآخر وكفى، بل إن اللغة أشمل وأعم من أن تكون أداة فقط، فعلى سبيل المثال لو أخذنا جنيناً من أمٍ وأبٍ سعوديين تشكلا بهوية مجتمعهم، إلى دولة كاليابان ليعيش ويتربى بها، ماذا تتوقعون أن تكون هويته، مع العلم أن الحمض النووي له يختلف كلياً عن الأحماض النووية التي تحيط به في مجتمعه الجديد.

طالما أن هناك علاقة بين الهوية والثقافة، فكشف العلاقة بين اللغة والثقافة سيجيب على سؤال علاقة اللغة بالهوية، فاللغة عبارة عن مجموعة من الرموز والكلمات والجمل يستخدمها الإنسان للتعايش في حياته؛ ليؤدي رسالته، وهذه الرموز والكلمات تبدأ تتكون في فكر الإنسان منذ ولادته تدريجياً في سنوات عمره المختلفة باختلاف وسطه ومحيطه؛ حتى يمتلك في عقله مخزوناً كبيراً من الرموز والكلمات، وكلما اتسع ذلك المخزون المعرفي، انعكس على فكره وذكائه وفهمه للحياة.

فشخصية الإنسان ليست جانباً معرفياً فقط، بل معرفياً وروحياً وعاطفياً، وبالتالي تكوين الرموز والكلمات وبناء اللغة لديه لا يكون عن طريق المعرفة فقط، فاللغة تتشكل لدى الإنسان ضمن سياقاً معرفياً عاطفياً روحياً، يستقر في فكر الإنسان وذاته، ويبدأ في تشكيل شخصيته التي تميزه عن غيره، ومن خلال اللغة يبدأ الإنسان في تكوين التصور والصور النمطية للحياة، ويتبرمج العقل عليها في ظل غياب الوعي المتحكم في تلك البرمجة.

فالأشخاص يرددون بعض العبارات أو الحكم أو الأشعار أو نحوها، وهي محفوظة في ذاكرتهم، والأمر لا يقف عند مجرد الحفظ، بل تصبح تلك العبارات والحكم والأشعار هي الموجه لفكر وسلوك الإنسان، ومع الوقت والتكرار يصبح ذلك السلوك عادة لدى الإنسان، ومجموعة العادات تتكون لتشكل شخصية الإنسان وهويته.

وسأعطي أمثلة لمقولات أو حكم أو أبيات من الشعر يتداولها الناس ويرددونها تحمل مفاهيم خاطئة تشكلت في أذهانهم وفكرهم وانعكست على سلوكهم وعاداتهم، وأصبحت توجه سلوكهم في مناحي الحياة المختلفة، وسأترك لك أيها القارئ الكريم الحكم على تلك المفاهيم ومنها “الأقارب عقارب”، ” الشر يعم والخير يخص”، ” زوجوه يعقل”، ” أن الرجل لا يعيبه شيئاً مهما فعل”، “أن الزوج إذا أحسن إلى زوجته فهو خروف”، ” هم البنات إلى الممات”، ” ظل رجل ولا ظل حيط”، “كوم حجار أفضل من إنسان جار” وغيرها الكثير من المفاهيم الخاطئة التي كونت فكر الناس وكرست سلوكهم وشكلت شخصياتهم وصنعت هويتهم.

والمتأمل لكل ما يحدث حولنا وحول العالم هو صناعة للمفاهيم المؤثرة على فكر الناس وسلوكهم وعاداتهم، فالمجتمع الناجح المتفوق هو الذي يستطيع تشكيل مفاهيمه السليمة والصحيحة التي تُكّون حياته وترسمها وتصنع هويته من خلال لغة جميلة رصينة تحمل في حروفها وكلماتها وسياقها معاني جميلة للحياة تجعل الإنسان يعيش حياة سعيدة.

ولو تأملنا أفضل لغة وأفضل كلام في الوجود، لوجدناه كلام الله عز وجل في كتابه الكريم، الذي يحمل كلمات وجمل ومعاني جليلة وعظيمة، فحينما تمثلها نبينا محمد أفضل البشر عليه الصلاة والسلام في شخصيته، صنعت هويته، فحينما سئلت السيدة عائشة عليها السلام عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام، قالت: كان خلقه القرآن.

  د. خالد بن عواض بن عبدالله الثبيتي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة