التعليقات: 0

هذه الأرض للجميع

هذه الأرض للجميع
weam.co/515772
روان النويصر

في يوم 20 يوليو 1969 هبط أول وأشهر رائد فضاء أمريكي على سطح القمر اسمه نيل أرمسترونغ.

وعندما عاد إلى أرضنا بعد رحلته إلى الفضاء كتب هذه الخاطرة في دفتر مذكراته “أنا إنسان واقعي ولا أمتلك شخصية حساسة, فعندما تركت منزل والدي لم أبكي.

لم أبكي عندما ماتت قطتي المدللة لم أبكي عندما توفي والدي , لم أبكي عندما قبلت بالعمل في وكالة ناسا الفضائية لم أبكي عندما وضعت رجلي على سطح القمر لأول مرة.

ولكن حينما نظرت من هناك على الكرة الأرضية خنقني الحزن والغم ثم أجهشت بالبكاء وترددت في غرس العلم الأمريكي الذي كنت أحمله على وجه القمر!

أتعرفون السبب ؟ حينما نظرت للأرض من تلك الفاصلة الصغيرة رأيتها كرة زرقاء كنقطة حقيرة بلا لون بلا حدود بلا قوميات بلا جنسيات.

بكيت وقلت في نفسي على ماذا نتحارب نحن البشر ونقضي على بعضنا البعض ؟ وضعت إصبعي الإبهام أمام الأرض ورأيت بأنه غطاه بالكامل! كنت أبكي بحرقة  على كل هذا الجهل والعمى والتعصب الذي غرقنا فيه.

 

لامست قلبي تلك الكلمات كثيرا وحدث نفسي لو كان خالق الكون العظيم يريد أن يخلقنا متشابهين بأعراقنا وأشكالنا ودياناتنا وتوجهاتنا لما خلقنا مختلفين هل سألت نفسك ما الحكمة من اختلافنا؟

لماذا ينبذ البعض كل من يخالفه ويختلف عنه لماذا يعادي ويكره ويهاجم كل من لا يشبهه؟

ماذا لو كنا متشابهين طبق الأصل في كل شيء هل تتخيل كيف سيصبح شكل الحياة

تخيل لو جمعينا نمتهن المهن نفسها وشغوفين بشيء معين ونحب نفس الأشياء ونكره نفس الأشياء لأصبحنا مثل الروبتس في حياة مملة رتيبة اختلافنا هو من يعطي للحياة رونقها في اختلافنا ثراء وعطاء وجود وبقاء.

لا تخف أن تقف بين الحشود وتعترف باختلافك , حتى لو أشاروا بأصابعهم وضحكوا على اختلافك جهلهم أعمى بصيرتهم.

مهما تطورنا في جميع مجالات الحياة مهما تنافسنا في بناء ناطحات السحاب مهما تفاخرنا بالقصور والمجوهرات مهما حاولنا أن نعكس تطورنا بمظهرنا وردائنا وارتدينا أشهر الماركات لن نصبح متطورين إلى إذا تخلينا عن عصبيتنا وجهلننا واحترمنا الجميع بعض النظر عن عرقه وجنسه ودينه.

اعترف أن بداخل كل منا جرثومة التعصب تقبع بداخل كياننا بكهف رتيب تعيث بأفكارنا تكبر بداخلنا تشوهنا من الداخل ونحن مهما حاولنا أن نخفيها ستظهر يوما ما ستطغي على إنسانيتنا أقضي عليها قبل أن تقضي على جمال روحك وقلبك.

أفكارنا النمطية عن بعض الشعوب وعن بعض الأعراق, حكمنا على الشخص من جنسيته أو دينه هذا كله تعصب وعنصرية.

أنا واخوي على ولد عمي وأنا وولد عمي على الغريب ” كم هو أحمق من قالها ومن جعل الناس يتداولونها هنا يكمن التعصب تقف معهم بدون وجه حق لمجرد القرابة ؟ تظلم الغريب لمجرد أنه لا يشبهك ؟ ليس من دمك وتقف مع الظالم لأنه منك وفيك؟

نكره من يشجع نادي غير النادي الذي نحبه ومن يحب ما نكره ويكره ما نحب مجرد أن تدخل شبكات التواصل الاجتماعي كأنك في وسط معركة سب وشتم وقذف وتنمر لماذا كل هذا الكره ؟ ونحن امة التسامح لماذا ننشر كل ذلك الحقد بدل أن ننشر الحب ونعيش بسلام ؟

لكل منا مساحته الشخصية وحريته في التعبير لا تعتدوا عليها .. تعلموا الحب ومارسوه في جميع طقوسكم اليومية فهذه النقطة الصغيرة التي تسبح في الفضاء الكبير.

وتحمل بداخلها مليارات الأرواح تحتاج إلى السلام فبداخلها تحمل كره كبير وحقد أكبر طغى على جمالها

ابدأ بنفسك أولاً تخلص من ثياب العنصرية الرثة التي ترتديها كن منفتح على الآخرين ومقبلا على الاختلاف ناقش برقي وحاور بثقافة اكتسب أفكار جديدة  لا تكن عبدا لعاداتك الساذجة عش بسلام ودع الآخرين بسلام يعيشون.

يا ابن آدم خالفني واختلف عني.

يهودياً مسيحياً أو مسلماً شيعياً كنت أم سنيا وحتى وإن كنت دون معتقد أبيضاً كنت أو أسود فقط كن أنت ولا تكن هم !

دع ذاتك تسمو وعانق عمق الحلم يا ابن آدم خلقك الله مُختلف فبربك باختلافك اعترف.. وفي تفردك احترف.. كن خليفة الله على الأرض باختلافك ولا تتبع ذاك القطيع عش حراً يا بن آدم فهذه الأرض للجميع.

أنيس شوشان

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة