خبر عاجل

السؤال الرابع في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقان 2

أمك أمي يا أبا سفيان

أمك أمي يا أبا سفيان
weam.co/516072
قينان الغامدي

عندما فُجعت بخبر وفاة “لولوة العجلان” والدة عامل المعرفة الصديق “أحمد العرفج”، كتبت له رسالة، أقول فيها:

أمك ياأبا سفيان كانت أمي لسببين :

الأول أن أمي شريفة لا أعرفها فقد توفيت بعد أشهر من ولادتي وقد أكون سببا في موتها رحمها الله .

ثانبا : أنت مثلي وكثيرون فخورون بأمهاتهم لكنك الوحيد الذي جعل الكل يعرف لولوه العجلان !!

كنت وفيا لها إسما وشكلا وموضوعا بل وكنت تشغلنا بها شبه اسبوعيا عندما ترحل نحو الجنة التي تحت أقدامها ، حتى أشعرتنا أن من ليس أمه ( لولوه ) فليس له أم !!

رحم الله أمك فقد خلدت ذكرها قبل الموت وهذا لابد أنه أسعدها في حياتها ، وسعادتهاهذه في الدنيا ، أهم عندي من أي احتفال أو احتفاء بها وقد انطفأت !!

رحمها الله ورحمني ورحمك ياأحمد فقد فقدت الجنة.

أما ما نُشر في صحيفة “المرصد” حول سخط المغردون، لأن “العرفج” لم يحضر جنازة والدته “لولوة العجلان”، وأنه فضّل البقاء خارجًا، والظهور في حلقة “ياهلا بالعرفج” متماسكًا.

بعد هذا الخبر أقول:
هناك سؤال جوهري ومهم في نظري

لوعدت “يا أحمد” وحضرت الصلاة والدفن هل ستعيدها إلى الحياة ! !؟

أمك ماتت وانتهى الأمر !!

جئت أولم تجيء لن تتغير حقيقة الموت رحمها الله.

الذين يلومونك على عدم الحضور إما جهلة فأعذرهم ، أو مغرضون فأخصرهم !!

لن تجد واعيا يلومك مطلقا !!

ولو حضرت ستلام لو لم تستلم روحها بيديك !!

هذا الباب ملئ بالشك وبلا ويه !!

رحم الله لولوة العجلان وأسكنها فسيح جناته !! وهدى أحمد العرفج الليبرالي !!

 

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    سبحان الله الطيور على …تقع

  2. ١
    ‫زائر‬‎

    اخ قنيان
    لابد ان يحضر يقبل امها قبلة الوداع
    ويدعو لها
    فاذا صلى له قيراط
    واذا ذهب للمقبرة قيرطان