للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

اضطر بالفعل للاعتذار

«الجامع الذهبي» يفضح مسؤولاً رفيعاً بخارجية بريطانيا

«الجامع الذهبي» يفضح مسؤولاً رفيعاً بخارجية بريطانيا
weam.co/521154
لندن- الوئام:

اضطر مسؤول كبير في وزارة الخارجية البريطانية للاعتذار بعد الخلط بين أحد أماكن العبادة السيخية البارزة في بنجاب الهند بأحد المساجد.

واعترف السير سايمون ماكدونالد بالخطأ بعد الإشارة بشكل غير مقصود إلى المعبد الذهبي في أمريتسار في الهند على أنه المسجد الذهبي.

ونشر لسكرتير الدائم في وزارة الخارجية تغريدة على حسابه على تويتر مستشهدا بصورة المبنى الروحي التي تم تقديمها إلى نائب المفوض الأعلى البريطاني.

ووصف رئيس اتحاد السيخ باهاي أميرك سينج الخطأ بأنه غير مقبول على الإطلاق. وقال: إنه يدل على مستوى ملحوظ من الجهل من شخص في منصبه.

وأضاف: في رأينا ، الاعتذار العلني والاعتراف بالخطأ ليس كافياً. ما نحتاج إليه هو التزام من حكومة المملكة المتحدة وكبار موظفي الخدمة المدنية لاجتثاث مثل هذا الجهل والتمييز أو سنستمر في مواجهة الكراهية وإساءة المعاملة والتهديد بالعنف.

نشر السير سيمون تصحيحًا بعد 10 ساعات من التغريدة، حيث كتب: كنت مخطئًا: أنا آسف. بالطبع كان يجب أن أقول المعبد الذهبي، أو أفضل، سري هارمندير صاحب.

والخطأ يعد في غاية الحساسية نظرا للشكوك التي تحوم حول تورط المملكة المتحدة في تنفيذ الجيش الهندي غارة عام 1984 على المعبد الذهبي والذي راح ضحيته الآلاف.

ونفذ الجيش الهندي بأمر من رئيسة الوزراء أنديرا غاندي عام 1984 عملية بلو ستار العسكرية من أجل بسط سيطرة القوات الهندية على المعبد وخلع الزعيم السيخي المتشدد جارنيل سينغ وأتباعه المسلحين الذين احتلوا المجمع في أبريل نيسان عام 1983.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة