التعليقات: 0

منذ اعلان قائد الحزم والعزم

القرني: زيارات قادة قواتنا المسلحة لجنودنا تمثل دفعاً معنوياً لهم

القرني: زيارات قادة قواتنا المسلحة لجنودنا تمثل دفعاً معنوياً لهم
weam.co/523922
الرياض- الوئام- علي القرني:

اوضح معالي المستشار بالديوان الملكي الشيخ عبدالله بن مجدوع القرني انه بعد اعلان قائد الحزم والعزم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان – ايده الله – بداية (عاصفة الحزم) قبل اكثر من ثلاثة اعوام اتصل بصاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان ولي العهد – وفقه الله – مباركاً ومعبراً عن فرحة المواطنين بهذا القرار الشجاع الذي اتى في وقته.

وقال لسموه (ان لم تكن ذئباً اكلتك الذئاب) فرد سموه (إلا ذئاب بحول الله وقوته) واستطرد موضحاً قلتها وانا واثق بالله ثم بهذه القيادة التي اصطفاها الله من دهاة العرب كابراً عن كابر لقيادة هذه الامه.

ثم بشعب شجاع ووفي بادل حكامه حباً بحب ووفاءً بوفاء وكان معهم في ميادين الشرف والبطولات والتضحيات ، وفي مهاجعهم واماكن تدريبهم إبتداً من اول وزير للدفاع في عهد الملك المؤسس عبدالعزيز – طيب الله ثراه – الامير منصور بن عبدالعزيز رحمه الله ولقد قال لي العديد ممن عمل تحت قيادته انه كان يفاجئهم بزيارات ليليه في معسكراتهم ليسامرهم ويتفقد احوالهم ويتناول الطعام معهم ويشاركهم العرضة والالعاب الوطنية الاخرى.

ثم تلاه سمو الامير سلطان بن عبدالعزيز رحمه الله بجولاته ومعايدته السنوية لكافة افرع القوات المسلحة ، ثم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بعد توليه وزراه الدفاع.

ثم سمو الامير محمد بن سلمان وزيارته لهم في مواقعهم المتقدمة ، وقد اثمرت هذه الزيارات الميدانية المحفزة عن ما نراه ونعايشه واقعاً من مختلف مناطق المملكة.

وعندما يباشر الكثير من افراد هذه الأسرة المباركة مهامهم العسكرية الميدانية جنباً الى جنب مع رؤسائهم او مرؤوسيهم فإن الكل يشعر بالنشوة والفخر والاعتزاز.

وكمثال على ما قلت ما شاهده الجميع اخيراً وسُر به  قيام صاحب السمو الملكي الفريق ركن الامير فهد بن تركي بن عبدالعزيز قائد القوات المشتركة للتحالف العربي في اليمن لمدينة (ميدي بمحافظة حجه) بعد تحريرها.

وكذا قيام صاحب السمو الملكي الفريق ركن الامير تركي بن بندر بن عبدالعزيز قائد القوات الجوية الملكية السعودية بلعب (الخطوة) مع عدد من الضباط تعبيراً عن الفرحة بقرب النصر – ان شاء الله – ولما تقدم ألا يجب ان نطمئن ونثق ونعمل وندعوا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة