خبر عاجل

السؤال الخامس في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

ماذا يحدث في إيران ؟!

ماذا يحدث في إيران ؟!
weam.co/525119
سلمان الشريدة

يامن جئتم بهذا النظام، نحن جيل اليوم لانريد هذا النظام ونرغب بإسقاطه، هانحن في الشوارع ولانخاف، الفقر هنا والبطالة هنا وتأخير في الرواتب؛

هذا ماقاله المتظاهرون في شوارع إيران بأحد مقاطع الفيديو المتداولة عبر وسائل التواصل الإجتماعي، وتعتبر هذه الإحتجاجات هي الأكبر منذ 2009م، والتي يقودها جيل جديد من المولودين بعد وفاة الخميني عام 1989م، وهم ضد نظامه الذي يبدو بات غريباً وضد تطلعاتهم المعولمه، ويشكل جيل من هم دون الثلاثين أي المولودين بعد وفاة الخميني، نصف سكان إيران؛

تنتشر البطالة في صفوف المتظاهرين الشباب بنسبة 40 بالمئة بحسب إحصائيات ذات مصداقية، كما أن إحتجاجاتهم ليست متركزة في طهران وحدها، بل تنتقل بين المناطق ذات الكثافة الغير فارسية بإتجاه العاصمة الإيرانية طهران ذات الغالبية الفارسية، كما أن جيل مابعد الخميني يشكل أكثر من 90 بالمئة من المعتقلين؛

مايجعل الأمر أكثر وضوحاً، هو أن الشعب الإيراني بكافة أطيافه وأعراقه وخصوصاً الشباب الذين يريدون مستوى معيشي أفضل وإنفتاح على العالم المتقدم، لم يعد ينطلي عليهم إستخدام لغة الطائفية والعنصرية والتي تم إستخدامها النظام للتظليل من أجل تنفيذ أحلام الملالي؛

وضع إيران الإقتصادي لم يعد محتملاً وإنعكس ذلك بشكل كبير ومباشر على حياة المواطن، وهذا أمر في غاية الخطورة ويهدد أمنها وإستقرارها، وقد كتبت في مقالي الذي تم نشره بذات الصحيفة “صحفية الوئام” في الثامن من شهر يناير الماضي بعنوان “النظام الإيراني في مأزق.. بل يتهاوى” عن كثرة الإحتجاجات والتي لاغاية لها ولا أهداف سوا الوضع المعيشي السيء، والذي لم يعد يحتمله ويصمت الشعب الإيراني عنه طويلاً، بل ويعمل على إسقاط النظام، وقد إنتقد البعض ماكتبته واصفاً إياه بالبعد عن الواقع، وأن مايجر في الداخل الإيراني لن يغير شيء في السياسة الإيرانية؛

كل مايحدث اليوم من حراك هو بسبب سياسة الحكومة وتدخلتها الخارجية وخصوصاً في بعض الدول العربية، فحينما يجوع شعب إيران لمدة أربعين عام فإنه من الطبيعي أن يثور اليوم ولن يقف أمامه أي قوة، فالضغوط المعيشية ليست فقط في بعض المناطق والمحافظات بل حتى في قلب العاصمة طهران، إضافة على سلسلة القمع والإعتقالات والسطوة الأمنية، أما الحرس الثوري والذي يعد هو السلطة المتحكمة في الإقتصاد الإيراني، بالإضافة إلى تحكمه بالمدخول الضخم من الموارد الطبيعية، الذي لم يراه الشعب ولم تراه بنيتها التحتية منذ مايسمى بثورة الخميني في عام 1979م، بل عمل هذا الجهاز على مشروع تصدير الثورة بإستخدام الأجندة الطائفية لتحقيق أحلام التوسع، وبلا شك أن ماأدى إلى زيادة هذه الإحتجاجات التي تشهدها كل المناطق الإيرانية اليوم هو أيضاً الخوف من العقوبات الإقتصادية المقبلة فضلاً على السقوط المدوي للعملة وإرتفاع لمعدلات التضخم والتي تسهم في عدم إستقرار الأسواق الإيرانية،

الشعب الإيراني اليوم معلناً رفضه لسياسة النظام ويريد إسقاطه، فيما لاتزال الحكومة تعتقد أن القمع والإعتقالات سيسهم في إيقاف هذه التظاهرات، بل هو مايزيد الأمر خطورة، ففي هذا العام أصبح الأمر مختلف، حيث تسجل رابطة الإغاثة الإيران أكثر من 430 ألف شخص خلال عام، وهذا يعتبر فشل في إدارة شؤون البلاد ولاسيما في إدارة الموارد وإنتشار الفساد، إضافة إلى تمويل الإرهاب لأجل أحلام تصدير ثورة الخميني، كل هذا يجعل نظام الملالي يترنح وآيل للسقوط نظراً للضعف في جميع المفاصل، فسلوك المرشد الأعلى علي خامنئي لم يعد يحتمل، وعندما يتسائل البعض: “ماذا يحدث في إيران؟!”
فإن الجواب الأقرب: لايزال المراقبون يصرون على طرح إحتمال وقوع تغيرات في نظام السياسية الإيرانية.

 

سلمان الشريدة

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة