خبر عاجل

السؤال الثالث في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

1 تعليق

عائلة “الطيَّان” اسقاطات “سعودية”

عائلة “الطيَّان” اسقاطات “سعودية”
weam.co/525224
محمد العمر

أجزم أن قراءتي وكثير من المشاهدين قد تكون مختلفة، أو هكذا فهمنا من السيناريو والإسقاط، وقد يكون الكاتب الكبير الراحل الدكتور عبدالرحمن الوابلي جسدها هكذا.

مسلسل العاصوف أخذ منحيّين:

الأول: استعراض عام للحياة الإجتماعية لدى السعوديين، مختزلة في العاصمة الرياض، تحكي واقع البساطة في المعيشة عند البعض، يقابلها الراحة في المال لدى البعض الآخر، والألفة ونقاء القلوب، ولا تخلوا الأيام من شظف العيش أو الخلاف بين الإخوة أو الأصدقاء والجيران، لكن سرعان ما يختفي كله، وأهم من هذا وذلك، الرباط الإجتماعي الخالي من التشدد أو التطرف الذي يستهدف الناس عامة، وخلوِّه من بعبع المرأة وأثر الإختلاط بين الجنسين، كما يَلمَح المشاهد الشارع السعودي حينها بأزقته وأسواقه الشعبية، ومِهَن الناس التي كان يشغلها أهل البلد، ناهيك على أن كل مجتمع ومنذ صدر الإسلام وحتى اليوم هناك من العيوب والاخطاء والخطيئة.

الثاني: المسلسل يتناول حياة عائلة جسدها الكاتب بـ “السعودية” التي تعيش مرحلة تاريخية مهمة من حياة البلاد، حيث تبدأ أحداثها في السبعينيات من القرن الماضي وستستمر وصولا إلى العام الحالي، أي أن هذا المنزل هو إسقاط مُصغَّر لـ “المملكة”، تحوي مشارب متعددة من الأفكار والتوجهات، الجيدة ونقيضها والممتازة، وهي متمثلة بمعظم أفرادها، لذا نجد ومنذ بداية المسلسل ونحن ندور في فلك المنزل في غالب المشاهد.

بطل المسلسل والمشرف العام عليه الفنان ناصر القصبي، جسَّد شخصية ” خالد” المتعلم الواعي، المدرك لمجريات الأحداث، الذي يعيش على المنطق والعقل، بمعنى أوضح “مسلم على الفطرة”، المؤمن بلحمة المنزل “الوطن”، الحريص على عدم تفككة، أو تأثره بأي مُزعزع دخيل.

لا يخلو هذا المنزل “المجتمع” من شخصية تؤمن بالقومية العربية التي برزت في ذاك العهد أي مابين عامي 1970-1956، وحملت أفكاراً “ناصرية” حول مبدأ الحرية والاشتراكية والوحدة، كما أنها تتعامل مع الأفكار الأخرى بازدواجية وحسب المصالح، وهي أفكار و تطلعات لا يقبلها الشارع السعودي كونها مختلفة عنه، وهذه الشخصية جسدها الفنان القدير “عبدالإله السناني” “محسن”.

التنوع في النسيج الاجتماعي، يعني استمرار عجلة الحياة بتوازن، طالما أن هناك تناغم باعتدال، إلا أن الظروف والمتغيرات أحياناً قد تقلب الأحداث رأساً على عقب، فمنزل “الطيّان” يضم شخصية “محمد””المطوع” المعتدل أو مايُسمى بالمحافظ والذي جسَّد شخصيتها الفنان القدير “عبد العزيز السكيرين”، إلا أن مجريات الأحداث في أولى حلقات المسلسل أظهرت لنا محاولات “الشيخ الوافد” الذي يحمل الفكر “الإخواني” الذي جسد شخصيته الفنان السوري “فادي صبيح”، استغلال الوضع القائم عن طريق “التزاوج” وتطعيم بيت العائلة “السعودية” بالفكر الثوري الذي أنتج “الصحوة” عبر مزج الحركة الإخوانية بالتيار السلفي”.

الفنانة “زارا البلوشي” التي قامت بدور “سارة”، تُمثل المرأة المغلوب على أمرها منزوعة الرأي، والمتحكِّم بقرارها “الرجل”، حيث لا ننكر أن غالبية المجتمعات العربية كانت تؤمن بنظرية “المرأة صف ثان”، وغير مشاركة في صناعة القرار، وقد تتمحور شخصية سارا في نهاية المسلسل بأجزائه، إلى نقطة تحوّل للمرأة السعودية.

في النهاية فإن منزل “الطيَّان” يستمد حياته من موروث المجتمعات المتلاحقة، “العادات والتقاليد”، والحفاظ على نمط فكري اجتماعي يخشى من إختراقه، ومخاوف محاولات التغيير، حيث جسَّدت الفنانة القديرة ” ليلى السلمان” شخصية والدة العائلة “الحارس الاجتماعي”.

لكل شخصية في المسلسل يمثل جانب في حياة السعوديين، لذا سأترك المشاهد إطلاق عنانه لتحليل طاقم “العاصوف” وإسقاطه على الواقع.

 

محمد العمر 

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    صراحة ما جبت جديد في مقالك فقط شرحت ادوار الممثلين اللي احنا شفناهم مثلك . وتقبل رأيي