خبر عاجل

السؤال الثاني في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

لمشاهدتها عن قرب

مطاردو الأمطار من السعودية إلى عمان والعودة الى الخرخير

مطاردو الأمطار من السعودية إلى عمان والعودة الى الخرخير
weam.co/525299
الرياض - الوئام :

انضم من مجموعة من الشباب السعوديين إلى هواة الأعاصير والمعروفين عالميا باسم “مطاردي الأعاصير”، الذين يلاحقون مناطق الظواهر الطبيعية ويحللونها ويلتقطون صور لها.
وأطلق أحدهم حساب له على تويتر وسناب شات باسم “ابو خالد” يغطي من خلالهما اعصار ميكونو الذي ضرب جزيرة سقطرى وعمان.
ووصل مجموعة الشباب السعوديون إلى صلالة وشاهدوا الإعصار عن قرب، في حين كانت الشوارع شبه خالية.
من جانبه اشار حساب يضم هواة الطقس في الرس بمنطقة القصيم، ان احد اعضاء الفريق اتجه إلى الخرخير التابعة للسعودية والتي تقع في المنطقة الحدودية مع اليمن وعمان لمتابعة حالة الطقس ورصدها.
وكانت قد افردت مجلة “نيوزويك” الأمريكية تقريرا عن مطاردي الاعاصير وقالت إن مجموعات من السياح تنتقل إلى عدد من الولايات المتحدة مثل أوكلاهوما وتكساس ونبراسكا لقضاء عطلتهم الصيفية، وهؤلاء الأشخاص لا يبحثون عن أشعة الشمس أو مشاهدة المعالم، بل يطاردون العواصف.

وأضافت، ما كان في الماضي نشاطًا مخصصًا للعلماء، أصبحت مطاردة العاصفة هواية شعبية متزايدة للناس من جميع أنحاء العالم، وتنطوي المطاردة على الذهاب إلى “مناطق عالية الخطورة”، ثم يقوم مطاردو العاصفة بتحليل تقارير الطقس والخرائط لتحديد موقع العاصفة القادمة قبل القيادة إليها لمحاولة مشاهدة الإعصار.
وأوضحت المجلة، أن الأخطار الحقيقية لمطاردة العاصفة لا تأتي غالبًا من الإعصار، ويمكن أن تحدث ظاهرة تعرف باسم “تقارب المطارد” عندما يكون هناك إعصار كبير واحد متوقع لهذا اليوم، ويسافر عدد كبير من مطاردي العواصف إلى تلك المنطقة، غالباً ما تكون الطرق في المناطق الريفية صغيرة وغير مصممة، وأحياناً الآلاف من الناس الذين يتلاقون في كثير من الأحيان، هذا يمكن أن يسبب الاختناقات المرورية التي تجعل من الصعب الوصول إلى المكان المثالي لمشاهدة إعصار أو في أسوأ الأحوال، جعل طرق الهروب مزدحمة للغاية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة