التعليقات: 0

تجديد المحبة والمودة

إمام الحرم: العيد موسم لإصلاح ذات البين وصلة الأرحام والإحسان

إمام الحرم: العيد موسم لإصلاح ذات البين وصلة الأرحام والإحسان
weam.co/527979
مكة المكرمة- الوئام:

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور ماهر بن حمد المعيقلي، المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه .

وهنأ فضيلته المسلمين في خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام بعيد الفطر المبارك ، ،موضحاً أن العيد شَعِيرَةٌ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ ، يَتَجَلَّى فِيهَا الْفَرَحُ بِفَضْلِهِ وَبِرَحْمَتِهِ ، وَجُوْدِهِ وَإِحْسَانِهِ ، الْعِيدُ يَوْمُ جَمَالٍ وَزِينَةٍ ، وَفَرَحٍ وَسَعَادَةٍ .

الْعِيْدُ مَوْسِمٌ لِإِصْلَاحِ ذَاتِ الْبَيْنِ ، وَصِلَةِ الْأَرْحَامِ وَالْإِحْسَانِ ، وَتَجْدِيْدِ الْمَحَبَّةِ وَالْمَوَدَّةِ ، وَفِي الْحَدِيثِ الْمُتَّفَقِ عَلَى صِحَّتِهِ ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صَل اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ .
وبين أن من معاني الصيام وآثاره المحمودة أنه يبعث القوة في نفوس الصائمين فتجد العبد يمتنع عن الطعام والشراب والجماع وسائر المفطرات بإرادته رغم أنه اعتاد هذه المباحات سائر العام إلا أنه في نهار رمضان يتركها لله وابتغاء ما عنده من الأجر وهذا انتصار عظيم للمسلم على هواه وشهوته وتفوق كبير على نفسه وهو بذلك يهيئ نفسه لتحمل المشاق والقيام بالمهام الجسام من جهاد وبذل وتضحية وإقدام.

وأفاد الشيخ المعيقلي أن الشَّرَائِعُ بِأَحْكَامِهَا ، وَالْعِبَادَاتُ بِأَنْوَاعِهَا ، نِعَم مِنَ اللهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى ، وَجَبَ حَمْدُهُ وَشُكْرُهُ عَلَيْهَا ، من خلال ِإِظْهَارِ أَثِرِ النِّعْمَةِ عَلَى الالسنة ، ثَنَاءً وَاْعْتِرَافًا ، وَعَلَى القلوب مَحَبَّةً وَشُهُودًا.

وَعَلَى الجوارح طَاعَةً وَانْقِيَادًا قال تعالى ( وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) ، مشيراُ الى أن الشُّكْرُ من صفات الرَّحْمَنِ جَلَّ جَلَالُهُ ، وَتَقَدَّسَتْ أَسْمَاؤُهُ ، فَاللهُ شَاكِرٌ وَشَكُورٌ ، وَالشُّكْرُ مِنْهُ تَعَالَى ، مُجَازَاةُ الْعَبْدِ وَالثَّنَاءُ عَلَيْهِ بِالْجَمِيْلِ ، فَهُوَ سُبْحَانَهُ بَرٌّ رَحِيْمٌ كَرِيْمٌ ، يَشْكُرُ قَلِيلَ الْعَمَلِ ، وَيَعْفُوْ عَنْ كَثِيرِ الزَّلَلِ ، وَمِنْ كَرَمِهِ وُجُودِهِ وَفَضْلِهِ ، أَنَّهُ لَا يُعَذِّبُ عِبَادَهُ الشَّاكِرِينَ ( مَّا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ * وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا )، مبيناً أن الشكر من الْمَقَاصِدِ العُظْمَى الَّتِي خُلِقَ الْخَلْقُ مِنْ أَجْلِهَا ( وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ).

وأوضح إمام وخطيب المسجد الحرام، أن اللَّهُ تَعَالَى أَثْنَى عَلَى أَهْلِ شُكْرِهِ ، وَوَصَفَ بِهِ خَوَاصَّ خَلْقِهِ ، فَقَالَ عَنْ نُوْحٍ عَلَيهِ السَّلَامُ ،( إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا )، وَهُوَ الَّذِي دَعَا قَوْمَهُ لَيْلًا وَنَهَارًا ، سِرًّا وَجِهَارًا ، أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِيْنَ عَامًا ، فَمَا آَمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيْلٌ ، وَقَالَ سُبْحَانَهُ فِي ثَنَائِهِ عَلَى خَلِيلِهِ ، إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِّلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * شَاكِرًا لِّأَنْعُمِهِ  اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ، وَأَمَّا نَبِيُّنَا صَلَوَاتُ رَبِّي وَسَلَامُهُ عَلَيْهِ ، فَقَدْ لَقِيَ مِنْ قَوْمِهِ مَا لَقِيَ ، فَكَانَ أَشْكَرَ الْخَلْقِ لِرَبِّهِ ، وَكَانَ يَقُومُ مِنَ اللَّيْلِ حَتَّى تَتَفَطَّرَ قَدَمَاهُ ، فَقَالَتْ لَهُ عَائِشَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا وَأَرْضَاهَا :أَتَصْنَعُ هَذَا وَقَدْ غُفِرَ لَكَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ؟، فَقَالَ: يَا عَائِشَةُ، أَفَلَا أَكُونُ عَبْدًا شَكُورًا .

وأكد فضيلته أنّ رِضَا اللهِ تَعَالَى مُعَلَّقٌ بِالشُّكْرِ ، فَالنِّعَمُ مَهْمَا صَغُرَتْ ، فَشُكْرُهَا سَبَبٌ لِحُلُوْلِ رِضْوَانِ اللَّهِ تَعَالَى ، وَرِضَىْ الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ ، أَعَظْمُ نَعِيْمٍ فِيْ الْجَنَّةِ لِلشَّاكِرِيْنَ الْأَبْرَارِ ، موضحاً َإِنَّ مِنْ شُكْرِ النِّعَمِ فِيْ أَيَّامِ الْعِيْدِ ، أَنْ يَظْهَرَ عَلَى الْمَرْءِ أَثَرُ نِعْمَةِ اللهِ عَلَيْهِ ، مِنْ غَيْرِ إِسْرَافٍ وَلَا كِبْرِيَاءٍ ، فَفِي مُسْنَدِ الْإمَامِ أَحْمَدَ ، أَنَّ رَسُوْلَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: كُلُوا وَاشْرَبُوا، وَتَصَدَّقُوا وَالْبَسُوا، فِي غَيْرِ مَخِيلَةٍ وَلَا سَرَفٍ، إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ أَنْ تُرَى نِعْمَتُهُ عَلَى عَبْدِه .

وقال الشيخ المعيقلي : إن من َتَقْوَى اللَّهِ تَعَالَى ْ شُكْرِ النِّعَمِ وَإِذَا أَنْعَمَ اللهُ عَلَى عَبْدِهِ بِنِعْمَةٍ ، وَهُوَ غَافِلٌ عَنْ شُكْرِهَا ، مُتَمَادٍ فِيْ مَعْصِيَةِ وَاهِبِهَا ، فَاعْلَمْ أَنَّمَا هُوَ اسْتِدْرَاجٌ ، فَفِي مُسْنَدِ الْإِمَامِ أَحْمَدَ ،عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: إِذَا رَأَيْتَ اللهَ يُعْطِي الْعَبْدَ مِنَ الدُّنْيَا عَلَى مَعَاصِيهِ مَا يُحِبُّ، فَإِنَّمَا هُوَ اسْتِدْرَاجٌ)، ثُمَّ تَلَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ? فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ.

وأشار إلى أِنَّ مِنْ أَعْظَمِ النَّعَمِ إِدْرَاكَ مَوَاسِمِ الطَّاعَاتِ ، وَالْمُسَارَعَةَ فِيْهَا بِأَنْوَاعِ الْقُرُبَاتِ ، فِي وَقْتٍ حُرِمَ الْبَعْضُ مِنِ اغْتِنَامِهَا ، أَوْ حَالَ الْأَجَلُ دُوْنَ بُلُوغِهَا ، وَإِنَّ مِنْ شُكْرِ النِّعْمَةِ بَعْدَ مَوَاسِمِ الطَّاعَةِ ، الْمُدَاوَمَةَ عَلَى الْعِبَادَةِ ، وَالْمُدَاوَمَةِ عَلَى الْقُرُبَاتِ ، ومن العبادة الدَّائِمَةِ الَّتِي هِيَ أَحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللهِ تَعَالَى ، الْمُحَافَظَةُ عَلَى الْفَرَائِضِ فَالْمُؤْمِنُ يَنْتَقِلُ مِنْ عِبَادَةٍ إِلَى عِبَادَةٍ ، وَمِنْ طَاعَةٍ إِلَى طَاعَةٍ ، وَمِنْ شُكْرٍ إِلَى شُكْرٍ ، إِلَى أَنْ يَلْقَى رَبَّهُ .

واختتم فضيلته خطبة الجمعة مذكراً بما من الله بِهِ على هذهِ الْبِلَادِ الْمُبَارَكَةِ ، مِنْ أَمْنٍ وَأَمَانٍ ، وَاجْتِمَاعٍ لِلْكَلِمَةِ ، وَأُلْفَةٍ وَمَوَدَّةٍ ، مَعَ وُلاَةِ أَمْرٍ تَدْعُوْنَ لَهُمْ وَيَدْعُوْنَ لَكُمْ ، وَتَدِيْنُوْنَ لَهُمْ بِالطَّاعَةِ ، وَيَدِيْنُوْنَ بِالْحِرْصِ عَلَى مَصَالِحِكُمْ .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة