التعليقات: 0

الحذاء يغيب الكتاب…!!!

الحذاء يغيب الكتاب…!!!
weam.co/528165
غازي الفقيه

في حياتنا الحاضرة لم يعد مستغربا تبدل الأحوال مابين غمضة عين وانتباهتها وذاك أمر أحكامه منبعها طغيان الحياة المادية واللهاث خلفها وانعكاس ذلك على اهتمامات المجتمع..!

دفعني لتقديم كهذا حالة من تكدر الخاطر وحسرات ارتسمت على قسمات وجهي وأنا أقف أمام مقر الدار السعودية للنشرالسابق الذي اعتدت كل زيارة فصلية او سنوية وربما غيري للترددعليها في موقعها المعروف في الركن الجنوب الغربي لسوق الخاسكية جنوب شارع قابل بعروس البحر الاحمر (جدة).!

اما سبب ارتسام الحزن على محياي هو اختفاء الدار من موقعها الأثيرواحتلاله وتحويله من قبل متجر أحذية الأقدام للأناث والذكور..!!

ياالله..ياالله.. ذهب غذاءالعقل بمحتوى الكتاب من رفوف الدار واستبدلت بأحذية الأقدام فاستبدل الذي أدنى بالذي هو خير وبارقام فلكية لاينال الكتاب القليل قيمة له منها فكيف لا اسى وأسمع من حولي لدى بابها تنهيدة حرى..!!!

لقد كانت الدار احدى معالم (البلد) البارزة ومهوى أفئدة المفتونين بالقراءة واليوم أضحت أطلالا الا من منشة للغبار بيد عامل لايحسن من العربية الا (فلوس ..وصديق..وانت زبون كويس) يحدثك متوسلا وهو يزيل الغبار عن مختلف ماركات الأحذية المستوردة وباشكالها المتعددة..!!

ولعل واقع الحال يؤكده من جديد القول الاقتصادي(البضاعة الرديئة تطرد البضاعة الجيدة).!

فأي مستقبل ينتظرنا ونحن نهتم بالاقدام ونهمل ثمرات الاقلام..؟!!

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة