التعليقات: 0

إنفوجراف

تفاصيل انهيار العقار السعودي خلال 2018

تفاصيل انهيار العقار السعودي خلال 2018
weam.co/529767
متابعات - الوئام:

توقع الخبير الاقتصادي، عبدالحميد العمري، أن تنهي سوق العقار النصف الأول من عام 2018 بانخفاض صفقاتها سنويا -30.9% مقارنة بالنصف الأول 2017، وانخفاض -70.6% مقارنة بذروة السوق العقارية في 2014، في خسارة تقدر بـ 170.2 مليار ريال، ما يعكس ضربة قاصمة للاحتكار والمضاربة في السوق العقارية، نتيجة الإصلاحات الهيكلية والعوامل الاقتصادية، ووعي المجتمع.

وأضاف العمري، في سلسلة تغريدات على موقع “تويتر”، أن امتلاك الأرض عدة سنوات بحجة أن “الأرض لا تأكل ولا تشرب” انتهى، كما ذهب معه أيضا تدوير الأراضي عدة مرات بين مضاربين حتى تصل للمشتري الأخير بأسعار فلكية.

وأكد العمري أنه من المنتظر أن تنخفض الأسعار والإيجارات المتضخمة، ما يعني على المستوى التنموي تحسن مستوى التنمية الشاملة والمستدامة، وعلى المستوى الاقتصادي زيادة النمو وتعزيز الاستقرار، أما على المستوى المالي فيعني كأنما تم زيادة دخل المواطن، لانخفاض تكلفة تملك المسكن وحتى إيجاره عقاريا، حيث يتحول السوق من الاحتكار والمضاربة إلى التطوير والإنشاء.

وضرب الخبير الاقتصادي مثالا على فائدة انخفاض الأسعار والإيجار: قائلا: مواطن راتبه (10 آلاف ريال) وإيجاره السنوي 45 ألف ريال يعني استقطاع 37.5% من دخله السنوي، وفي حالة
انخفاض الإيجار بـ -44.4% إلى 25 ألف ريال (يعني استقطاع 20.8% من دخله السنوي)، ما يوازي بالنهاية ارتفاع دخله الشهري/السنوي بـ 26.7% دون أي تكلفة على جهة عمله.

كما أوضح أن الأمر ينعكس على الشراء أيضا، فمسكن بـ1 مليون ريال (مع التمويل العقاري يصبح مليونين)، إضافة لاستقطاع 60% من دخله الشهري (يبقى له 40% فقط للانفاق على أسرته)، أما مع التغييرات الجديدة فتصبح العملية كالتالي: إذا تم شراء نفس المسكن بـ0.5 مليون (بالتمويل 1 مليون) واستقطاع 30% (يبقى له 70% للانفاق على أسرته).

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة