التعليقات: 0

لتوفير محتوى صحافي

اتفاقية بين السعودية للأبحاث والإندبندنت تستحوذ فيه على أربع مواقع

اتفاقية بين السعودية للأبحاث والإندبندنت تستحوذ فيه على أربع مواقع
weam.co/532504
الرياض - الوئام:

وقعت المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق اتفاقا للشراكة مع مجموعة «الإندبندنت»، اليوم الخميس، لتوفير محتوى صحافي متميز.

وتعد «الإندبندنت» موقع إخباري عالمي، يتخذ من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية مقرين لنشاطه الإخباري.

ويشتمل المشروع على إطلاق أربعة مواقع إخبارية تتمتع بقدر عال من التميز وسعة التفكر المستقل وحسن التبصر والتحليل في متابعة الشؤون العالمية والأحداث في المنطقة.

وتنطلق هذه المواقع بأربع لغات هي العربية والأوردية والتركية والفارسية.

وسيختار كل موقع من هذه المواقع مواد من موقع الإندبندنت independent.co.uk ويترجمها إلى تلك اللغات إضافة إلى ما يعده العاملون على تحرير هذه المواقع في المجموعة من محتوى محلي من مواقعهم في لندن ونيويورك وإسطنبول وإسلام آباد ومكاتب أخرى للمجموعة في الرياض ودبي وغيرها حول العالم على صعيد العمليات والدعم التقني.

تملك المجموعة السعودية بمقتضى هذه الاتفاقية المواقع الأربعة، «الإندبندنت العربية» و«الإندبندنت الأوردية» و«الإندبندنت التركية» و«الإندبندنت الفارسية»، وتقوم على تشغيلها.

وتتوافق جميع أعمال التحرير ونتاج هذه الأعمال مع أعلى المعايير الدولية في العمل الصحافي المتميز. كما تنسجم تماما مع نظام العمل الذي تنضبط في إطاره الإندبندنت وثقافتها المهنية.

وكانت الإندبندنت قد بنت على مدى عقود سمعة عالمية في تغطية الأحداث في منطقة الشرق الأوسط، عزز من ذلك فريق جرى تعيينه مؤخرا للنهوض لهذه المهام.

يأتي هذا المشروع الجديد في سياق النمو الإستراتيجي لموقع الإندبندنت الذي وسّع مؤخرا من أعماله العالمية بتعيين مراسلين في مدن عالمية جديدة من بينها دلهي، وموسكو، والقدس، وإسطنبول.

كما يخطط الموقع لتعزيز فريقه في لوس أنجلوس، وسان فرانسيسكو، وواشنطن وسياتل، إضافة إلى تعيين موظفين جدد في غرف الأخبار الرئيسة للموقع في لندن ونيويورك سعيا لإثراء التأثير الدولي للإندبندنت، بينما يلجأ كثير من ناشري الأخبار حول العالم إلى التقليص من الإنفاق.

independentarabia.com وindependentpersian.com، وindependentturkish.com، وindependenturdu.com، ستنطلق في نهاية هذه السنة. وسيعقب إطلاق المواقع بناء منصات المواقع الاجتماعية التابعة لها. أما الإندبندنت الأم، فستستمر في نشر محتواها، على ما تنشط به اليوم، باللغة الإنجليزية على نحو حصري.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة