للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

بعد اجتيازهم برنامج تأهيل المرشدين

سياحة مكة تدفع بـ«135» مطوف ومطوفة للإرشاد السياحي

سياحة مكة تدفع بـ«135» مطوف ومطوفة للإرشاد السياحي
weam.co/535151
مكة المكرمة- الوئام- حجب العصيمي:

كرمت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة وبالتعاون مع المؤسسة الاهلية لمطوفي الدول العربية 135 مطوفاً ومطوفة ضمن الدفعة الاولى من أبناء المؤسسة بعد اجتيازهم برنامج تأهيل المرشدين السياحيين.

ودفعت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ولأول مرة بـ 135 مؤهلاً سياحياً من المطوفين والمطوفات ضمن خطوةٍ أولى، تمهيداً لاستكمال برنامجها للإرشاد السياحي لمؤسسات أرباب الطوائف الأخرى بإشراف مباشر من وزارة الحج والعمرة.

بدوره قال مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث والوطني بالعاصمة المقدسة الدكتور هشام بن محمد مدني أن الهيئة كرمت أكثر 135 مطوف ومطوفة من المؤسسة الأهلية لحجاج الدول العربية ضمن المبادرة بين الهيئة والمؤسسة لتأهيل أبناء وبنات الطائفة في البرنامج التأهيلي للحصول على رخصة الإرشاد السياحي.

وأكد إن المبادرة في المرحلة الاولى ضمن عدة مراحل لتأهيل وتدريب كافة مؤسسات أرباب الطوائف، وهذا الأمر من شأنه خلق مفهوم سياحي وثقافي للحاج وإعانته على الاستفادة من زيارته لكافة الأماكن التاريخية والأثرية والمتاحف في العاصمة المقدسة مبيناً أن أهمية المرشد السياحي باتت أكثر ديناميكية وفاعلية في الصناعة السياحية، وبات مصدراً مهما وفاعلا في تقديم المعلومة التاريخية.

وأضاف بالقول: إن المرشد السياحي في دوره لم يعد فقط رجلاً يقدم المعلومة للزائر، بل تعدى ذلك ليكون الترجمان الحقيقي للثقافة الأصيلة للمملكة، فضلاً على أنه الانعكاس الحقيقي والوجداني للتراث الثقافي والطبيعي والتاريخي لمملكتنا الحبيبة، وهي بذلك تكمل منظومة التفرد التي تعيشها نهضتنا في كافة المراحل كل يوم.

وأشار  إلى ان تأهيل مرشدين سياحيين من المطوفين والمطوفات من شأنه إثراء المنجزات السياحية التي تزخر بها العاصمة المقدسة، وهذا الأمر من شأنه تجويد المنتج والعمل على التطوير المتواصل للنهوض بالأهداف المأمولة.

وقال المدير العام للهيئة العامة للسياحة في العاصمة المقدسة إن مكة المكرمة شرفها الله، مهوى الأفئدة والقلوب لملايين الحجاج والمعتمرين والزائرين والقاطنين، تكتنف في عمقها وجنباتها، كنوزاً ثقافية لا حصر لها ولا مداد لها، فهي مدينة الأنبياء والرسل والصحابة والتابعين والعظماء، تجملت منذ فجر التاريخ بلواعج الحب، وتلافيف التراث المتأصل والمتجمل والذي منه انبلجت أنوار النبوة وسنا الدين الحنيف.

وزاد بالقول: إن مكة المكرمة بحاجة ماسة لمن يترجم هذه الكنوز إلى واقعٍ سياحيٍ عميق، ونحن في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مكة، قدمنا ونقدم تجربتنا في تأهيل المرشدين السياحيين المعتمدين.

ونتطلع إلى تجويد المخرجات السياحية لمواءمة واقع ومتطلبات المرحلة الجديدة، وهذا الأمر نعمل فيه مع كافة الشركاء الذين نسعى معهم نحو الوصول إلى النتائج المرضية للتعامل مع كافة الجنسيات والألسن والخلفيات الثقافية القادمة إلينا من كل اصقاع الأرض بكل أريحية ومحبة وإيجابية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة