التعليقات: 0

الحجاج في قلب سلمان

الحجاج في قلب سلمان
weam.co/537269
د.أحمد البدر

ما تقوم به المملكة العربية السعودية من جهود في الحج والعمرة والحرمين الشريفين مدعاة للفخر والاعتزاز وهو شرف عظيم شرف الله به هذه البلاد وقادتها في القيام بخدمة الحرمين الشريفين وحجاج بيت الله الحرام والزائرين والمعتمرين، مما يجسد الدور الريادي للمملكة العربية السعودية في تيسير مناسك الحج والعمرة وجهودها في الحرمين الشريفين إن إبراز تلك الجهود وهذه المنجزات الضخمة ليس ضجيجا ووهجا إعلاميا بقدر ما هو حقيقة وواقع نشهده ونلمسه.

الجهود الكبيرة التي تبذلها المملكة في كل موسم للحج تعنى بالحجاج وتهدف راحتهم وإعانتهم على قضاء النسك بكل راحة واطمئنان إلى جانب الاهتمام بالتوجيه والإرشاد الديني، وحفظ الأمن والسلامة، والرعاية الصحية والاجتماعية، يضاف إلى ذلك الجهد الجبار في خدمة المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف وتأمين سائر ما يلزم للمصلين والحجاج والزوار، وهذا ليس بمستغرب على حكام هذه البلاد الذين نذروا أنفسهم لخدمة دينهم وشعوبهم وقضايا الأمة الاسلامية.

نعم الجهود كبيرة والخدمات شاملة إنفاق مئات المليارات على توسعة الحرمين الشريفين وتسوية المشاعر وإنشاء الطرق والجسور والأنفاق وعشرات المستشفيات ومئات المراكز الصحية وتأمين مياه الشرب العذبة والأغذية وإنفاق قرابة خمسة مليارات لإنشاء مخيمات ضد الحريق وفق تصاميم غاية في الروعة و الجودة ، وأكثر من نصف مليار لإقامة أحدث مجزرة على مستوى العالم فكل تلك الجهود العظيمة والخدمات الشاملة مما يضاهي إنشاء أحدث المدن العالمية المكتملة البنى التحتية والتي تتفوق على أكبر المدن العالمية ، وذلك لمدة خمسة أيام في زمن معلوم ومساحة محدودة وتضاريس متباينة وأكثر من ثلاثة ملايين حاج تقريبا مسخر لهم كافة الإمكانيات وتذلل لهم كافة الصعوبات.

إنه أمر مذهل جدا لا يستوعبه العقل فكيف لهذه الملايين الملينه تسير في نظام واحد وبقعة واحدة وزمن محدود إنه توفيق الله عز وجل أولا ثم جهود قادة هذه البلاد المباركة والذين يحرصون كل الحرص على راحة الحاج والمعتمر.
ولانختم الا بأن ننصف ونتباهى بالجهود ،وفق الله ولاة أمر هذه البلاد الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين محمد بن سلمان لكل خير ولا حرمهم الله أجر حجاج بيت الله الحرام ونسأل الله أن يحفظ هذه البلاد من كل شر .

 

د.احمد البدر

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة