خبر عاجل

السؤال الثالث في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

ولي العهد وإنجازات متواصلة

ولي العهد وإنجازات متواصلة
weam.co/538594
عبدالرحمن بن عبيد السدر

إن المستعرض للإنجازات التي حققها ويحققها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد الأمين منذ صدور أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – أمد الله في عمره على طاعته -بتعيينه ولياً للعهد وسموه وفقه الله يواصل إنجازاته المتوالية التي تنوعت في جميع المجالات وشملت جميع شرائح المجتمع ولم يقتصر على ذلك فحسب، بل شملت الشؤون الخارجية وعلاقات الدول.

فلقد اتصف سموه بالذكاء والحنكة السياسية علاوة على روح الشباب واستفادته من خبرة الملك سلمان، ومصاحبته له وتميزه بالعمل الدؤوب، فهو شخصية لا تجارى صاحب نظرة ثاقبة، وهمة طموحة، ممتلكاً للشجاعة والإقدام، محباً للوطن والشعب قاضياً لحوائجهم.

إن شخصيةً كشخصية الأمير محمد بن سلمان وإنجازات مرت خلال عام بهذا الحجم تجعل المرء حائراً من أين يبدأ وبما يقدم حتى أنه تفوق على معظم زعماء العالم وتحدث عنه زعماء الدول العظمى وأصبحت سيرته حديثهم وتمنوا لقاءه وزيارته.

فشخصيةٌ عُقِدت عليها الآمال والتطلعات بعد توفيق الله وعونه له، فلا عجب في أن يختار قراء مجلة تايم سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان شخصية العام ٢٠١٧ وأن يتم اختيار سموه في مجلة فوربس الأمريكية في قائمة أقوى الشخصيات تأثيراً في العالم لعام ٢٠١٨م وأقوى شخصية عربياً.

والناظر في شخصية ولي العهد يتضح له قليل من كثير مما تحتويه تلك الشخصية الشابة الطموحة فمن ذلك:

١-من أعظم ما يميز شخصيته أمد الله في عمره على طاعته نشأته في مدرسة الملك سلمان – حفظه الله – فتعلم الحكمة والحزم وسداد الرأي وقضاء حوائج المواطنين ومواجهة الزعماء والمسؤولين ومعرفة فنون القيادة، وخدمة الدين وأهله والنظرة الثاقبة وقوة الشخصية فتأثر بسيرته واكتسب كثيراً من شخصيته.

٢-محبة سموه الكريم – يحفظه الله– للخير ودعم المشاريع الخيرية كالجمعيات في مناطق المملكة ومساهماته وفقه الله في تفريج الكرب وسداد الديون ورعايته للجوانب الصحية والإنسانية.

٣-مما تتميز به شخصيته أيده الله التواضع والبساطة والبعد عن التكلف تنظر إليه تجده في ميادين الزعماء وتنظر إليه أخرى فتجده يقبل رؤوس أهل العلم ويزورهم، وتنظر إليه في عدة لقطات أخرى فتشاهده بين مواطنيه بكل قرب وعفوية دون حرس أو بروتكولات الزعماء يستمع منهم ويلتقطون صوراً مع سموه دون أدنى حرج.

٤-جاءت شخصيته طموحةً لا ترضى بالقليل وتطمح لبلوغ أقصى درجات العلو في خدمة الوطن والمواطنين فبين الفينة والأخرى يتحقق إنجاز ويعلن عن آخر ولا مكان معه لمتاقعس أو متكاسل.

ساهم في إعادة هيكلة الوطن ووضع له الرؤى الثاقبة الطموحة وأشرف على تنفيذها، وشمل بها جوانب الحياة وجميع شرائح المجتمع وقد قال سموه “ثروتنا الأولى التي لا تعادلها ثروة مهما بلغت، شعب طموح، معظمه من الشباب هو فخر بلادنا وضمان مستقبلها بعون الله”.

٥-اهتمام سموه بالتنمية المستدامة والتوازن المالي ودعم المشاريع في جميع المناطق واكتشاف ثروات الوطن واستثمارها، وتحقيق رفاهية المواطنين، وسهولة حصولهم على الخدمات الأساسية في مناطقهم.

وإجراء إصلاحات واسعة على جميع الجهات الحكومية انطلاقاً من برنامج التحول الوطني ٢٠٢٠ ورؤيةالمملكة٢٠٣٠ وتطوير استراتيجية الاستثمار بالمملكة، ومشروع نيوم وتوحيد المجالس العليا في مجلسين وغيره من المشاريع التنموية.

٦-أما إنجازات سموه فهي كبيرة وكثيرة ومتنوعة لا يستطيع مثلي حصرها أو إحصائها، فممانشاهده في بلادنا المباركة من توجيهات سديدة ومباركة من ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله ورعاه – ، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان – سلمه الله وأعانه – ، السعي الكامل في راحة المواطنين وفق رؤية طموحة هادفة لتحسين المعيشة وتحقيق رفاهية المواطن.

ومن أجل وأهم تلك النعم عمارة الحرمين الشريفين، وخدمة قاصديهما والعناية بكتاب الله طباعةً وتعليماً، والاهتمام بسنة الحبيب صلى الله عليه وسلم.

٧-ومن الإنجازات محاربة الفساد بأنواعه ودعم الجهات الرقابية ومعاقبة كل من تسول له نفسه المساس بمقدرات الوطن أو العبث بممتلكاته أو خيانة الأمانة وأن يقوم كل مسؤول بأداء واجباته وخدمة هذا الوطن بجد وإخلاص.

وإن كتابة مثل هذا المقال أو التعبير عما في القلب لا يعتبر الغاية في الولاء والحب والانتماء وإنما هو جزء يسير من حق ولاة أمرنا علينا ولهم في القلب محبة وفي العنق بيعة لا تغيرها حوادث الدهر.

أسأل الله بمنه وكرمه أن يحفظ قائد دولتنا وباني مجدنا الملك سلمان بن عبدالعزيز وأن يمد في عمره على طاعته، ويجعل عمله في رضاه وأن يسبغ عليه نعمه الظاهرة والباطنة.

كما أسأله جل شأنه أن يوفق ولي عهدنا الأمين ويكلئه برعايته ومزيد عنايته، وأن يكون له معيناً وظهيراً إنه سميع مجيب.

حفظ الله بلادنا وقادتها وعلمائها ورجال أمنها في الداخل وعلى الحدود وشعبها من كل سوء ومكروه إن ربي سميع الدعاء وعليه تحقيق الرجاء والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة