خبر عاجل

السؤال الثاني في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

نقلته إلى مصاف الكبار

مانشستر سيتي .. 10 أعوام من الاستثمار الإماراتي

مانشستر سيتي .. 10 أعوام من الاستثمار الإماراتي
weam.co/539047
وكالات - الوئام:

بعد عشرة أعوام من الاستحواذ على ملكية مانشستر سيتي، حولت مئات ملايين الدولارات التي أنفقتها مجموعة أبوظبي المتحدة للتنمية والاستثمار المملوكة من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، النادي الى أحد الأندية الكبيرة في إنكلترا وأوروبا، بعد أعوام طويلة في غياهب النسيان.

في 2017-2018، حقق النادي الذي يحتفل السبت بمرور عشرة أعوام على انتقال ملكيته، موسما استثنائيا في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، محطما سلسلة أرقام قياسية، ومحرزا اللقب بفارق 19 نقطة عن وصيفه، الغريم التقليدي في المدينة الشمالية، مانشستر يونايتد.

صنع المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الذي يقود الفريق حاليا للموسم الثالث، تشكيلة صلبة قوامها أداء جماعي متفوق، ومواهب فردية مثل لاعب خط الوسط البلجيكي كيفن دي بروين (الغائب حاليا بسبب الإصابة)، والمهاجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو.

السطوة التي فرضها النادي على الدوري المحلي في الموسم الماضي (تلقى ثلاثة هزائم في 38 مباراة)، عززت موقعه في مصاف الأندية التي يحسب لها حساب، أكان في “البريميرليغ” أو في دوري أبطال أوروبا حيث بلغ ربع النهائي وخرج بمجموع الذهاب والإياب على يد مواطنه ليفربول.

الا أن هذا التفوق لم يأت من فراغ، بل كان ثمرة عملية إعادة بناء طويلة بدأت في الأول من أيلول/سبتمبر 2008، مع استحواذ المجموعة الإماراتية على النادي في صفقة قدرت حينها بنحو 360 مليون دولار أميركي.

في عشرة أعوام، أنفق المالكون الجدد ما يناهز 1,2 مليار جنيه استرليني (نحو 1,5 مليار دولار)، ساهمت في كسر تفوق يونايتد في المدينة، وحجز مكان دائم بين الكبار من أمثال أرسنال وتشلسي وليفربول.

في 2012، حقق الفريق لقبه الأول في بطولة إنكلترا منذ عام 1968، منتزعا اللقب بفوز حققه في الثواني الأخيرة من المباراة الأخيرة للموسم على فريق كوينز بارك رينجرز (3-2)، حارما يونايتد من الاحتفاظ بلقبه.

وصل “الحصاد الإماراتي” مع سيتي حاليا الى لقب الدوري الإنكليزي ثلاث مرات، وكأس الرابطة ثلاث مرات، وكأس انكلترا مرة واحدة.

ويسعى فريق غوارديولا في الموسم الحالي الذي بدأه بفوزين وتعادل في المراحل الثلاثة الأولى، الى أن يصبح أول فريق يحتفظ بلقبه في الدوري الإنكليزي الممتاز، منذ حقق ذلك غريمه يونايتد عام 2009.

في عهد الشيخ منصور ورئيس مجلس الإدارة خلدون المبارك، انتقل سيتي من ناد متواضع الامكانات والطموح، الى علامة تجارية كبرى بين “الشركات” في عالم كرة القدم الشديد التطلب ماليا واستثماريا.

تحول المشروع الطموح الى واقع، اختصره المدافع البلجيكي فنسان كومباني بالقول في آب/أغسطس “عامي الأول مع سيتي والعام الماضي كانا الأفضل في مسيرتي”.

انضم كومباني (32 عاما) لسيتي صيف 2008، قبل أيام من الاستحواذ الإماراتي على النادي من مالكه السابق التايلاندي ثاكسين شيناواترا.

وأوضح اللاعب الذي ساهم في كل ألقاب ناديه في العقد الأخير “كل ناد تنضم إليه يعطيك الانطباع نفسه +لدينا مشروع كبير، طموحات كبيرة (…) لحسن الحظ أن سيتي لم يكن من الأندية التي تكذب بشأن ذلك”.

ساهمت الملكية الإماراتية بالدرجة الأولى في كسر عقدة نقص عانى منها النادي إزاء غريمه اللدود مانشستر يونايتد الذي هيمن بشكل كبير على كرة القدم المحلية في تسعينات القرن الماضي والعقد الأول من القرن الحالي.

وعلى سبيل المثال، أنهى سيتي الدوري الإنكليزي موسم 2007-2008 في المركز السابع، بفارق 32 نقطة عن البطل يونايتد.

عانى الفريق لأعوام طويلة. في 1996، سقط الى الدرجة الإنكليزية الأولى بعد خطأ من مدربه ألان بال الذي طلب من لاعبيه الدفاع لاعتقاده أن التعادل سيكون كافيا للبقاء في الدوري الممتاز، بينما كان يحتاج للفوز.

بعد موسمين في الدرجة الأولى، سقط النادي الى الدرجة الثانية، أسوأ مرحلة له في تاريخه. وعلى رغم العودة إلى دوري الأضواء في العقد الأول من القرن الحالي، بقي سيتي بعيدا عن المنافسة، وبات مشجعوه يرددون في المدرجات هتافات تصل الى حد اعتبار أن ناديهم “غير موجود”.

لم تتحقق نقلة النادي الى مصاف الكبار بين ليلة وضحاها. في المراحل الأولى، بدا أن سيتي يحاول تلمس طريق غير معهود، للعودة الى مصاف المنافسة في الدوري الإنكليزي الممتاز على الأقل.

ونقلت صحيفة “ديلي مايل” الإنكليزية عن أحد المسؤولين السابقين في إدارة النادي قوله “ينسى الناس أنه قبل عشرة أعوام، لم يكن أحد ليتخيل أن سيتي سيصل الى المكان” الذي يتواجد فيه حاليا.

أضاف “بناء الفريق الذي يتولى غوارديولا الإشراف عليه، كان يعني بناء فريق من طراز عالمي. اللاعبون (البارزون) لم يكونوا قد سمعوا باسمنا أو لم يكونوا مهتمين بالانضمام الى صفوفنا”.

التعاقد الأول الذي أبرمه المالكون الجدد كان البرازيلي روبينيو، أحد المواهب الشابة الصاعدة في كرة القدم العالمية يومها. كان الإنفاق وسيلة لجذب اللاعبين الى نادٍ خارج طينة الكبار، وصولا الى التتويج الأول بعد انتظار 42 عاما، والذي أتى في كأس الاتحاد الإنكليزي عام 2011.

لم يقتصر تطوير النادي على ضم اللاعبين أو بعض أعمال التوسعة في ملعبه الذي بات يعرف باسم “استاد الاتحاد”، نسبة الى شركة الاتحاد للطيران الراعية الرئيسية لقميصه. شملت عمليات التنمية أكاديمية الناشئين، وترافق الاستثمار في النادي مع استثمار إضافي بكرة القدم من قبل الشيخ منصور ومجموعته التي باتت حاليا تملك خمسة أندية حول العالم.

ويقول الحارس السابق لسيتي الايرلندي شاي غيفن “عندما انضممت للنادي (في 2009)، كان خلدون المبارك يقول لنا الى أين يرغبون في إيصال النادي”، مضيفا “كان صادقا حتى اليوم بكل كلمة قالها”.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة