خبر عاجل

السؤال الخامس في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

منذ هزيمة داعش الارهابي

أول جلسة للبرلمان العراقي بعد أشهر من الغموض السياسي

أول جلسة للبرلمان العراقي بعد أشهر من الغموض السياسي
weam.co/539425
بغداد -الوئام:

عقد البرلمان العراقي، الاثنين، أول جلسة له بعد أشهر من الغموض السياسي الذي أعقب أول انتخابات برلمانية منذ هزيمة داعش.

ويتكون مجلس النواب العراقي من 329 مقعدا، ومن المقرر أن ينتخب رئيس جديد للبرلمان، ويطلق عملية تشكيل الحكومة.

وتحمل الحكومة الجديدة على عاتقها مهمة إعادة بناء البلاد بعد حرب استمرت ثلاث سنوات على مقاتلي تنظيم داعش، فضلا عن الحفاظ على علاقات متوازنة مع البلدين الخصمين، إيران والولايات المتحدة، وهما أكبر حليفين للعراق.

وأثار عدم اليقين إزاء تشكيل حكومة جديدة التوتر، في وقت يزداد فيه غضب الناس من عدم توفر الخدمات الأساسية، وارتفاع معدل البطالة، وبطء وتيرة إعادة الإعمار عقب الحرب مع داعش.

 

وقالت جماعتان سياسيتان عراقيتان امس الأحد إنهما شكلتا تحالفين في البرلمان الجديد بإمكان كل منهما تشكيل حكومة.

وقال نواب، بقيادة زعيم كتلة سائرون مقتدى الصدر، ورئيس الوزراء حيدر العبادي، إنهم شكلوا تحالفا سيمثل الكتلة الأكبر في البرلمان.

وأظهرت وثيقة نشرتها وكالة الأنباء العراقية أن تحالف الصدر والعبادي يضم 187 نائبا من 20 قائمة انتخابية. وأصبح هذا التحالف في موقع يتيح له تشكيل الحكومة المقبلة.

ويضم التحالف ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي نائب الرئيس، وتيار الحكمة الوطني بزعامة عمار الحكيم، بالإضافة إلى عدد من النواب السنة، ونائب لكل من التركمان والإيزيديين والصابئة والأقليات المسيحية.

وفي المقابل قال تكتل آخر منافس بقيادة هادي العامري، رئيس منظمة بدر، ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي، إنه شكل تحالفه الخاص الذي سيكون الكتلة الأكبر في البرلمان، بعد انضمام بعض النواب عقب انشقاقهم على التحالف الآخر.

والعامري والمالكي هما أبرز حليفين لإيران في العراق.

وعقد العامري والمالكي مؤتمرا صحفيا في وقت متأخر يوم الأحد لإعلان أن لديهما أكبر كتلة برلمانية تضم 145 مقعدا.

ولم يضم أي من التحالفين الحزبين الكرديين الرئيسيين، مما يمنحهما دورا هاما طالما لعباه على مر التاريخ، إذ أنهما يملكان سويا 43 مقعدا سيمنحون أي تحالف ينضمون إليه ثقلا عدديا كبيرا.

وكان العراق أجرى، في مايو الماضي، الانتخابات البريطانية، لكن خلافات بشأن إعادة فرز الأصوات أجلت إعلان النتيجة النهائية حتى الشهر الماضي.

وأدت إعادة فرز الأصوات إلى تأخير لمدة ثلاثة أشهر، لكنها لم تسفر عن تغيير كبير في النتائج التي كانت أعلنت في البداية، إذ حافظ زعيم تيار سائرون مقتدى الصدر على الصدارة بحصوله على 54 مقعدا.

وظلت كتلة العامري، المؤلفة من جماعات شبه عسكرية، في المركز الثاني بحصولها على 48 مقعدا. كما ظلت كتلة العبادي في المركز الثالث بعد نيلها 42 مقعدا. وجاءت كتلة المالكي في المركز الخامس بعدد 25 مقعدا.

ويتقاسم الشيعة والسنة والأكراد السلطة بالعراق منذ الإطاحة بصدام حسين في غزو قادته الولايات المتحدة عام 2003.ويكون رئيس الوزراء شيعيا، ورئيس البرلمان سنيا، والرئيس كرديا.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة