خبر عاجل

السؤال الرابع في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

مقهورين من الملكة

مقهورين من الملكة
weam.co/540047
بدر محمد الغامدي

ذكرها أحدهم أننا دخلنا مع رمضان الماضي مواسم تستنزف ميزانية الشخص كما وصف (رمضان ، عيد الفطر ، إجازة صيف و ما يصاحبه من سياحة و ترفيه زواجات و مناسبات عيد الأضحى ثم أخيرا موسم عودة المدارس).

قلت في نفسي حينها دورة تدريبية حضرتها عام 1427هـ ( 2007) عن الإدارة المالية للفرد ومنذ تلك الدورة التدريبية و أنا أعمل جاهداً على ما استفدته منها فلله الحمد.

ذكر لنا المدرب في الدورة التدريبية أن راتب الموظف ينبغي أن يقسم بقدر الإستطاعة على النحو التالي :ـ

• 30 % للأكل و الشرب و الترفيه
• 50 % للأقساط الدورية و الإيجارات

• 10 % إدخار للمستقبل
• 5 % لتطوير الذات

• 5 % لحالات الطوارئ في الحياة اليومية

هذا كله كلام نظري فقط  فالواقع قد يختلف من فترة لأخرى  ويختلف أيضا باختلاف الظروف المادية لكل فرد أما المدرب في اللقاء التدريبي الذي حضرته كان له لفتة رائعة عن الكلام النظري المكتوب في الكتب الغربية.

فقد أضاف لنا بندين آخرين هما : بند الصدقة وأيضا ما يكون مخصصا للوالدين شهرياً فكان للصدقة 2 % كمثال فقط وللوالدين 3 % مع التقليل من البنود الأساسية بحسب ظروف الشخص.

تلمست أن هناك مشكلة في الكثير فهم لا يديرون الجوانب المالية بحياتهم  وأيضا بعض المفاهيم الخاطئة المترسبة في البعض هي جزء أساسي في بعثرة الجهود المالية  فمفهوم الكرم الخاطئ والذي يصل بالأمر إلى التبذير في المناسبات أو الحفلات أو في أمور الحياة الاعتيادية والتي ترهق صاحب المال أي كان هو كل ذلك في إطار عادات بالية فتجد الصور والمقاطع لأصناف من المأكولات في أي مناسبة ما وتظن أنها لقبيلة كاملة بينما تتفاجأ أنها لشخص أو شخصين فقط .

وثقافة ”الهياط ” عند البعض متجذرة فكل سنة لابد من صرعة اقتناء جهاز هاتف جوال جديد  وأحدث الماركات الموسمية من ملابس وغيرها سواء كانوا ذكوراً أو إناثاً .

و لا أخفيكم دهشتي عندما سمعتها تقول عن إحداهن : تشتري شيئا بتلك القيمة لا لحاجتها لهذا الشيء  وإنما لتقوم بتصويره ووضعه في مواقع التواصل الاجتماعي ” سناب شات وانستقرام ” وغيره ثم تركنه جانباً بعد إشباع غريزتها الهياطية فالبعض لديه من ”الهياط ” لو وزع على أهل بلده لكفاهم.

همست في إذنه قائلاً : يعجبني ما تقوم به بعض الأسر من تربية الأبناء منذ الصغر على الإدارة المالية الصحيحة وإن كانت في إطار مبسط لهم  بالصدقة و الإدخار مثلا ، مع الحرص على تنسيق أمورهم المالية ولو كانت بضع ريالات يومية  فلمثل هذه المبادرات نربي أنفسنا ونغرسها في الأجيال ليكون لدينا الوعي اللازم لإدارة مواردنا المالية إدارة صحيحة.

badralghamdi@

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة