للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

بين مصطلحي «قانون» و «نظام» أيهما أوفق؟

بين مصطلحي «قانون» و «نظام» أيهما أوفق؟
weam.co/540949
د.فهد بن نايف الطريسي

بمناسبة اليوم العالمي للقانون يثور سؤال، ايهما اوفق مصطلح (القانون) ام مصطلح (النظام)؟ في اللغة الانجليزية هناك عدة مصطلحات متقاربة جدا تعبر عن عملية التنظيم السلطوي لعلاقات المجتمع  فهناك مثلا statute وهو مصطلح مخصص للتمييز بين القانون المكتوب والقانون العام غير المكتوب او ما يسمى بال common law  ولكن هذا ليس كل شيء.

فهناك أيضا مصطح law وهو الذي يعني القانون كمنظومة قد تشمل القانون الصادر عن السلطة التشريعية act والذي ينظم مسألة معينة أو اللوائح regulations التي تصدر بتفويض عن السلطة التشريعية للسلطة التنفيذية او العرف .. الخ.

و act أي القانون الذي لا يصدر الا عن السلطة التشريعية فقط. ومسألة التمييز بين هذه المصطلحات ليست يسيرة كما يبدو من أول وهلة فهناك مثلا rules أو القواعد وهناك المراسيم ordinances وغالبا ما يتم استخدام كل تلك المصطلحات على نحو مترادف دون اهتمام بالتمييز المنضبط بينها ، هذا طبعا فيما يتعلق بالفقه أو المؤلفات التاريخية، ولكن التشريعات نفسها قد تخضع لتسميات مختلفة.

لدينا هنا أيضا جدل قد يبدو لأول وهلة ذا أساس شرعي ما بين استخدام كلمة قانون ونظام ، في الواقع كلمة قانون أيضا هي كلمة تستخدم على نحو تخصيصي فكلمة قانون قد تشمل قانون الطبيعة كقانون الفيزياء والكيمياء وخلافه ، ولكن نحن نخصصها بحسب سياقاتنا تجاه القانون الذي ينظم السلوك الانساني وعلاقات اعضاء الدولة (حكاما ومحكومين).

وقد ساد مصطلح قانون في جميع الدول العربية ؛ وبالتالي نال ذاتيته في مواجهة مصطلحات شديدة العمومية كمصطلح (نظام) ؛ فهذا الأخير يستخدم غالبا على نحو سياسي فيقال نظام حاكم مثلا ، او قد يستخدم بمعنى ترتيب وتراتبية بين وحدات مكونة لجسد واحد (منظومة).

وهكذا يمكن ان تترجم كلمة نظام الى عدة مفردات باللغة الانجليزية مثل system أو arrangment أو order أو regulation لكن ما يجعل من كلمة نظام شديدة الاضطراب هو عندما يتم استخدامها كمفردة بديلة للقانون وذلك ما نراه في الأبحاث العلمية خاصة المقارنة بل ونراه حتى عند ترجمة القوانين السعودية الى اللغات الأخرى.

فعلى سبيل المثال لم تستطع شعبة الترجمة في هيئة الخبراء في مجلس الوزراء سوى ترجمة هذه الأنظمة بكلمة law أي قانون دون أدنى تردد .

وهكذا سنجد أن كافة وزارات الدولة عندما تتعامل مع المجتمع الدولي سوف تستخدم كلمة قانون وليس كلمة نظام  لن تستطيع وزارة الخارجية مثلا أن تستخدم كلمة نظام للحديث عن القانون الدولي العام ؛ فكلمة نظام دولي تختلف اختلافا تاما عن كلمة قانون دولي ؛ حيث تعبر الأولى عن فحوى سياسي محض لأشخاص المجتمع الدولي وتفاعلاتهم المختلفة.

في حين يكون استخدام القانون الدولي منحصرا في القواعد التي تنظم هذه التفاعلات والعلاقات الدولية سواء مستمدة من اتفاقيات أو معاهدات ثنائية أو جماعية أو حتى من العرف الدولي. هذا الارتباك الذي تحدثه كلمة (نظام) ، لا يوجد له أي مبرر .

فكلمة قانون ليست نشازا عن اللغة العربية فالفقيه العلامة الكبير محمد ابن جزي الغرناطي الذي عاش في نهاية القرن السابع عشر ألف موسوعة القوانين الفقهية في تلخيص مذهب المالكية ، وقد استمدت كلمة قانون من اللغة اليونانية والتي تستخدم كلمة kanon والتي تعني العصى المستقيمة.

ثم تحورت باستخدام الامبراطورية المسيحية لها تعبيرا عن القانون الكنسي canon law ؛ فهي إذن ليست كلمة مسيحية كما يظنها البعض بل مصدرها يوناني صرف ومن اليونانية استمدت الحضارة العربية الإسلامية الكثير من مصطلحاتها كالفلسفة على سبيل المثال والاسطرلاب الذي قام العرب بتطويره عن فكرته اليونانية القديمة ؛ فالحضارات تتكامل ولا تتنافر.

واللغة القرآنية لم تخلو من كلمات غير عربية وهذا معلوم للكافة. فما السبب إذن في حظر استخدام كلمة قانون ما دامت هذه الكلمة أكثر تبيانا لوجه موضوعها وأكثر قدرة على تمييز العلم الخاص بها عن سائر العلوم؟

أعتقد أننا سواء شئنا أم أبينا فلن نستطع سوى استخدام مصطلح القانون ليس فقط منعا للارباك الكبير الذي يحدثه مصطلح نظام وإنما أيضا لأننا سنضطر الآن أو مستقبلا الى استخدامه كما فعلنا عند ترجمة هذا المصطلح الى اللغات الأجنبية الأخرى.

استاذ القانون المشارك بجامعة الطائف

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة