التعليقات: 0

بعد مقطع فيديو فاضح

ألعاب الأطفال تثير حيرة الأسر السعودية

ألعاب الأطفال تثير حيرة الأسر السعودية
weam.co/545364
الرياض - الوئام:

استحوذت الألعاب الإلكترونية على حيز كبير من اهتمام الأطفال في جميع الدول بمختلف سماتهم الاجتماعية، إذ يتم استخدامها بشكل متزايد، والاعتماد عليها في حياتهم اليومية بطريقة لافتة للنظر، ورغم الأثر المتتامي للألعاب الإلكترونية والإقبال اللامحدود من قبل الأطفال على استخدامها، وتأثيراتها المختلفة على سلوك الطفل، لا زالت دراسة آثارها محدودة على شخصيته، ولا يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة للحماية من تأثيرها.

إدمان الألعاب لا يتيح للطفل فرصة التفاعل مع الآخرين اجتماعيا، وقد تتدنى رغبته في التعليم، ما يؤدي به إلى انخفاض في مستوى تحصيله الدراسي، كما تقل مهارات التواصل لديه، ما يؤكد ضرورة انتباه الأهل لها، ووضع تشريعات لضبط استخدام هذه الألعاب في أي بلد يخشى على مستقبل أبنائه.

أبرز ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة هو مقطع فيديو للعبة Minecraft، يرصد ما يمثل علاقة جنسية بين شخصيتين في اللعبة.

رغم أن اللعبة مصنفة في متجر جوجل بلاي للتطبيقات كمحتوى عائلي (مناسب لمن يبلغ 7 أعوام فما فوق)، إلا أن شركة جوجل لم توضح أي عائلة تقصد، فبلا شك هذا المحتوى لا يناسب ديننا الإسلامي الحنيف، ولا تقبله عادتنا وتقاليدنا، فلم لا يتم وضع ضوابط لتلك الألعاب؟.

minecraft – مناسب للعائلة

أثار المقطع غضبا واسعا في أوساط المغردين على موقع “تويتر” -وسيلة التواصل الاجتماعي الأشهر في المملكة العربية السعودية- إذ اكتشفته إحدى السيدات في “أيباد” طفلها، والذي لا يزال في مرحلة “الروضة”.

وطالب المغردون، في رسالة تكاد تكون موحدة، المسئولين، بالانتباه واتخاذ الإجراءات اللازمة لضبط انتشار مثل هذا المحتوى في المملكة.

وقالت إحدى المغردات: “انتبهوا على أطفالكم من اللعبة (ماين كرافت) اللي كلنا مرتاحين عليها. مستطردة: “نزعوا البراءة من كل شيء.. حسبي الله عليهم”.

يذكر أن اللعبة تم تدشينها عام 2011، ويلعبها حاليا أكثر من 100 مليون لاعب، ويتم لعبها على تطبيقات متعددة بينها منصات هواتف الأندرويد وأجهزة iOS التابعة لشركة Apple، وأجهزة الحاسوب المختلفة.

في سياق متصل، تعد لعبة Fortnite من الألعاب ذات التأثير الكبير على الأطفال، ففي مقطع فيديو آخر نشره الصحفي فهد الدميخي، ظهر الأطفال وهو يؤدون حركات لا إرادية، تعكس مدى تأثرهم باللعبة، حتى في أوقات الدوام الدراسي.

وعلق الدميخي على الفيديو قائلا إنه لابد لأولياء الأمور من تدارك الأبناء، في المدارس والمساجد والمناسبات العامة، وتحجيم تأثرهم بهذه الألعاب، لما لها من تأثير على الطلاب، ومستوياتهم التعليمية والثقافية والتعليمية. مختتما: أبنائنا أمانة ولابد من الحفاظ عليهم.

ولا تتوقف مخاطر اللعبة عند ذلك، بل تصل مخاطرها إلى المحادثات الخاصة مع مجهولين لساعات طويلة، لإنهاء المراحل المتفاوتة في اللعبة دون الخروج من الفريق، بل والتفاخر بقتل الآخرين في اللعبة، ما يولد العنف لدى الطفلة في هذه المرحلة من الإدراك.

في السياق، امتد تأثير اللعبة لتشمل العائلة أيضان فبحسب تقرير لمؤسسة “Divorce Online” البريطانية، فإن لعبة الفيديو “فورت نايت” الأكثر انتشاراً حول العالم ، تسببت في زيادات أعداد الطلاق بعد تسجيل 200 طلب طلاق في 2018 ببريطانيا بسببها.

وأوضح التقرير، أن هذا الرقم يمثل 5% من إجمالي طلبات الطلاق التي نُظر فيها منذ بداية 2018 والبالغ عددها 4665 طلب، وكان أحد أبرز أسباب الطلاق إدمان لعبة “فورت نايت”، بحسب وكالات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة