1 تعليق

30 عاماً.. والإخوان المفسدون ضد السعودية    

30 عاماً.. والإخوان المفسدون ضد السعودية    
weam.co/550336
حمود العتيبي

ارتكبت جماعة الإخوان المسلمين في حق المملكة العربية السعودية ووجودها جملة من المواقف السيئة التي يصعب تبريرها، وعقدت تحالفات موجهة ضد المملكة، كما أنها دعمت إنشاء تنظيمات محلية وخارجية.

فمواقف الإخوان المفسدون دائماً هو الاصطفاف ضد المملكة العربية السعودية بل تشكيل جبهات مضادة وتزوير المواقف السياسية السعودية.

فلنعد قليلاً إلى الوراء لنحكم على مجموعة أحداث سياسية شهدتها المنطقة، اتخذت فيها الجماعة الإخوانية مواقف مضادة ضد المملكة العربية السعودية ودول الخليج.

ففي عهد الملك فهد- رحمه الله- في حرب الخليج واحتلال الكويت عام ( ١٤١٠هـ / ١٩٩٠م ) قام الإخوان المسلمين بتأييد صدام حسين لاحتلال الكويت ووقفوا ضد المملكة العربية السعودية ومن معها من دول مجلس الخليج العربي لحربهم لصدام والاستعانة بالقوات الأجنبية.

وفي عهد الملك عبدالله – رحمه الله- عام (١٤٣٠هـ / ٢٠٠٩م) قام الحوثيون بهجوم مسلح على حدود المملكة العربية السعودية لمنطقة جازان وقتل رجال الأمن ، ودخل جنود المملكة معهم في مواجهة مفتوحة.

وكنا ننتظر الاستنكار على ما قام به الحوثين، ولكن خرجت علينا جماعة الإخوان المسلمين ووقفت مع الحوثي  ضد المملكة العربية السعودية.

وخرج المرشد حينها مهدي عاكف في لقاء تلفزيوني وقال : أن المملكة العربية السعودية تمول الرئيس اليمني حينذاك علي عبد الله صالح – رحمه الله- في حربه مقابل الحوثيين ثم أصدرت الجماعة بياناً انحازت فيه إلى الحوثيين ضد المملكة العربية السعودية وإدانتها .

وفِي عام( ١٤٣٥هـ ٢٠١٤م) قامت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين إصدار قرار بسحب سفرائهم من دولة قطر، بعد فشل كافة الجهود في إقناع قطر بوجوب الالتزام بالمبادئ التي تضمن عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي من دول المجلس من منظمات أو أفراد، سواءً عن طريق العمل الأمني المباشر أو عن طريق محاولة التأثير السياسي وعدم دعم الإعلام المعادي.

ومرة أخرى تخرج جماعة الإخوان المسلمين  وتقف ضد السعودية والإمارات والبحرين موقف مضاد وتدافع عن حليفها وداعمها قطر.

وفي عهد ملك الحزم والعزم الملك سلمان – حفظه الله- عام(١٤٣٦هـ / ٢٠١٥م) التدخل العسكري في اليمن أو العمليات العسكرية ضد الحوثيين هي عمليات عسكرية في اليمن من ائتلاف مكوّن من عدة دول عربية بقيادة السعودية، تحت مسمى  (عملية عاصفة الحزم).

وقد بدأت العمليات استجابة لطلب من رئيس الجمهورية اليمنية عبد ربه منصور هادي.

كان الجميع  ينتظر من جماعة الإخوان المسلمين تحديد موقفها لدعم عاصفة الحزم ضد الحوثي الذي دمر اليمن ، ولكنها صمتت عن تأييد عملية عاصفة الحزم.

وفي عام (١٤٣٧هـ /٢٠١٦م) قامت إيران بالاعتداء وحرق السفارة السعودية في طهران وقم صمت جماعة الإخوان المسلمين على ما حصل ، من إيران اتجاه المملكة العربية السعودية لان جماعة الإخوان علاقتهم وثيقة تربطهم مع  نظام الملالي  ، وهي علاقة تعمّقت منذ ثورة الخميني.

وفي عام (١٤٣٨هـ / ٢٠١٧م) مقاطعة قطر أعلنت ٦دول، هي السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن والمالديف، قطع علاقاتها الدبلوماسية بقطر وأخذت قرارات متفرقة بشأن منع سفر مواطنيها إلى قطر، وإغلاق المجال البحري والجوي أمام الطائرات والبواخر القطرية.

ولهذه القرارات أسباب عدة مرتبطة بمواقف وتصرفات الدوحة، من دعمها لجماعات متطرفة عدة من جماعة الإخوان إلى الحوثيين، مروراً بالقاعدة وداعش، وتأييدها لإيران في مواجهة دول الخليج، بالإضافة لعملها على زعزعة أمن هذه الدول وتحريض بعض المواطنين على حكوماتهم، كما في البحرين.

ومرة أخرى تخرج جماعة الإخوان المسلمين  وتقف ضد السعودية، والإمارات ،ومصر ولكن دون صمت بل دفاعاً عن قطر داعمة الجماعة بل حتى من ينتمي إلى الجماعة في الدول العربية قاموا بالدفاع والتهجم على المملكة العربية السعودية ، والإمارات ، والبحرين ، ومصر.

بل كثيراً من المعرفات المشهورة لدعاة الفتنة في دول الخليج بين مدافع عن قطر وجماعة الإخوان وبين صامت  ولم تعلق على ماحصل والغريب أنهم في السابق كانوا هم أول من يتكلم ويهيج الشباب إلى الجهاد والثورات ، فلما جاء الكلام عن الإخوان صمتوا !!!

و في عام (١٤٣٩هـ /٢٠١٧م) لما اعلان الرئيس الأمريكي ترامب أن عاصمة إسرائيل القدس قام بعض الفلسطنيين الذين تأجروا بالقضية الفلسطينية وخاصة حركة حماس التابعة لتنظيم الإخوان المسلمين بمهاجمة السعودية وحرق علم يرمز لبلادنا واسم حكامنا.

والمصيبة بعضهم مقيم خارج بلده فلسطين في أوروبا ويسب السعودية وهي التي تدعم القصية الفلسطينية من قرن ، والعجيب أن تركيا تقيم علاقات عسكرية وتجاربة مع إسرائيل وبها سفارة لها وخطوط طيران مباشر لتل أبيب ،ولاننس قطر التي تبني مساكن ومستشفيات في تل أبيب وعندها سفارة لإسرائيل في الدوحة وعلاقات تجارية معه  وعندهم المستشار عزمي بشارة جنسية إسرائيلية.

و في عام (١٤٤٠هـ / ٢٠١٨م) اتخذ جماعة الإخوان المسلمين قضية مقتل جمال خاشقجي ذريعة لمهاجمة السعودية، من خلال قناة الحقيرة ومن معرفات في تويتر من عربان الشمال وتحريض الدول العظمى ضدها ؛أليس المملكة العربية السعودية هي مهبط الوحي وقبلة المسلمين ،ومنبع الإسلام، ومأرز الإيمان،وقادته “آل سعود” هم أنصار شريعة رب العالمين، منذ ثلاثة قرون إلى يومنا هذا.

إذن ما تسعى إليه جماعة الإخوان المسلمين ليس لأجل الدين بل هو مصلحة الحزب والجماعة.

الآن تبين هجوم جماعة الإخوان المسلمين على السعودية لان منهجها الوسطية والتسامح والاعتدال ، وهذا لاتريده الجماعة بل تريد من يدعمها ويتفق مع هواها وفكرها الإخواني كما تفعل قطر معها للوصول لأهدافها وهو البحث عن الحكم والوصول للكراسي .

نسأل الله أن يحفظ بلادنا من كيد الأعداء والحاقدين وأن يحفظ حكامنا ويبقيهم عزا للإسلام والمسلمين.
 
 داعية وباحث في قضايا الأمن الفكري والجماعات المعاصر
 HamoudAlotaibi@

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عبدالله العثامنه

    الاخوان المفسدون
    رعاهم الحمَدان؛ راعهم فقْدُ المحاميد.