1 تعليق

أهمية الآخرين.. القيم والقيمة

أهمية الآخرين.. القيم والقيمة
weam.co/550602
احمد سلمان الفهيد

لا تعمل وحدك فيما ينجح لو عمل معك الآخرون فيما يكون نجاحه بإشراكك غيرك معك.. رحب بكل من يريد المساعده ادعوهم للإنضمام في صنع نجاحك واسمح لهم بأن يجعلوه أكبر قيمة.

عندما تعطي غيرك دافع من الرغبة بالعمل الجماعي في سبيل تحقيق الهدف بالتأكيد سيسهم هؤلاء الأشخاص بطرح أفكار لا تستطيع التفكير بها وحدك أو حلول ربما لم تكن في حسبانك .

ابحث عن ذوي الخبرة في ذلك ولكن لا تقتصر عليهم فهم بالطبع يملكون خبرة ربما تكون مماثلة لخبرتك لذلك ابحث عن أشخاص آخرون لديهم خلفيات وخبرات مختلفة عما لديك.

ابحث بعيداً عن مجموعتك من زملاء واصدقاء واقارب ، حاول الوصول لغيرهم ، احصل من غيرك على حلول مروا بها ونجحت في إضافة قيمة ابحث عمن يسطيع أن يقدم أفكار ابداعية ، اطلب منهم ان يجعلوا الناتج افضل بكثير من الناتج الذي ستقدمه وحدك .

حاول مشاركة الآخرين حتى لو كان من تطلب منه الحلول هو الشخص الذي طلب منك حل مشكلته فبالطبع هو اعلم بها ولكن المشكلة جمدت تفكيره .

بالإضافة إلى افتقاره للقوانين والأنظمه و ضيق وقته والكثير من الاسباب جعلته يلجأ إليك ولذلك لا تهمل أفكاره او تهمشها فمن الممكن ان تكون مفيده ، إضافةً إلى أنك تحسسه بقيمته وذلك يجعل منه مصدراً مفيداً للمعلومات التي تحتاجها في نفس الموضوع .

صديقي المحامي ..

كان لدي صديق يعمل محامي ولديه مكتب خاص بالمحاماه وقد طلبت منه مراراً أن يسمح لي بأن اعمل له اختبار تحديد الشخصية وكان ذلك من باب المزاح ولكنه كان يرفض في كل مره احاول معه وذات مره واثناء الحديث عن العمل الشاق وقضاء معظم الوقت في العمل بدأ يسرد لي قصة شخص أوكله في قضية عائلية تتكون من مجموعة من الأخوان بينهم خلاف على قضية ارث وحين عمل الوكاله الشرعية قال له الموكل : انت وكيلي لكن اريد ان احضر معك عند القاضي في كل جلسة قضائية لاستمع بنفسي واتفقا على ذلك لكن ما ذا حصل في موعد الجلسة القضائية ؟

ذهب المحامي وحده دون ان يخبر موكله بموعد الجلسه فعرف موكله بذلك وغضب لهذا العمل الذي فسره بأنه عدم اهتمام والتزام بالاتفاقية المبرمه بينهما فدار بينهما نقاش حاد جداً .

حينها سألت صديقي المحامي عن سبب عدم اخبار موكله بالموعد رد قائلاً : إنه لن يضيف أي قيمة في الجلسة ومن الممكن أن يجعل النتيجة عكسية بمحدودية عقله .

استغربت من كلامه وسألته ثانيةً : وهل انتهت الجلسة بدونه بالنتائج الايجابية المطلوبه ؟

رد قائلاً : لا

ابتسمت حينها وقلت له بأني اكتفيت بهذه القصة كتحليل لشخصيته ولن اطلب منه عمل اختبارتحليل الشخصية مره أخرى لأنه لا ضروره له .

من هنا علمت أن صاحبي لا يصلح بأن يكون قائداً لانه لم يلتزم بوعوده لموكله ، علاوةً على ذلك أنه قلل من شأنه مما أعطى نتائح سلبية جداً في التعامل بينهما وسحب الرجل التوكيل والقضية كاملةً منه ، وبذلك خسر صاحبي القضية بدون حكم قاضي لإنه لا يملك مقومات النجاح بل بالعكس يملك صفة سيئة وهي التعسف والتقليل من شأن الآخرين ويحتاج لعدة سنوات حتى يتعلم هذا الفن الرائع وهو “الإهتمام بالآخرين”.

 

Twitter: @alfehaid6

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عبدالله العثامنه

    من سرّته الشراكه أحزنه الانفضاض
    يد الله على الشريكين ما لم يحنث أحدهما
    من لازم الخبير صاحبه حُسن التدبير
    من أراحه الكسل أتعبه التفكير في العمل
    من عرف قيمة العمل اتسعت عنده فسحة الأمل
    من عاش للمال ماتت عنده مفردات الجمال
    من لهث وراء المال تلبّسه ذل السؤال
    من زهد الثروه زهدته الهموم ومن عشقها اجتاحته السموم
    من جد وجد ومن خَمُل فقد
    من أحب المال بان في وجهه
    ومهما تكن عند امرىء من خليقة وان خالها تَخفى على الناسِ تُعلم.