تعليقات 8

تظاهرات بجميع المدن السورية للمطالبة برحيل بشار الأسد

تظاهرات بجميع المدن السورية للمطالبة برحيل بشار الأسد
weam.co/55881

عمان -الوئام- رويترز:
قال شهود وناشطون أن عشرات الآلاف من السوريين نزلوا إلى الشوارع في شتى أنحاء البلاد اليوم الجمعة وهم يرددون “ارحل.. ارحل” مطالبين الرئيس السوري بشار الأسد بالتنحي مع تواصل الاحتجاجات رغم الحملة التي يشنها الجيش على البلدات المضطربة في شمال غرب البلاد.
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان أن الاحتجاجات شملت ضواحي في العاصمة دمشق وحتى منطقة الحدود مع لبنان والصحراء المتاخمة لحدود العراق كما حدثت احتجاجات كبرى في إدلب حيث هاجمت الدبابات مجموعة من القرى في التلال القريبة من تركيا وقتلت ثلاثة مدنيين خلال الليل.وارتفع بذلك عدد القتلى إلى 14 قرويا على الأقل خلال اليومين الماضيين.

 

التعليقات (٨) اضف تعليق

  1. ٨
    MUSLIMA

    يا رب يا الله يارب يا لله يارب يا الله انصرهم على عدوك الطاغية .

  2. ٧
    المراقب

    اللهم علبك بحزب البعث اللهم اسقط حزب البعث اللهم انصر الشعب السوري  على هذا الطاغية واعوانة  عاجلا غير اجل يا عزيز ياقوى انصر المستضعفين  اللهم امين

  3. ٦
    الكاتب محمد نمر المدني

    دعوة للتفكير من أجل مستقبل سورية
    الكاتب السوري محمد نمر المدني
    هذه دعوة لأن نصنع فكراً لأجل سورية, ونحاول أن نؤسس لمستقبل آمن.. يبدو أن العاملين بالسياسة يحتاجون لفكر جديد يسيرهم, فعندما ألقى الرئيس السوري خطابه الأول تحدث عن فئتين فقط من السوريين: السلطة والمعارضة, وقال بأنه ليس هناك وسطية, ولا فئة وسطى. وكان من مصلحة السلطة والشعب أن يقف الفرز في سورية عند ذاك الحد, لكن مؤتمر صغير ومتواضع عقد في دمشق بالأمس, فأبرز شريحة جديدة من الشرائح السياسية السورية. وبإعلان هؤلاء المجتمعين بأنهم لايمثلون ولايتحدثون باسم المتظاهرين ولا المعارضة الخارجية, فهذا يعني أنهم يشكلون شريحة سياسية منفصلة أخرى. ومن وراء الحدود السورية تتحدث أطراف المعارضة معلنة عن انفصالها عن الطرفين السابقين. وهنا في سورية يوجد مواطنين لاينتمون إلى كل تلك الأطراف ويعلنون عن تميز مواقفهم السياسية. وفي الاجتماع الذي عقد في تركيا انقسمت المعارضة على نفسها أيضاً, فنحن اليوم وبفضل تطور الأحداث أمام عدد من الشرائح السياسية التي تشكل الأطياف السياسية السورية, ونتقصى منها:
    1. المعارضة الخارجية المعلنة وهي تتكون من أحزاب شخصيات وفئات من المواطنين السوريين, فهي ليست موحدة.
    2. المعارضة الداخلية التي تتظاهر في المدن والقرى.
    3. المعارضة التي اجتمعت في فندق قديم بني منذ عهد العثمانيين.
    4. المعارضة الصامتة والتي لاتنتمي إلى أية فئة من تلك الفئات. وهي من أفراد الشعب عموماً.
    5. والشريحة المؤيدة للسلطة, وهي التي تتظاهر يومياً في مسيرات تأييد للرئيس الأسد.
    6. وهناك فئة من السوريين تشكل شريحة متخلخلة, لم يتحدد موقفها بعد بسبب تعقد الموقف الراهن.
    المتتبع للحالة في سورية يتنبأ بظهور شرائح سياسية أخرى كثيرة هنا في المراحل القادمة. وهذا مايميز سورية عن البلدان العربية الأخرى. ففي مصر وتونس وليبيا انتهى المشهد أثناء الأحداث بتحديد فئتين من المواطنين. لكن تعقد المشهد السوري وتعقد الثقافات والمذاهب والأديان والقوميات في سورية يؤثر على التفاعلات السياسية ويفرض التعددية الواسعة التي ينتظرها تاريخ الأحداث السورية. ومن المظاهر الخطيرة أيضاً ماحدث في طرابلس اللبنانية من اقتتالات طائفية نشأت نتيجة الأحداث السورية. وفي الأناضول التركية تحدث مواطنين أتراك أيضاً بلهجة طائفية وكانت لهم مواقف سياسية مبنية على انتمائهم الطائفي. إننا كسوريين لانريد أن يتطور المشهد السوري إلى اقتتال طائفي, فذلك لو حدث فإنما يعني زهق أرواح ملايين من السوريين. وفي صفحات الأنترنيت يتحدث البعض عن تهديدات طائفية الهدف منها بث الرعب والتخويف في المجتمع السوري.
    إن الرؤية المستقبلية للوضع في سورية تفرض على السوريين جميعاً أن يجتهدوا بطريقة عبقرية لمنع تشتت المجتمع الواحد. وللبحث في سبيل إيجاد صيغة موحدة ترضي الجميع. فلا بد من تأسيس مبادئ أولية والاتفاق عليها تمنع في المرحلة القادمة أي تمزق أو اقتتال داخلي. إن سورية بحاجة اليوم لعقول أبنائها, للمفكرين والعلماء والباحثين.
    لقد بات من الضروري أن يصار إلى تكوين منتدى من المفكرين والعلماء ورجال الفكر السوريين, والذين ينتمون إلى كل الشرائح السورية, ويبحثون في تأسيس فكر مشترك يجمع بين السوريين جميعاً ويمنع تولد الأفكار العدوانية والطائفية. نحن بحاجة لفكر يمنع لبننة سورية, فهذا العمل يمكنه أن يحفظ أرواح السوريين جميعاً ويحول دون تطور الأحداث نحو الأسوأ.
    ففي الشارع السوري اليوم متظاهرين مؤيدين ومعارضين, ورجال أمن. وفي الخارج أيضاً مؤيدين ومعارضين ينشطون في التظاهر ووسائل الإعلام. وفي مكاتب الدول والحكومات العربية الغربية رقابة سياسية وتدخلات في الشأن السوري, لكن السوريين هم وحدهم مطالبين اليوم بالتفكير من أجل مستقبل سورية, وبمعرفة الطريق الذي يسلكه السوريين بكل أطيافهم.
    كتبه محمد نمر المدني

  4. ٥
    متى اخر مره قرأت القرأن

    استغفر الله العظيم من كل ذنب 
    اللهم انصر أخواننا المسلمين في كل مكان
    لكم الله ياشعب سوريا البطل
    اخوانكم المسلمين أشغلهم الهلال والنصر وتوافه الامور اللي متبمجين عليها

  5. ٤
    ...........................

    والله لو حمار يمديه فهم وقال الناس ماتبيني هذا اهبل ولا اشفيه اهب يا وجهه ابو رقبة الله لا يكثر امثاله الله يعوقه مدى التاريخ وجهنم يصليه ولا يبقي من ذرية الجحش اي واحد ولا يبقي اي حمار ركبوه ولا سيارة اركبوها ويزيلهم من الأرض انه سميع قريب مجيب
     

  6. ٣
    ابوماجد

    هذا حاكم  ظالم وجبار على شعب اعزل ضعيف فهل يعقل ان يقتل من الشعب السوري المئات يويما هذا دليل على خذلان الرئاسة وضعف الدوله وبالنسبه للتصنيفات للشعب السوورى اقوول بان الشعب السوري بين معارض ومؤيد حتى لو اختلفت الفرق وتشعبت ,, نسال الله ان ينصرهم على العلوووي الفاجر الطااغيه ويعز الاسلام والمسلمين ويذل اعدااء الدين ياربي امين                                                                                اسأل الله أن يحفظ لنا بلدنا ويديم لنا ابو متعب هذا الحاكم المحبوب لشعبه فو الله لو طلب اروواحنا لقدمنها له اسال الله ان يطيل فى عمره وأ ن يصلح له بطانته ودمتم بكل الود

  7. ٢
    88

    الله يحفظهم من بطش الطغاة وينصرهم

  8. ١
    البرقاوي 111

    أهل السنه في سوريا يشكلون 90 % 100 والعلويين 7 % 100 والمسيحيين واليهود والدروز 3 %100 يعني من المفترض ان يحكم الأغلبيه وليس العلويه .