خبر عاجل

السؤال الثاني في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقات 10

أنصار ويكيليكس يطلقون حربا إلكترونية شاملة

أنصار ويكيليكس يطلقون حربا إلكترونية شاملة
weam.co/6296

لندن- وكالات:
 في رد فعل انتقامي, اخترق قراصنة إنترنت (هاكرز) الموقع الإلكتروني لشركة ماستر كارد لبطاقات الائتمان ومواقع لمصارف أخرى، بسبب وقفها التبرعات المقدمة إلى موقع ويكيليكس, الذي بث العديد من الوثائق الأميركية السرية بشأن حربي العراق وأفغانستان وغيرهما.
 
وأعلن القراصنة أنهم استهدفوا أيضا الموقع الإلكتروني للمدعين الذين يعملون على الدعوى القضائية المقامة ضد مؤسس ويكيليكس الأسترالي جوليان أسانج.
 
ومن بين الجهات المستهدفة -إلى جانب ماستركارد- سويس بنك, وبوست فاينانس الذي أغلق الحساب المصرفي لأسانج، بزعم أنه أدلى ببيانات خاطئة لدى قيامه بفتح الحساب.
 
ونقل عن أحد أعضاء مجموعة “الهاكرز” -الذين أطلقوا على أنفسهم اسم “مجهولون” لـبي بي سي- إنه يجري تدبير عدة أمور لمهاجمة الشركات التي أوقفت العمل مع ويكليكيس، أو يعتقد أنها استهدفت الموقع.
 
وأضاف أن “المواقع التي تنصاع للضغط الحكومي أصبحت أهدافا لنا.. وبصفتنا منظمة تبنت دائما موقفا قويا حيال الرقابة وحرية التعبير على الإنترنت، ونواجه أولئك الذين يسعون لتدميرها بأي طريقة.. نشعر بأن ويكيليكس أصبح أكثر من مجرد موقع لتسريب الوثائق، لقد أصبح أرض معركة للشعب ضد الحكومة”.
وفي الوقت نفسه تسعى تلك المجموعة, لإقامة المئات من المواقع العاكسة لكافة محتويات موقع ويكيليكس بعدما سحبت الشركة الأميركية المضيفة خوادمها من الموقع.

ومن الجدير ذكره أن موقع ويكيليكس بدأ مؤخرا في نشر 250 ألف وثيقة من المراسلات الدبلوماسية الأميركية السرية، مما تسبب في حرج كبير للولايات المتحدة.

التعليقات (١٠) اضف تعليق

  1. ١٠
    نفاق وكذب

    اميركا بهذلت الناس بحرية التعبير ويوم فضحهم ويكيليكس قفلوا الموقع وسجنوا الرجال واتهموه بتهم ثانية
    بس الله فضح كذبهم وخداعهم ونفاقهم

  2. ٩
    الغبري1

    اللهم وفقهم
    هذا ويكيليكس موقع خاص بالخارجيه الأمريكيه
    كله كله كذب فى كذب 

  3. ٨
    علاوي

    اولا : اين حرية التعبير يا امريكاااااااااااا

    ثانيا: لماذا عندما رسمت الرسوم المسيئة للرسول قلتم ( حرية رأي ) وحرية صحافة

    الا تعتبرون ما قام به هذا الموقع حرية صحفية

    ثالثا : عندما احرق القران قلتم حريات شخصية 

    يا امريكا يا عملاقة العالم اتمنى ان ترضي لنفسك ما ترضي لغيرك

  4. ٧
    خالد

    ايش دخلكي يا  فيزا  وماستر كارد بالامور السياسية…عشان تمنعين حسابه….طلعتي تعملين مع الحكومة الامريكية

  5. ٦
    تركي التميمي

    اين الديمقرطية التي تزعمها بريطانيا وامريكا والتي غزو العراق وافغانستان من اجلها نجدهم الان يحاربوهنا الايستحقون ان نذهب الى مجلس الامن لكي نحتل بلدانهم لكي نعلمهم ان الديمقراتطية ان تقبل مالك وماعليك وليس ان تقبل مالك ولاتقبل ماعليك

  6. ٥
    خالد بن سعد

    الله أكبر

    فضيحة  الحرية الأمريكية

    هكذا تكون العدالة  الله يجعل حيلهم بينهم

  7. ٤
    حايلي

    اذا جاني ولد بسميه ويكيليكس ههههه
    كيف نقدر نتبرع لويكيليكس الله ينصرهم ؟؟؟؟؟

  8. ٣
    الغامدي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
     
    روى البخاري ومسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
    ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ) ، فمن يأمر جيشه لقتل أخواننا وأخواتنا في أفغانستان وغيرها ، فليس من المسلمين ، والإسلام بريء منه ،
    أوباما مع اليهود يلبس طاقيتهم ، ويتصنع البكاء عند حائط المبكى ، ويقول لابد أن تفام دولة اليهود .
     
    ومع النصارى يروح الكنيسة ويلبس الصليب ، ويسلم على يد باب الفاتيكان .
     
    ومع المسلمين يقول إن أبوه كان مسلم وإنه يحب الاسلام .
     
    فهو متلون مثل الحرباء ، وسباسته مثل سياسة دولته الهالكة ، وإن شاء الله ، والله أعلم وأحكم ، أن السنين القادمة فيها علوم وتغيرات ، وتحولات في موازين القوى في العالم وقد بدأت مقدمات زوال امريكا ، قال الله جل في علاه { وتلك الأيام نداولها بين الناس } ……. ( امريكا ) { فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا } ، امريكا بعد سبع سنين في الباي باي ، وستكون نسيا منسيا بحول الله الواحد القهار ، سجل يا تاريخ ، وأشهد يا زمن ، والحاضر يبلغ الغايب ، الغامدي فصل في الخطاب ، والله الوهاب ، والوعد قدام .

  9. ٢
    الغامدي

    حاولوا عدم منع بلاك بيري ، وقالوا هذي حرية رأي ، أما ويكليكس فلا حق له في حرية الرأي ، تناقض يدل على تخبط وسيلسة متهالكة .

  10. ١
    الغامدي

    قال الله جل في علاه { فستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله إن بصير بالعباد } آية 44 سورة غافر ،
    وفي الرؤيا الصادقة التي إن شاء الله سيجعلها حقا ، وهي زوال امريكا بعد سبع سنين ، بحول الله الواحد القهار ، سجل يا تاريخ ، وأشهد يا زمن ، والحاضر يبلغ الغايب ، الغامدي فصل في الخطاب ، والله الوهاب ، والوعد قدام .