1 تعليق

شارك في صنع القرار

شارك في صنع القرار
weam.co/71011

عندما بدأت الانتخابات البلدية في بلادنا الحبيبة عام 1425هـ كانت تحوي أبعاداً كثيرة منها المشاركة في صنع القرار ودور المواطن في النهضة التنموية وإتاحة مزيد من المشاركة في الديمقراطية, وانتهت التجربة الأولى بحلوها ومرها وقد حققت بعض الجوانب الإيجابية ولها من الهفوات والإخفاقات التي أدت إلى عدم نجاحها في تحقيق معظم أهدافها ولا أدل من ذلك إلا قلة الإقبال من المواطنين في تسجيل بياناتهم للانتخابات الحالية, وليس الحديث هنا عن إيجابيات وسلبيات تلك المرحلة بل سنقفز إلى المرحلة الحالية للانتخابات البلدية ونستفيد من التجربة السابقة في تطويرها.

ونلاحظ أن شوارع مدننا قد امتلأت باللوحات الإعلانية والتي تحمل شعارات مختلفة ومتنوعة كشارك في صنع القرار, كن إيجابياً, ضع بصمتك, حقق هدفك …الخ, والأسئلة التي تدور في ذهن كل مواطن هي: كيف يشارك في صنع القرار؟ وهل مجرد التصويت لأحد المرشحين هو صنع للقرار؟ ومن سيكون جدير بالترشيح؟…الخ, والإجابة على مثل تلك الأسئلة يحتاج إلى تفصيل كبير ليس هذا مقامه, ولكن هي تساؤلات وإشارات واللبيب منها يفهم:

¿    سؤال لك أيها القارئ الذي سجل اسمه ضمن الناخبين, حينما يحين تاريخ التصويت للمرشحين في 24/10/1432هـ لمن سيكون صوتك, هل ستصوت للتاجر الذي سخر إمكاناته المادية والبشرية لحملته الانتخابية, أم سيكون صوتك للداعية والخطيب الذي كان له دور في التأثير على الناس واستطاع أن يكسب ثقتهم, أم سيكون صوتك للإعلامي المشهور والكاتب المعروف الذي برز في وسائل الإعلام, أم سيكون ل…الخ, والمهم هو اختيار الرجل المناسب في المكان المناسب وفق أسس واضحة للجميع.

¿    سؤال للمسئولين والقائمين على الانتخابات البلدية, وهو هل ينتهي دور المواطن بمجرد الترشيح واختيار الناخب وإعلان الفائزين بأغلبية الأصوات؟, لذا فإني أرى أن يستمر دور المواطن في صنع القرار من خلال المشاركة في التصويت على المشاريع والبرامج التنموية التي تقوم بها البلديات بحيث يؤخذ رأي وصوت المواطن في الحسبان ويكون القرار حسب رأي الأغلبية.

¿    سؤال للجهات الرقابية التي تشرف على المشاريع التنموية في بلادنا الغالية, وهو لماذا لا يكون للمواطنين دور في الرقابة على تلك المشاريع؟, وتفعيل دور “الرقابة الشعبية” لنضمن قدر المستطاع إنجاز تلك المشاريع وفق المواصفات المطلوبة, ومحاسبة المقصرين على تقصيرهم.

¿    سؤال لوزارة الشؤون البلدية والقروية, وهو لماذا تعمل المجالس البلدية تحت مظلة الوزارة دون إعطائها مزيد من الصلاحيات من أجل أن تتمتع بالاستقلالية التامة, مما يعطيها قوة في تفعيل قراراتها.

¿    وأخيراً سؤال للمجالس البلدية بعد انتخابها وتكوينها, أين دور الإعلام بجميع فئاته من اجتماعاتكم وقراراتكم؟, إذن لابد من تفعيل دور الإعلام في إطلاع المجتمع على ما تقوم به المجالس البلدية التي تم ترشيحها.

وأختم بقول المتنبي

على قدر أهل العزم تأتي العزائم                       وتأتي على قدر الكرام المكارم

وتعظم في عين الصغير صغارها                         وتصغر في عين العظيم العظائم

د.خالد عواض الثبيتي

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    وي وي

    السلام عليكم
    اولا شكر للكاتب على ماطرحه

    ولكن انا لدي استفسار مهم جدااا وأرجو من الجميع الاجابه عليه ..
    هل المجال التربوي يخدمنا في هذه الانتخابات ؟؟
    لأني وجدت ان اعضاء المجلس البلدي في الفترة الماضيه جميعهم معلمين .. ووجدت الكثير من المعلمين يسعى لأن يحصل على هذه العضوية بأي وسيله !!! وكنت أتوقع بأني سأجد ولو واحد منهم ( مهندس أو محامي )
    للاسف ايضا هم نفسهم سيتم ترشيحهم للمره الثانيه في عضوية المجلس البلدي . 

    صراحه اتمنى من بلديات المناطق والمدن عدم اعطاء اي شخص عضويه في المجلس البلدي إلا من حصل على شهادة ( هندسه ) أو شهادة ( محامات )
    حيث ان هذان المجالان هما من يحتاجهم المواطنين لتطوير مدنهم …
    المهندس سيكون له دور في تنظيم المدينه والمشاركة في المشاريع
    المحامي سيكون له دور في اخذ الاراضي المغتصبه بدون وجه حق  ممن يستغلون ( … ) وردها للمواطنين

    شكرا لكم .