تعليقان 2

قراء الوئام بعد عودة الطفل أنس المزيني .. مطالبات ومتابعات وتفاعل كبير

قراء الوئام بعد عودة الطفل  أنس المزيني .. مطالبات ومتابعات وتفاعل كبير
weam.co/7635

المدينة المنورة – الوئام :

أثارت قضيّة ( أنس المزيني ) الرأي العامّ السعوديّ وشغلته في الأيّام الماضية نظرًا لما تحمله في طيّاتها من إنسانيّة مفعمة, حيث تمّ اختطاف هذا الطفل من مستشفى النساء والولادة في المدينة المنوّرة. وقد تابع القرّاء تداعياتها بشغف على صفحات ( الوئام )…

إن تابعتها أمّ اعتصر قلبها حزنًا, فخافت, ثمّ حمدت ربّها أن لم تكن مكان ( أمّ أنس ). وإن تابعها أب  شعر بقلب أبي أنس الملتاع وقد فقد فلذة كبده.

وقد شدّت تلك المشاعر الناس إلى متابعة ( الوئام ) في خضمّ بحثها عن الطفل المفقود, بدءًا من ظهور الخبر على صفحاتها واهتمامها بالتحديث المستمرّ للقضيّة, مرورًا باهتمامها بمراحل التحقيق والاجتماعات التي شهدتها المستشفى من قبل القيادات الأمنيّة بالمدينة, وانتهاء بتسليم الطفل إلى ذويه والقبض على الخاطفة.

وإذا كانت القضيّة بألمها قد انتهت فإن الشكر ل( الوئام ) على ما بذلته مازال موصولاً من قرّائها لم ينته, فقد جادت به أقلامهم ممتنين للصحيفة على جهودها, ومبتهلين للإله ألا يصيب أحداً بمكروه.
يقول الأخ ( المختار ) حين أتته البشرى باجتماع الطفل بأهله: الله يبشركم بالخير… والحمد لله على السلامة.

وكذلك قد انطلق لسان القارئ ( خالد العنزي ) بالدعاء للمحرّر: أسأل الله أن يجعله في موازين حسنات المحرّر “عبد الرحمن الجهني” على حرصه وتحريه الدقة والتحديث المستمر.

في حين عبّر القارئ “فارس الكلمة” عن فرحة الطلاب المبتعثين بأستراليا بخبر العثور على الطفل أنس وأضاف: ما تصدقون قد أيش فرحنا هذا الخبر.

 ومثله القارئ “رضا هاشم” أراد أم يشكر الصحيفة فقال: حبيت أشكركم على متابعتكم للأخبار وتحديثها واطلاعنا عليها أول بأول الله يديكم العافية ويفرحكم كما افرحتونا وأثلجتم صدورنا بعودة الطفل أنس.

 

وإذا كانت ألسنة بعض القراء قد جادت بالشكر فإنّ بعضهم الأخر لم يكتف بهذا الشكر بل طالب بصرف مكافأة مجزية للعامل الذي وجد الطفل وهذا ما طالب به كثير من القرّاء منهم القارئ ( أبو مشاري ), والقارئ ( سعيد مكّاوي )

في حين أنّ قرّاء آخرين قد صبّوا جام غضبهم على مستشفى الولادة بالمدينة, وطالبوا بعناية فائقة على غرار العناية التي تُقدّم في المستشفى السعوديّ الألمانيّ, هذا بالإضافة إلى مطالبتهم بمحاسبة الممرضات ورجال الأمن في المستشفى على تقصيرهم.

كانت تلك بعض من تعليقات القرّاء الكرام على حادث حمل الألم والأسى للجميع في الأيام الماضية ولكنّه رحل ولم يذكر الناس منه إلاّ أناسًا قد تفانوا ليجعلوا النهاية سعيدة.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    القبطان

    الف شكر لصحيفة الوئام اللالكترونية علي تغطية الحدث من جميع جوانبه والحمدلله والشكر له سبحانة علي النهاية السعيدة ونتمني الايتكرر مثل هذا الحادث في مستشفيات الولادة والاطفال في مملكتنا الحبيبة واتمني ان تكون رسالة واضحة لوزارة الصحة ولمديرية الشئون الصحية بالمدينة المنورة
    ولمدير مستشفي الولادة والاطفال بالمدينة المنورة وللعاملين بمستشفي الولادة والاطفال بالمدينة المنورة

  2. ١
    m .."

    آلحمد لله على رجوعه وآلله يحفظه لآهله ..~