تعليقان 2

سماحة المفتي:مناط الخيرية في الأمة مرهون بقيامها بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

سماحة المفتي:مناط الخيرية في الأمة مرهون بقيامها بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
weam.co/90932

الرياض-الوئام:

قال سماحة المفتي العام للمملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ:” إن قيام الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر – وفقها الله – بإقامة الاجتماع الدوري السابع لمديري عموم الفروع، والإدارات العامة تحت عنوان (الهيئة والمجتمع) يوم غد بمنطقة تبوك يضاف إلى حسناتها، وجهودها المباركة في تطوير هذه الشعيرة العظيمة، وتنمية مهارات وقدرات رجال الحسبة، والارتقاء بها لتذليل الصعوبات، والعقبات التي تعترض تقدمها حتى تقوم بمهامها كما شرع الله ورسوله صلى الله عليه وسلم في إحقاق الحق، وإبطال الباطل، وتصحيح العقيدة، وقمع البدعة، ونبذ الرذيلة بالحكمة، والموعظة الحسنة، والتعامل الحسن”.

وأضاف في تصريح له “أنه مما ينبغي اعتباره ومراعاته في هذا الاجتماع عند دراسة ومناقشة القرارات والتوصيات والمقترحات والبحوث المتعلقة بذلك أن تصاغ إلى واقع ملموس، وتطبق تطبيقاً عملياً، وسلوكياً تنعكس آثاره،وفوائده على الفرد والمجتمع،ورجال الحسبة،مع مراعاة الفروق الفردية والطبقية لأفراد المجتمع، وذلك بأن يوجه كل فرد بما يناسبه فإن الاختلاف من طبائع البشر، وكما هو واضح من أهداف هذا الاجتماع فإنه ينبغي استغلاله، واستثماره الاستثمار الأمثل في الاستفادة من خبرات بعض مؤسسات المجتمع، وبعض أفراده الذين لهم خبرة في هذا الشأن، واستضافتهم وسماع آرائهم،ومقترحاتهم، وتبادل الأفكار، والمعلومات، والأخذ بالمقترحات البناءة المفيدة، والحلول النافعة للارتقاء بمستوى هذه الشعيرة العظيمة، وإزالة اللبس،والمفاهيم الخاطئة عن هذه الشعيرة والقائمين عليها لاسيما عند الشباب من خلال الحوار البناء،وبيان أهداف هذه الشعيرة،ومحاسنها،وما حققته من جهود عظيمة،ومفيدة للفرد،والمجتمع وذلك من باب التواصي بالحق،والتعاون على البر والتقوى،والنصيحة للمسلمين،وتعزيز التعاون، والتواصل، والتلاحم بين رجال الحسبة وأفراد المجتمع.

وتابع سماحته أن من فضل الله ومنته أن اختص هذه الأمة المحمدية بأنها خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، ففاقت سائر الأمم بهذه الميزة،وحازت قصب السبق إلى الخير، وثناء الله، ومدحه إذ هي ثمرة الرسالات النبوية،وخلافة الله في أرضه، فمن اتصف بذلك دخل في هذه الخيرية،وحاز الثواب العظيم،والأجر الجزيل،وفاز بجنات النعيم إذ لا عز، ولا فلاح،ولا نصر،ولا تمكين لهذه الأمة إلا بالقيام بهذه الشعيرة العظيمة،قال الله تعالى: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ…”، وقال تعالى: (….وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ”، وقال صلى الله عليه وسلم «أنتم توفون سبعين أمة أنتم خيرها، وأكرمها على الله».

ومضى سماحته القول // إن مناط الخيرية في أمة محمد صلى الله عليه وسلم موصول ومرهون بقيامها بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي هو أخص أوصاف المؤمنين، قال الله تعالى ( وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)،وإن كان المقصود بذلك الأمر أن تتصدى طائفة من الأمة لهذه الشعيرة العظيمة إلا أنها رسالة كل مسلم غيور على دينه لا تختص بأشخاص دون غيرهم، فهي واجبة على كل فرد من أفراد المجتمع حسب استطاعته وقدرته، وتمكنه مع مراعاة الحكمة، والموعظة الحسنة لعموم ما رواه أبو سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان»

وعبر المفتي العام للمملكة في ختام تصريحه عن شكره للمشاركين في هذا الاجتماع المبارك والمشرفين عليه،سائلاً الله جل وعلا أن يكتب لهم أجر ذلك موفوراً في صحائف أعمالهم، وأن يعينهم على كل ما فيه خير للإسلام والمسلمين، وأن ينفع بهذا الاجتماع إنه سميع قريب مجيب.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    رامبو

    ما أكثر كلامكم !!!

  2. ١
    الشراني

    يوم عا شوراء غدا مواطن عادي يشيخ