خبر عاجل

السؤال الرابع في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

الأقلية والأغلبية في ضوء التعددية الانتمائية

الأقلية والأغلبية في ضوء التعددية الانتمائية
weam.co/92711

كثيرا ما نرى طوائف ترفض التعايش مع غيرها من منطلق الاعتقاد بتمايز الانتماء عنها.

وهي نظرة أراها قاصرة؛ فكل إنسان له انتماءات عديدة: (اجتماعية وسياسية واقتصادية ودينية وعرقية وجغرافية وثقافية……الخ).

وتوهم التعارض بين هذه الانتماءات ومن ثمة الظن بوجوب التنكر لبعضها لصالح بعضها الآخر، لا شك يمثل خطورة على التعايش مع الآخر المنتمي للانتماء المتنكر له. . وقد بين النبي   أن الحل الأمثل عند ظهور ما ظاهره التعارض بين هذه الانتماءات هو عدم التنكر لأي منها، وفي نفس الوقت نصرة كل منها الظالم والمظلوم: المظلوم بأخذ الحق له، والظالم بأخذ الحق منه لا التنكر له فتلك نصرته؛ قال  : “انصر أخاك ظالما أو مظلوما قالوا يا رسول الله هذا ننصره مظلوما فكيف ننصره ظالما قال تأخذ فوق يديه” رواه البخاري في صحيحه في باب “أعن أخاك ظالما أو مظلوما” من كتاب “المظالم”. والأخوة في الحديث الشريف لم تخصص ومن ثمة تبقى بمعناها العام المطلق من كل قيد أي الأخوة في أي من الانتماءات المختلفة.

وكذلك فإن الخلط بين متطلبات أي من الانتماءات المختلفة لاشك أمر غاية في الخطورة: فإذا تطلب الوطن فداء وتضحية وجب ذلك على أبنائه بصرف النظر عن وجوه اختلافهم الأخرى، وإن تطلب الدين نصرة ودفاعا وجب ذلك على أبنائه بصرف النظر عن وجوه اختلافهم الأخرى، وإن تطلب أخ في الإنسانية نصرة وعونا وجب ذلك على أخوته في الإنسانية بصرف النظر عن وجوه اختلافهم الأخرى ….وهكذا.

إن الشعور بوحدوية الانتماء والتي يتمخض عنها رؤية طائفة بأنها أقلية وأخرى بأنها أغلبية أمر أراه غاية في الخطورة فهو في رأيي يعني:

استسلام الأقلية للأغلبية في البداية.

ثم مناداة كل منهما بحقوق إضافية.

ثم التصارع عليها.

ثم مناداة الأقلية بالانفصال عن الأغلبية بحجة الفشل في التعايش معها في آخر الأمر.

ثم تفتت هذه الأقلية المنفصلة بنفس الطريقة عندما يتم تسليط الضوء على ما قد تم إغفاله من انتماءات أخرى عديدة لازمة لأفرادها.

إن التحدي الحقيقي الذي ينبغي على الإنسان أن يجابهه؛ هو أنه بإمكانه أن يرى نفسه جزءا من الكل، وبإمكانه أن يرى نفسه جزءا من الأقلية؛ وذلك بحسب الانتماء الذي يرغب في أن ينظر من خلاله إلى مجتمعه.

إن من ينظر إلى تعداد أهل ملته مقارنة بغيرهم في وطنه قد يرى نفسه أقلية تعيش وسط أغلبية، أما من ينظر إلى نفسه باعتباره مواطننا – ينبغي أن تكون له كافة حقوق المواطنة- فهو جزء من كل… وهكذا.

إن الإنسان الذي يؤثر التعايش مع غيره عليه ألا يسمح لكائن من كان في أن ينوب عنه في هذه الرؤية ليضعه في الموضع الذي لا يرضاه هو؛ بل عليه أن يجاهد ليكون دائما جزءا من الكل لا فردا من الأقلية.

 

د. جمال الحسيني أبوفرحة
  أستاذ الدراسات الإسلامية المساعد بجامعة طيبة بالمدينة المنورة

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة