تعليقات 3

ملتقى إرشادي للقضاء على المخدرات والإدمان بجامعة الأميرة نورة

ملتقى إرشادي للقضاء على المخدرات والإدمان بجامعة الأميرة نورة
weam.co/9620

 

الرياض- الوئام- عبير الرجباني: أفادت مسؤولة العلاقات العامة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات بمنطقة الرياض الأستاذة / نوره قويد، أن هناك ملتقى إرشادي بعنوان “يدا بيد نقضي على المخدرات” نظمته جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن وقسم الشؤون النسوية بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات بمنطقة الرياض ابتداء من يوم الاثنين الموافق 14/1/1432هـ واستمر لمدة ثلاثة أيام وذلك بمشاركة مختصات من الجامعة وإدارة مكافحة المخدرات بمنطقة الرياض ومستشفى الأمل والجمارك السعودية، وذلك بمقر الجامعة.

ويعتبر هذا الملتقى هو بداية تنفيذ مشروع توعوي ضخم بين الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بمنطقة الرياض وجامعة الأميرة نوره بنت عبد الرحمن ابتداء من السنة التحضيرية في الجامعة، حيث أكدت عميدة شؤون الطالبات بالجامعة البندري اليوسف أن المملكة تواجه حملة استهداف شرسة لتهريب المخدرات وترويجها، وأن الملتقى سيتبعه تنفيذ العديد من البرامج التوعوية والملتقيات في جميع الكليات التابعة للجامعة.

وتطرقت مسئولة العلاقات العامة أن الملتقى هدف إلى التصدي لآفة المخدرات وحماية الفتيات من الوقوع فيها وإرشادهن إلى الطرق السليمة للتخلص من هذه المشكلة، ويأتي إلى تحصين الطالبات من الوقوع في آفة المخدرات، وإرشادهن إلى الوسائل التي تمكنهن من مساعده أنفسهن ومن حولهن.

وتضمن اللقاء عدداً من الفعاليات منها عرض فيلم وثائقي يوضح بداية الإدمان ونهايته، إلى جانب العديد من المحاضرات مثل محاضرة للأستاذة منى الشربيني مديرة الشؤون النسوية بمكافحة المخدرات، وكذلك إلى جانبها محاضرة للأستاذة هدى بخاري الأخصائية الاجتماعية من مجمع الأمل للصحة النفسية بعنوان”علاج الإدمان، وسبل مساعدة ضحاياه”، إضافة إلى “المشكلات النفسية والاجتماعية الناتجة عن تعاطي المخدرات” للدكتورة فاطمة الدوسري أستاذ علم النفس المساعد بالجامعة، كذلك “موقف الشريعة من تعاطي المخدرات والأضرار الروحية” التى قدمتها د. نورة الشهري أستاذ الدراسات الإسلامية المساعد بالجامعة، ومحاضرة”كيف يحدث الإدمان والآثار الصحية المترتبة على تعاطي المخدرات” للأستاذة جوزاء المطيري المحاضر في كلية الصيدلة.

كما تم عرض إحدى الحالات التي شفيت من الإدمان وذلك لنقل تجربتها المريرة مع الإدمان وذلك لما للتجارب الحية من الوقع الأمثل في النفوس وبعد ذلك فتح الحوار مع الطالبات في ذلك، إضافة إلى عرض مسرحي، وقصائد شعرية، ورسوم كاريكاتورية، وعروض تقديمية التي تتحدث عن المخدرات وخطورتها والتحذير منها بمشاركة العديد من الطالبات.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    الحيران

    ما قمتم بهذا الشيئ الا اكيد ان المدمنات باعداد كبيره ومقلقه واللي اقوله وفرو على انفسكم المجهود وركزو كل التركيز على الاشخاص الذين لم يقعو بعد اعملو جاهدين بكل ما اوتيتم من جهد وقوه – الشباب والشابات اصبحو بدون ولي مرشد وكثييير من الاولياء مدكنين ومنهم من لا يمانع وليس عنده مانع مفرط في قوامته لا يهش ولا ينش – لذا يجب على الدوله ان تعتني بالامور وان تقوم بغربله تامه لمؤسساتها والقائمين عليها والبحث عن الامناء لتولي امور الناس وخاصة مكافحة المخدرات وموضفوها – ايضا علينا ان نركز على المراحل الاوليه واول ما نبدء بمكافحة التدخين ان يدخن احد وان نشرع قرارات كرفض المدخنين والمدمنين من دخول الجامعات والتوضيف يكون شرط عدم التدخين والتعاطي حتى يرتدع اولياء الامور ويمنعو ابنائهم من التدخين والتعاطي – والي دخل عالم المخدرات يجب وجوبا الاخذ بيده وقسره على العلاج لانه مرييييييض جدا ويحتاج الى انتشال ثم يتم تقييمه بعد العلاج وتقيم مداركه العقليه والنفسيه ويعامل على ضوئها –

  2. ٢
    المدير العام

    تساهيل   ..

  3. ١
    الحلوه

    ماشالله والله بنات الدواسر طلعو كفووو الله يقدركم وتسوون اللي تبوونه
    يعطيك العافيه يابنت العمه ويكثر من امثالك