فريق المراقبة السعودي ينتهي من مهمته ويرفع مشاهداته في سوريا إلى الجامعة العربية

الرياض-الوئام:

انتهى فريق المراقبة السعودي الذي يعمل في سوريا من عمله وهو الآن يعمل على رفع كافة مشاهداته والتبليغات والصور والوثائق بشكل يومي لرئيس البعثة الذي يتولى بدوره إعداد التقرير التفصيلي 
 
وأكد العضو السعودي في لجنة المراقبين العرب في سورية إبراهيم السليمان خلال تصريحات صحافية نشرت اليوم الجمعة  أن الحديث أو إعطاء تفاصيل حول الجانب الأمني من التقرير، وقال “لا أستطيع الإفصاح عنها فلست مخولاً لمناقشتها لأنها ستعرض على المجلس الوزاري الأحد المقبل، لكن الجانب الإنساني في منطقة عملنا في حماة كان سيئاً جدا وهناك نقص حاد في المواد الغذائية والطبية”.
 
وأضاف “لقد أقسمنا على أداء هذا الواجب وقول الحق وأن نتكلم بكل مصداقية ونسجل ما نراه باحترافية وأمانة رغم مخاطره ولم نخش في الله لومة لائم، نحن نمثل السعودية في ذلك المكان بكل ما فيها من قوة على الحق واعتدال في المواقف”، مبيناً أن فريق العمل كان يعمل بشكل مستمر على تصوير وتوثيق كل ما يخالف البروتوكول، وتوثيق كل الحالات التي وقفنا عليها، ونقلناها بكل مصداقية”، مكرراً رفضه الدخول في التفاصيل حتى التقرير النهائي ومقاربة ما فيه من معلومات مع ما قدم.
 
وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي في تصريحات له أمس “إننا الآن في مرحلة مفصلية لأن تقرير رئيس الفريق العربي للمراقبين سيكون حاسماً، وسيكون محل تقييم”، مشيراً إلى “صعوبات تتعلق بالمناطق الساخنة”.
 
ومن جهته قال مصدر دبلوماسي إن التقرير الذي أعده الفريق الدابي “لا يوفر ذرائع وجيهة لإيقاف مهمة عمل المراقبين، أو طلب تدخل أممي”. ولم يستبعد المصدر أن يكون التقرير قد حوى انتقادات للحكومة السورية بسبب “توفيرها أجواء أضرت بالمهمة”.