حزب سلفي يسحب بلاغه ضد ناشطة مصرية بعد الاعتداء عليها

القاهرة-الوئام:
 سحب حزب “النور” السلفي بلاغًا كان قد قدمه ضد الناشطة السياسية نوارة نجم تضامنًا مع ما تعرضت له من الاعتداء من قبل مجهولين. وكان عدد من مؤيدي الجيش، ينظمون حملة «صادقون» للرد على حملة أخرى أطلقتها جماعة «6 أبريل» بعنوان «كاذبون»، وتصادف مرور نجم أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون (ماسبيرو). وفور خروجها من الشارع المجاور، وبمجرد رؤيتهم لها حاصروها، واعتدوا عليها مرددين هتافات: «الجيش والشعب.. إيد واحدة»، و«تسقط نوارة نجم.. ويسقط العملاء».
 
وقد تقدمت الناشطة السياسية المصرية نوارة نجم أمس ببلاغ الى النائب العام ضد مجهولين اعتدوا عليها في ليل الاربعاء الخميس في منطقة ماسبيرو بوسط القاهرة، متهمة الجيش والشرطة بعدم التدخل لحمايتها والتواطؤ مع المعتدين، رغم وجودهم على بعد أمتار من مكان الاعتداء.
وأعلن الناطق الرسمي باسم حزب النور السلفي نادر بكار «فيسبوك» نيته سحب قضيته ضد نجم بتهمة التشهير به واتهامه بأنه كان عميلاً لأمن الدولة في النظام السابق، بعد الاعتداء عليها.
 
في الوقت نفسه، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» مقطع فيديو يظهر تفاصيل الاعتداء عليها، تم تحميله باسم «ضرب وسحل نوارة نجم من أبناء مصر الشرفاء».
وكتبت المذيعة في التلفزيون المصري هالة فهمي، على صفحتها على «فيسبوك»، شهادتها عما حدث من هجوم وتعدٍ بالضرب على نجم أمام ماسبيرو، متهمة ضباطا بالجيش يرتدون الزي المدني بالاعتداء عليها مرفقة صورة لـ «الميني باص» الذي كان يقلهم.
 
وأضافت فهمي: «عندما شاهدوني وأنا أقوم بتصويرهم تملكهم القلق والتوتر ونادوا قائدهم وحاصروا سيارتي كالبلطجية. وهجم قائدهم بقبضة يده على نافذة السيارة بأسلوب همجي، وعندما لم أعره أي اهتمام طرق على النافذة بحدة أقل ففتحت جزءا من النافذة فقال لي: إنتي بتصورينا ليه؟ فتركته وخرجت مسرعة».