وفاة مؤسس الانباء والنهضة الكويتية خالد يوسف المرزوق

الكويت- الوئام- خالد العوضي: فُجعت الكويت يوم أمس بفقد أحد رجالاتها المخلصين الذين ساهموا في بنائها، وحملوا على عاتقهم مسؤولية نهضتها، ورفعوا من شأنها وعزها ومجدها، العم خالد يوسف المرزوق الذي انتقل الى جوار ربه في القاهرة عن عمر يناهز الثمانين عاما.

ويعتبر العم خالد المرزوق من أبرز رواد النهضة في الكويت خاصة في المجال الاقتصادي والعمراني.وكان الفقيد طموحا منذ صغره عصاميا اعتمد على نفسه في شق طريقه في الحياة، وتعلم أمور التجارة منذ صغره وبدأ حياته العملية ولم يتجاوز الرابعة عشرة من عمره.واستطاع بكفاحه ونشاطه واجتهاده ان يؤسس مع نفر من رجالات عصره البنك التجاري الكويتي عام 1963، وتولى منصب الرئيس للبنك، بعدها أسس شركة «عقارات الكويت» ليرأس مجلس ادارتها عام 1972، ثم أسس «البنك العقاري الكويتي» عام 1973 وتولى منصب رئيس مجلس ادارته.ولم يتوقف العم خالد المرزوق عند ذلك، بل أسس عدة شركات ومؤسسات أخرى كان لها أثر كبير في نهضة الكويت الحديثة ومنها: شركة لآلى الكويت العقارية، وشركة مشاريع الكويت للتعمير والعقارات، وشركة اللؤلؤة الاستثمارية، وشركة اللؤلوة العقارية، وشركة المجموعة المالية الكويتية، وشركة سوق السالمية العقارية، وغيرها الكثير من الشركات.ولم تتوقف مشاريع العم خالد المرزوق عند حدود الكويت فقط وانما تعدتها الى الكثير من الدول العربية والعالمية.

ووفقا للوطن الكويتية فان المرزوق يعتبر عقلية تجارية واقتصادية، كما أنه لم يهمل الجانب السياسي والتثقيفي في البلاد فأنشأ دار الكويت للصحافة «الأنباء» التي تتولى اصدار جريدة «الأنباء» اليومية لتكون واحدة من أبرز الصحف اليومية في الكويت، وكان لها دور كبير في نصرة القضية الكويتية أثناء الغزو العراقي الغاشم.كما كان للجانب الخيري نصيب كبير من حياته، وله أياد بيضاء واسهامات كثيرة في هذا الجانب، فلم يتأخر يوما عن كفالة الأيتام ورعاية الأسر الفقيرة ومساعدة المحتاجين، وقد أنشأ وأسرته الكريمة مركز يوسف المرزوق ولولوة النصار للطب الاسلامي الذي بلغت تكلفته حوالي 7 ملايين دينار ونصف المليون.