باحثون أمريكيون يقتربون من ايجاد مصل لانفلونزا الخنازير

واشنطن- الوئام: قال باحثون أمريكيون الليلة الماضية إن دارسة على أجسام مضادة مأخوذة من أشخاص مصابين بفيروس /إتش-1 إن1/ المعروف باسم انفلونزا الخنازير أضافت دليلا على أن العلماء يقتربون من إيجاد مصل عالمي لهذا المرض يمكن أن يؤدي إلى تحييد سلالات كثيرة من الانفلونزا بما في ذلك مرض انفلونزا الخنازير(إتش-1 إن-1) ومرض انفلونزا الطيور (إتش-1 إن- 5).
واضاف الباحثون إن الأشخاص الذين أصيبوا بوباء انفلونزا الخنازير /إتش-1إن-1/ طوروا استجابة مناعية عالمية بافراز أجسام مضادة يمكن أن تحميهم من كل سلالات انفلونزا /إتش1 إن1/ الموسمية خلال السنوات العشر الماضي، والأنفلونزا الاسبانية المميتة في عام 1918م وحتى سلالة انفلونزا الطيور
/إتش1 إن1/.
وقال باتريك ويليسون من جامعة شيكاغو الذي عمل على البحث الذي نشر في مجلة /جورنال اكسبريمنتال مديسين/ للطب التجريبي, أن هناك إمكانية حقيقة لايجاد لقاح عالمي للانفلونزا.
وأضاف, إن فرقا كثيرة تعمل على لقاح عالمي للانفلونزا يمكن أن يحمل الناس من كل انواع سلالات الانفلونزا لعشرات السنوات أو حتى مدى الحياة.
ويقول مسئولون أمريكيون إن لقاحا عالميا فعالا للانفلونزا ستكون له تأثيرات هائلة للسيطرة على الانفلونزا التي تقتل ما بين 3300 إلى 49 الف شخص في الولايات المتحدة الأمريكية سنويا.
وقد بدأ فريق ويلسون العمل على الأجسام المضادة في عام 2009م من تسعة أشخاص أصيبوا بالموجهة الأولى لجائحة انفلونزا الخنازير /إتش-1 إن -1/ قبل أن يتم انتاج لقاح له. وكان الأمل في تطوير وسيلة لحماية الأفراد العاملين في مجال الرعاية الصحية.