التعليقات: 0

مدينة الملك عبد العزيز للعلوم ترعى ملتقى«عرب نت الرياض»

مدينة الملك عبد العزيز للعلوم ترعى ملتقى«عرب نت الرياض»
weam.co/170312

الرياض-الوئام-محمد الحربي:

تشارك مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ممثلة في برنامج بادر لحاضنات التقنية في رعاية ملتقى “arabnetعرب نت الرياض للمبرمجين2012″، الذي يعقدفي فندق الفور سيزون بالرياض، يومي الثلاثاء والاربعاء 20 و21 نوفمبر الجاري، بمشاركة نخبة من الخبراء والمختصين في مجال التقنية، وبحضور عدد كبير من المبرمجين والمهتمين بالتقنية من الجنسين، مما يؤكد الدور الرائد للمدينة في دعم ريادة الأعمال التقنية وتنمية روح المبادرة والابتكار في المجال التقني بالمملكة. وأكد الدكتور عبد العزيز بن إبراهيم الحرقان المدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية بمدينة الملك عبد العزيز الذي يشارك في أعمال الملتقى، أهمية رعاية المدينة لهذا الحدث التقني الهام لدوره في تنمية قدرات وتطوير مهارات المبرمجين والمختصين بالتقنية، وتعزيز ريادة الأعمال التقنية في المملكة.

من خلال تبادل الخبرات والتجارب والاستفادة من الرؤى والأفكار المتبادلة حول التوجهات العالمية للتجارة الإلكترونية، والتعرف على أفضل المشاريع والشركات الرقمية الناشئة في المنطقة من خلال المبادرات الإبداعية المطروحة.وأشار الحرقان إلى دور برنامج “بادر” في تنظيم العديد من المؤتمرات وورش العمل المتخصصة لتوفير البيئة المحفزة للإبداع والابتكار وريادة الأعمال التقنية،

وتشجيع ثقافة العمل الحر لإعداد جيل متميز من رواد الأعمال التقنية في المملكة، انطلاقا من حرص مدينة الملك عبد العزيز الدائم على توفير أفضل الخدمات، وتقديم كافة العناصر الأساسية التي تدعم إنشاء الشركات الصغيرة والمتوسطة في المجال التقني بالمملكة لتعزيز مسيرة الاقتصاد الوطني،وخلق المزيد من الفرص الوظيفية للشباب السعودي.وأضاف الحرقان انه من المقرر أن يبحث ملتقى “عرب نت الرياض” بمشاركة 45 خبيراً إقليمياً ودولياً،ونحو 600 من المهتمين بالأعمال الرقمية في المنطقة، عدة موضوعات هامة من بينها ريادة الأعمال التقنية في المملكة، وأحدث الاتجاهات العالمية في قطاع التجارة الإلكترونية، وتطوير المحتوى الرقمي الخاص بالمرأة، والتقنية المرتبطة بالمدونات، بالإضافة إلى التسويق والإعلان الرقمي، وقنوات يوتيوب، وأعمال التدوين، وتقديم نظرة شاملة حول القيام بالأعمال التجارية عبر الإنترنت في المملكة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة