زيادة ميزانية الهيئات والأولوية للتدريب والتطوير والأمن الفكري

الرياض- الوئام:

رفع معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ، باسمه ومنسوبي الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك الصالح و الإمام العادل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله ورعاه- ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – يحفظه الله -على ما تلقاه الرئاسة العامة من دعم يعينها على أداء رسالتها السامية .

وكشف معاليه في تصريح له بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة وما خصص فيها للرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن ميزانية الهيئة البالغة مليار وستة وأربعين مليون وخمسة آلاف ريال، قد شهدت زيادة عن العام الماضي بلغت 131مليون وستمائة الف ريال.

وأوضح معاليه أن الرئاسة قد رصدت 230 مليون ريال لتنفيذ مشروعات جديدة تشمل إنشاء 40 مقرا للهيئات والمراكز بتكلفة 170 مليون ريال و انشاء قاعات للأغراض التدريبية والبرامج التطويرية والتوعوية.

كما ستشمل المشاريع الجديدة استكمال المرحلة الثانية من مشروع تطوير الحاسب الآلي بتكلفة 15 مليون ريال، كما سيتم تخصيص 15مليون ريال لبرامج تعزيز الأمن الفكري.

وبين معالي الرئيس العام أن هذه المشاريع الجديدة تحتل أولوية في عمل الهيئة مضيفا أن تنفيذها سينعكس ايجابا على الأداء الميداني للرئاسة والذي نسعى ليتزامن مع الحركة التطويرية والتنموية التي تشهدها بلادنا.

وفي ختام تصريحه دعا الله لخادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالعز والتمكين وأن يلبسهما لباس الصحة والعافية وأن يطيل في أعمارهم على طاعته على استجابتهم الدائمة لاحتياجات الرئاسة لتقوم بأدوارها الفاعلة في المجتمع تحقيقا لرضى الباري جل وعلا وما أمر الله به من القيام بأداء شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وفق سنة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم.