التعليقات: 0

خبير أمريكي.. “المــحبطـين” في مجتمعاتكم لن يصفـقوا لأي إنجاز

خبير أمريكي.. “المــحبطـين” في مجتمعاتكم لن يصفـقوا لأي إنجاز
weam.co/198841

الرياض- الوئام:

انتقد رئيس المجلس الأوحد لتقييم المعلميين بأمريكا (NCATE) الدكتور جيم سيبولكا ، كل أشكال “الإحباط” وأوصاف”التقزيم” لدى منتقدي الجودة في السعودية والعالم العربي ممن يطلقون عبارات توحي بالعجز ويصدرون على إثرها أحكاما بفشل حركات تطوير التعليم في بلدانهم. قائلا:”على هؤلاء المحبطين بدلا من أن يبذلوا جهودهم السخرية إزاء حراك التغيير والتحسين في التعليم ،أن يتمعنوا فيما يتحقق من نتائج إيجابية ،حتى يكونوا جزءا من أي عمل نهضوي”. واستطرد بقوله ..:”حتى نحن في أمريكا لدينا محبطين وساخرين ،وأي تغيير يواجه مقاومة”.

وفيما تشهد بعض مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية تعليقات ساخرة حول الموضوعات التي تناقش تطبيق الجودة في التعليم العالي منذ سنوات..أضاف الدكتور سيبولكا في حديث وجهه للإعلام السعودي..: “نعم.. لديكم نهضة حقيقية في التعليم .. نعم لديكم جودة مرتقبة بدت تظهر ملامحها على أرض الواقع حتى وإن أنكارها أكاديميين، بل أن بعض جامعاتكم في السعودية وفي دول خليجية أخرى تسابقت في الحصول على اعتمادات دولية، وجاءت بعضها إلينا في أمريكا قبل أن تُـنشأ هيئات اعتمادكم المحلية لغرض تقديم طلبات اعتماد، ونلتم عديد من الاعتمادات لجدارة بعض برامج التعليم في جامعاتكم.. بل أنكم سبقتكم كــثير من البلدان الأخرى في جنوب وشرق آسيا ، ولكن الإنسان المحبط في مجتمعكم لن ينظر إلى تلك الإنجازات مالم يشأن فعلا أن ينظر إليها بعدالة ولن يصفقوا لأي نجاح.

وأضاف الدكتور سيبولكا الذي يوصف بأنه أحد أكبر الخبراء الدوليين المشاركين في مؤتمر ضمان الجودة في التعليم فوق الثانوي المنعقد في الدمام بتنظيم مشترك بين جامعة الدمام وهيئة التقويم والاعتماد السعودية بقوله :”إن توجهات الاقتصاد السعودي ومتانته يساعدها كثيرا على تطبيق معايير الجودة في التعليم فوق الثانوي بسبب تطور القطاع الصناعي والتجاري بشكل عام ، مما يستوجب معه كفاءة عالية في الأيدي العاملة.

مبديا إعجابه بـ”تفاعل الحضور” في المؤتمر وعدد المشاركين فيه الذي بلغ نحو 900 شخصية أكاديمية، مشيرا إلى أن ما طرحه المشاركون من الحضور يعكس مدى إدراكهم لمفاهيم الجودة وتطبيقاتها في التعليم العالي. مطالبا الإعلام الخليجي ببذل مزيد من الاهتمام في قضية الجودة في التعليم وتحليل انعكاساتها على كافة تفاصيل المجتمع ،مشيرا إلى أن الإعلام في أمريكا لم يكن يبدي اهتماما في قضايا الجودة ،حتى باتت مطلبا ملحا ينادي به قادة الاقتصاد والسياسة وإدراك تام بأن النهضة تتمحور حول جودة التعليم ،بما رافق هذا الإدراك نمو في اهتمام وسائل الإعلام الأمريكية المحلية بقضايا جودة التعليم.

مبينا أن كثير من المهتمين في أمريكا يرون أن تطوير التعليم الذي يتحقق عبر (الاعتماد الأكاديمي) كوسيلة لبلوغ الجودة الحقيقية، لم يتحقق بعد وفق المأمول ، ولـــم يَـنًـل اليوم رضا المهتمين من سياسيين وقادة رأي عام في أمريكا حتى اليوم ، وذلك لطموحهم إلى ما يفوق النتائج المتحققة حتى اللحظة ،لاسيما في ظل تسارع التطور التقني والمعرفي وسرعة التغييرات الاقتصادية.

فيما أكـد مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور خالد السلطان حديث الدكتور سيبولكا بقوله إن “جامعة البترول” تمتلك رغبة جادة منذ سنوات في الحصول على (الاعتماد الأكاديمي) من هيئات دولية في بعض التخصصات ، ومنذ فترة حصلت على اعتماد أكاديمي من هيئة الاعتماد المعروفة بإسم (إيبت) وهي هيئة اعتماد برامج الهندسة والتقنية في أمريكا، إضافة إلى حصول كلية الإدارة في الجامعة على اعتماد أكاديمي من قبل هيئة الاعتماد (aasbc).

بينما قال أمين عام هيئة الاعتماد الأكاديمي السعودية الدكتور عبدالله المسلم :”إن أنظمة الاعتماد في السعودية تعد من أقوى الأنظمة في العالم ، وأن أي اعتماد يمنح داخل السعودية لا يمكن أن يكون أقل من معايير الاعتماد في الدول المتقدمة ، مما يجعل الجامعة التي تحصل على اعتماد سعودي، مرشحة لأن تنال أي اعتماد دولي.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة