التعليقات: 0

أعمدة الرأي: انتقاد الخطوط من النهي عن المنكر !

أعمدة الرأي: انتقاد الخطوط من النهي عن المنكر !
weam.co/200275

الرياض-الوئام:

تطرق كتاب الأعمدة بالصحف السعودية الصادرة الأحد إلى العديد من القضايا على الشارع السعودي حيث تناول الكاتب بصحيفة الوطن على الشريمي موضوع السيول والأمطار مؤكدا أنهم يقدرون الجهود التي بُذلت من أجل إخماد الكوارث إلا أنها في الواقع لا تعدو أن تكون ردة فعل تغلب عليها الاجتهادات الفردية وضعف التخطيط والتنسيق بين الجهات المعنية.

 علي الشريمي

شهداء السيول.. من المسؤول؟

في أثناء متابعتي للمقاطع المحزنة التي تم تداولها للسيول التي شهدتها أماكن مختلفة في المملكة، لم تقفز إلى ذهني كوارث سابقة، مع كونها من الذكريات المؤلمة للشعب السعودي، بل قفزت إلى ذهني مباشرة حادثة انفجار شاحنة الغاز شرقي الرياض والمتزامنة مع إعصار “ساندي” في أميركا، وبالتحديد تصريح أحد المسؤولين عن حادثة الرياض، حينما سُئل عن المدة التي يحتاجها لإزالة الدمار قال: نحتاج ستة أشهر على الأقل، وحينما طُرح السؤال ذاته لـ “أوباما” قال: سبعة أيام كافية لإزالة أثار “ساندي”، مع ملاحظة الفارق الكبير في حجم الكارثتين فإعصار “ساندي” هو أحد أقوى الأعاصير فى تاريخ أميركا، الذي سبب الدمار في خمس ولايات أميركية، بينما لم يتعد الدمار في حادثة صهاريج الغاز عن دائرة قطرها 500 متر!، وهذا يثبت بالدليل القاطع أن لدينا مشكلة حقيقية في إدارة الأزمات قبل الحدث وأثناء الحدث وبعد الحدث.

نعم نقدر الجهود التي بُذلت من أجل إخماد الكوارث، إلا أنها لا تعدو أن تكون ردة فعل تغلب عليها الاجتهادات الفردية وضعف التخطيط والتنسيق بين الجهات المعنية.. ما الحل إذن؟ يقول الصينيون: “كما أنه في الأزمة كارثة، هناك فرصة أيضا”، نعم يمكننا أن نستخلص من الكوارث دروسا في فن إدارة الأزمات:

1- حضور المسؤول في الأزمات: وهنا يحق لنا أن نتساءل: أين كان مسؤولو الأجهزة التنفيذية المعنية وقت الحدث؟ أين حضورهم بين المنكوبين خلال عمليات الإنقاذ؟ “كريس كرستي” محافظ ولاية نيوجرسي المنكوبة، وصل قبل رجال الدفاع المدني للمناطق التي أصابها الإعصار. نعم.. وجود المسؤول لا يمنع من سقوط ضحايا ولا يعيد التيار الكهربائي للمتضررين في اللحظة نفسها، لكن حضوره ومعايشته للأزمة يجعل المواطنين يشعرون بأن المسؤول متضامن مع معاناتهم لتتحول إدارة الأزمة إلى قضية مشروع تلاحم وطني تحتاج لكل شرائح المجتمع من أجل مواجهة التحدي والتقليل من تأثيراته السلبية، فوجود المسؤول يعطي بعدا عمليا يتعلق بعدم الإحساس بالهزيمة، وهذا يساعد على تجاوز الأزمة بسهولة.

2- دور الإعلام المحلي: السؤال، في قنواتنا الرسمية ما البرامج التي كانت تبث ساعة الحدث؟ والمفارقة تشتد عندما تنظر لتقارير دقيقة تعد عن كوارث الهند وبنجلاديش وإندونيسيا والفلبين! أما نحن “يا قلب لا تحزن”!! في إعصار ساندي القنوات الأميركية عطلت جميع برامجها لتنقل للمشاهد الحدث أولا بأول ليتعلم ويستفيد، فقد تنوعت برامج القنوات من تحديد للمسار إلى التوقعات مرورا بنبذة عن الأعاصير التي ضربت أميركا، واستضافة المختصين لمعرفة كيفية نشوء الأعاصير وكيفية السلامة من آثارها، وما على المواطن أن يفعله – قبل وأثناء وبعد – الأعاصير. إن وسائل الإعلام شريك استراتيجي في إدارة الأزمات والكوارث.

3- دور مؤسسات المجتمع المدني: الجمعيات والمؤسسات الأهلية لها دور كبير في توعية المواطنين وترشيدهم وتنظيم عمل المتطوعين وتدريبهم، ولك أن تنظر كيف استطاعت المؤسسات المجتمعية في أميركا تجاوز الأزمة، إذ ترفع الجمعيات تقاريرها حول جوانب القصور والخلل في الأداء إلى الكونجرس الأميركي، ويتم توزيعها على جميع المواطنين في القطاعات الحكومية والمؤسسات الخاصة كافة، أما في المملكة – مع الأسف – ما زال ملف الجمعيات والمؤسسات الأهلية يحل ضيفا على الأرشيف منذ لحظة إقراره في مجلس الشورى منذ 5 سنوات!.

  

محمد بن سليمان الأحيدب

انتقاد الخطوط من النهي عن المنكر !!

يحسب لمعالي رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر صدحه بانتقاد الخطوط السعودية، وسرعة رده على كل محاولات مسؤوليها بالمراوغة والتهرب من المسؤولية عما حدث للرئيس وصحبه الكرام من معاملة سيئة كركاب، ومحاولة الخطوط تحميل المسؤولية على موظف المكتب التنفيذي!!.

تعودنا من بعض كبار المسؤولين إخفاء امتعاضهم من أخطاء بعضهم البعض، وممارسة مجاملة غير محمودة، وهو ما (أوصل) حال بعض أشكال الإخفاق والقصور في الأداء إلى أن (لا تصل)؛ لأن المسؤول الكبير يكتفي بـ(عتاب) زميله في أقرب لقاء يجمعهما، وهذا العتاب يقابل بمجاملة ووعود براقة، وفي النهاية يكون المواطن العادي والوطن ضحية إخفاق وقصور وأخطاء وممارسات خاطئة لم تصل للمسؤول الأعلى ولن تصل.

ما حدث لمعالي رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومرافقيه من تخفيض درجة مقاعدهم من درجة رجال الأعمال ويسمونها (الأفق) إلى الدرجة السياحية هو من نتائج ضيق (الأفق) لدى مسؤولي الخطوط السعودية، وكان وما زال يعاني منه الركاب ــ مواطنين ومقيمين ــ بصفة شبه يومية ويشتكون ولا يسمع لهم أحد، ولو لم يحدث مع رئيس الهيئة، أو حدث ولم يشتك إعلاميا ويصعد شكواه بالرد على الحجج الباطلة، لما أخذ الأمر ذات البعد والقلق والاهتمام لدى الخطوط التي تسجل تراجعا في التعامل مع ركابها في عصر احترام الراكب في العالم أجمع.

وما حدث لمعاليه ومرافقيه من إلغاء مقاعدهم رغم حجزهم المؤكد وموقفهم السليم، ودون اعتذار أو احترام لهم كركاب أو عملاء للخطوط، يحدث للعشرات من الركاب بصفة شبه يومية أيضا، ومن سنوات عدة، وكبار المسؤولين في الخطوط السعودية يعلمونه جيدا ولا يعيرونه أدنى اهتمام أو تجاوب كما فعلوا مع شكوى رئيس الهيئة!!.

إذا، موقف رئيس الهيئة ــ في ظني ــ يدخل في صلب ممارسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، خصوصا فيما يتعلق بفضح ممارسة المراوغة وحرمان الناس حقوقهم واحترام إنسانيتهم.. شكرا رئيس الهيئة.

شافي الوسعان

لماذا يُعادون «العربية»؟!  

سيغدو صعباً على الذين اعتادوا التبعية الكاملة والانقيادَ الأعمى أن يميِّزوا بين العداوة المبدئية والعداوة الشخصيةِ، وليس يمكنُهم التفريقُ بين من يتخذ موقفَه على أساسِ مبدئيٍ ومن يتخذ موقفَه على أساسِ شخصي، فتراهم يحبون ويكرهون، ويوالون ويعادون على غير أساس واضح، على قاعدة إما أن تكونَ معنا وإلا فإنك ضدنا، عادِّين ذلك معياراً للحبِ في الله والبغضِ في الله! مع أنَّهم علمونا أن الحقَ لا يُعرفُ بالرجال!

 

فهل كتِبَ علينا أن نتعلمَ شيئاً ونعملَ شيئاً آخر!

والمشكلة أنَّهم إذا أحبوا أرادونا أن نُحِبَ معهم، وإذا أبغضوا أرادونا أن نُبغِضَ معهم، فإن من يُتابع الحملاتِ التي تتعرضُ لها قناة العربية لا يحتاج إلى مزيدِ من الوقتِ ليدركَ أنها موجهة، ولا علاقة لها بالمهنية والموضوعية والوطنية والدينِ، فالعربية -ببساطة- لا تعجبهُم لأنها فضحت فِكراً يتبرأون منه في العلنِ ويُغذونه في الخفاء، وستظل ملعونة على ألسنتِهم ما لم تروِّج لفكرِهم وتتبع ملتَهم، سيقولون عنها ليست عربية حتى لو وَصفت ما كان يجري في البحرينِ بأنه مخططٌ صفويٌ مذهبيٌ يستهدفُ عروبة البحرينِ متنكراً بلباسِ الحقوقِ والحريات، في حين أن قناة أخرى هي في نظرِهم مهنية وموضوعية وعربية ودينية أنتجت فيلماً وثائقياً قالت فيه عن التخريبِ في البحرينِ ما لم يقُله علي خامنئي وحسن نصر الله!

 

سيقولون عن العربية إنها تتآمر على الثورة السورية حتى لو فازت بالجائزة الذهبية لأفضل تغطية تليفزيونية للشؤونِ الدولية وقضايا الأممِ المتحدة لعامِ 2012، بسببِ تغطيتِها للثورة السوريةِ، في حين أن جماعة الإخوان المسلمين نفسها أعادت العلاقة مع طهران بعد قطيعة دامت أكثر من أربعة وثلاثين عاماً، ومهدت لتسهيلِ وصولِ أفواجٍ من السياح الإيرانيين إلى مصر، في نفسِ الوقتِ الذي يستقبلُ فيه النظامُ السوريُ أفواجاً من قواتِ الحرسِ الثوريِ الإيراني ومقاتلين من حزبِ الله لإبادة السوريين على الهوية، نعم سيسعون إلى تفكيكِ خطابِ العربية المتصهين -بزعمهم- لأنها لم تمالئ جماعة الإخوانِ المسلمين بعد وصولها إلى السلطة، مقدمة ميدان التحريرِ على أنه رمزٌ للعزة والكرامة والمطالبة بالحقوقِ والحريات، بينما قناة أخرى (موضوعية) كانت مع الثورة حين كان الإخوانُ ثواراً؛ معتبرة من هم خارج ميدان التحرير من الفلول، ثم انقلبت ضدها حين وصل الإخوانُ إلى السلطةِ، واستحال ميدانُ التحريرِ عبر شاشاتِها رمزاً للتآمر والخيانة والعملِ الدنيء!

لا أدري لِمَ إخوانُ السعودية هم الأكثرُ حماسة في الاستعداءِ على العربية ومحاولة إسقاطِها في أعينِ المشاهدين، لدرجة أنهم يتحينون منها العثراتِ ويتربصون بها الدوائر، ما إن أذاعت خبراً عن سعودي مشتبه به في تفجيراتِ بوسطن، حتى ثارت ثائرتُهم متباكين على الوطنية المضيعة والاستعداءِ السافرِ على الوطن، متأسفين على غيابِ المهنية والموضوعيةِ، فليتهم بدلاً من هذا التباكي كرَّسوا جهودَهم وأوقاتِهم في إدانة هذا العملِ الإرهابي الآثم!

لستُ أُريدُ في هذا المقالِ الدفاعَ عن العربية ولا تبريرَ أخطائها، بقدرِ ما أريد تبيانَ تناقضاتِ جماعة الإخوان المسلمينِ، مؤكِداً على أن نزاعَ الجماعة الفكري لا يقومُ على أساس مبدئي، فهي تأخذُ من الدين ما يمكنِّها من التأثير على البسطاءِ وحشدِ الأتباع، غير أني على الرغمِ من ذلك لا أدعو إلى معاداة الجماعة، ولا نبذَ كلِ ما يصدر عنها، وإلا صرتُ واقعاً فيما أودُ التحذيرَ منه، فلست أُنكِرُ أن موقفَ مرسي كان نبيلاً في طهران، حتى اعتقدنا أنه انعتقَ من فكرِ الجماعة واعتنق فِكرَ الدولةِ، لكن يأسَنا كان كبيراً حين رأيناه يُسارِعُ إلى تحسينِ العلاقاتِ مع طهران في هذا الوقت تحديداً، ويا لها من صدمة أن يقولَ من موسكو: (أنا أقدر جداً وجهة النظر والموقف الروسي تجاه حل الأزمة السورية)!

 

حتى قال بعضهم لعلَّ الجماعة بهذه الكلمة قد أسقطت عن نفسها آخرَ أوراق التوت، مع يقيني أن هذا الموقفَ سيمرُ عابراً على من أعمتهم الحزبية وأصمهم التعصُب، فلو أن رئيساً غيرَ مرسي قال هذا الكلامَ لانعقدَ في منابرِنا دويٌ وعويلٌ، ولسمعنا أحكاماً، الله وحده يعلم هل سيبقي الرئيسُ بعدها في دائرة الإسلام أم سيخرجُ من الملة كما أُخرِج غيره، ولذنوبٍ أقل من هذا بكثير، أما حين يصدرُ هذا القولُ من رئيسٍ إخواني، فلا بُدَّ أنهم يجتمعون فيما اتفقوا عليه، ويعذر بعضُهم بعضاً فيما اختلفوا فيه!

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة