الجزائر تمنع صدور صحيفة تحدثت عن "غيبوبة" بوتفليقة

 الجزائر- الوئام ـ CNN :

منعت السلطات الجزائرية ليل الأحد صدور صحيفتي “مون جورنال” الناطقة بالفرنسية، و”جريدتي” الناطقة باللغة العربية، لصاحبهما هشام عبود، بسبب تناولهما لملف يخص تدهور الحالة الصحية للرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة والذي مضى على انتقاله إلى فرنسا للعلاج ما يزيد عن الثلاثة أسابيع.

وأكد عبود لـ CNN بالعربية قرار منع الصدور قائلاً: “بعد أن أرسلنا الجريدتين ‘مون جورنال’ و’جريدتي’ إلى المطبعة وتحول بعضها إلى النشر، طلبت منا وزارة الاتصال حذف ملف في صفحتين يتحدثان عن تدهور الحالة الصحية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، ولما رفضنا الخضوع للأمر، منعت الوزارة المطبعة التي هي تابعة للدولة من طباعة الجريدتين”.

وأضاف هشام عبود في اتصال هاتفي به الأحد قائلاً: “كان بإمكان السلطات ترك الجريدة تصدر وبعدها تنشر بياناً تكذب فيه الخبر الذي نشرناه، سواء بحديث الأطباء أو نشر صور للرئيس على التلفزيون الرسمي، وتداولها إعلامياً مثلما حدث سنة 2005، أو مع رؤساء آخرون مثل (الفنزويلي) هيغو تشافيز أو (الكوبي) فيدال كاسترو وهم في المستشفى، ولكن أن تمنع الجريدة من الصدور هكذا، فهذا موقف يوضح سوء تسيير شؤون البلاد”.

وبخصوص ما يحتويه الملف من أمور، أوضح عبود – ضابط الجيش السابق والعائد من منفى اضطراري في فرنسا في 2011 – أن الملف “يضم خبر خروج بوتفليقة من مستشفى ‘فال دوغراس’ فجر الأربعاء الماضي وإعادته إلى الجزائر وهو في غيبوبة عميقة، استناداً إلى عدة مصادر”.

وأوضح عبود بالقول: “بالنسبة لي الخبر مؤكد، وهو أن الرئيس بوتفليقة دخل الجزائر الأربعاء الماضي عند الساعة الثالثة فجراً، وأقول دخل في غيبوبة، وأنا لا أعرف أين يوجد فهناك حالة تعتيم حقيقية”.

وفي سؤال لهشام عبود عن سبب عدم تركه الجريدة على الموقع الالكتروني، مادامت رفضت من الطباعة، رد قائلاً: “أنا لست حزباً سياسياً، ولا أسير ضد الدولة، فمادامت الدولة منعتني من إصدار الجريدة، فهذا معناه عدم إصدارها لا ورقياً ولا الكترونياً، كما أؤكد بذلك أن جريدتي ورقية وليست الكترونية، وهذا يوضح ما أريد قوله”.

ومن جانب آخر تبقى الأخبار التي تتحدث عن صحة الرئيس شحيحة للغاية، ويسودها تعتيم إعلامي كبير من السلطات في الجزائر، إلى درجة جعلت الأمور تتضارب منذ إصابة بوتفليقة بجلطة دماغية ونقله إلى المستشفى العسكري “فال دوغراس” بباريس في 27 أبريل الماضي، لكن رئيس الوزراء، عبد المالك سلال قال في 11 مايو الماضي إنه “يتحدث مع الرئيس يوميا وأن بوتفليقة بخير”.