1 تعليق

واشنطن: حزب الله وإيران ساعدوا الأسد في السيطرة على القصير

واشنطن: حزب الله وإيران ساعدوا الأسد في السيطرة على القصير
weam.co/207390

واشنطن ـ الوئام ـ وكالات: 

أدان البيت الأبيض، بأشد العبارات هجوم قوات الأسد على بلدة القصير الحدودية والذي تمكنت خلاله بمساعدة من مقاتلي حزب الله اللبناني بسط سيطرتها على البلدة، مطالبا حزب الله بسحب قواته فورا من سوريا.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض في بيان “تدين الولايات المتحدة بأقوى العبارات الممكنة هجوم نظام الاسد على القصير الذي أدى الى مقتل اعداد تفوق الحصر من المدنيين ويتسبب في معاناة إنسانية هائلة”.

وأضاف كارني “من الواضح أن النظام لم يكن بوسعه أن ينتزع سيطرة المعارضة على القصير بقدرته الذاتية وأنه يعتمد على حزب الله وإيران للقيام بمهمته في القصير”.

وتمكنت ميليشيات حزب الله مدعومة بقوات النظام السوري من دخول مدينة القصير بريف حمص بعد ثلاثة أسابيع من المعارك الطاحنة، وتمت 
السيطرة على المدينة الواقعة على بعد خمسة وثلاثين كيلو مترا عن حمص, وخمسة عشر كيلومترا من الحدود اللبنانية, عبر اقتحام المدينة من المحورين الجنوبي والغربي, وتقدمت مليشيات حزب الله باتجاه جبهة المصرف الزراعي حتى وسط المدينة ومنطقة الكنيسة وكان المحور الشمالي الشرقي آخر المعارك التي جرت بين الطرفين.

وانسحب مقاتلو الجيش الحر باتجاه بلدتي الضبعة والبويضة الشرقية في الريف الشمالي للقصير، في حين انسحب بعض المقاتلين في اتجاه بلدة عرسال الحدودية في شرق لبنان، وهي ذات غالبية سنية متعاطفة عموما مع المعارضة.

أهمية القصير الاستراتيجية للنظام

وتعد السيطرة على البلدة مسألة استراتيجية للنظام تتيح له خلق تواصل جغرافي بين قرى موالية له ذات غالبية علوية في ريف حمص والساحل، وكذلك ربط دمشق بالساحل السوري وتأمين الطريق إلى أقصى شمال بانياس وطرطوس واللاذقية وهذا ما يُشكّل نواة دولة علوية مستقبلاً في حال تطوّرت الحرب في سوريا.

وتسمح السيطرة على القصير لقوات النظام بتأمين خطوط الإمداد العسكري واللوجستي ونقل التعزيزات إلى مواقعها العسكرية في حمص، ومحاولة استعادة السيطرة عليها، كذلك فتح طريق الإمداد إلى القوات النظامية و”حزب الله” عبر البقاع، حيث لا تبعد القصير عن الهرمل أكثر من عشرة كيلومترات.

وتعني خسارة الجيش الحر للقصير حرمان الثوار من موقعها الاستراتيجي كونها تشرف على كامل ريف القصير الغربي والشرقي, كما يفقد الثوار فرصة التواصل مع القرى الممتدة على الحدود اللبنانية السورية من منطقة تلكلخ الى جوسيه مرورا بحوض العاصي، بالإضافة إلى 
خسارة طريق استراتيجي لإدخال السلاح عبر الحدود اللبنانية في منطقة جوسيه ومن عكار باتجاه الداخل السوري, والخروج من القصير يفقد الثوار القدرة على التحرّك غرباً وجنوباً في اتجاه ريف دمشق.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    طالع نازل

    والعالم بأجمعه يدعم الجيش الغير حر لوجستياً ومالياً وعسكريا وسياسياً